احمد الادريسي
elmouaden@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
التراث والمافيا 2 المصفة الكذائية

النظرات 13

 

وإليك يا شيخنا ويا أيها القارئ المحترم نماذج موثقة لعمل تلك المافيا في تراث المسلمين مستهلين ذلك بأمثلة من المصفاة الكذائية:

 

1)- قصة حديث" يوم الدار" في كتب الطبـري وابن كثير و حياة محمد(5) .

 

ذكر المفسرون أنّه بعدما نزل قوله سبحانه: (وَأَنْذِر عَشيرتك الأَقربين)(6) دعا النبي ـ (ص) ـ علياً ـ عليه السَّلام ـ وخمسة وأربعين رجلاً من وجوه بني هاشم ليَصدع لهم من أمر رسالته في خلال تلك الضيافة، وأمر علياً ـ عليه السَّلام ـ بإعداد الطعام واللبن، وبعد أن فرغوا من الطعام تكلّم رسول اللّه ـ (ص) ـ فقال:

 

5-    من كتاب التحريف في كتب الحديث والتاريخ للشيخ جعفر السبحاني ص561.

6-   الشعراء:214.

 

«إنّ الرائد لا يكذب أهله، واللّه الذي لا إله إلاّ هو إنّي رسول اللّه إليكم خاصّة وإلى الناس عامّة، واللّه لتموتُنّ كما تنامون ولتُبعثنّ كما تستيقظون ولتحاسبُّنّ بما تعملون وأنّها الجنة أبداً والنار أبداً».

ثمّ قال: «يا بني عبد المطلب إنّي واللّه ما أعلم شاباً في العرب جاء قومه بأفضل ممّا جئتكم به، إنّي قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة، وقد أمرني اللّه عزّ وجل أن أدعوكم إليه، فأيّكم يؤمن بي ويؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيّي وخليفتي فيكم؟».

 

  قال علي ـ عليه السَّلام ـ فأحجم القوم عنها جميعاً، وقلت وإنّي لأحدثهم سنّاً، وأرمصهم عيناً، وأعظمهم بطناً، وأحمشهم ساقاً: «أنا يا نبي اللّه أكون وزيرك عليه» فأخذ برقبتي ثمّ قال: «إنّ هذا أخي و وصيّي وخليفتي فيكم، فاسمعوا له وأطيعوا» قال: فقام القوم يضحكون ويقولون لأبي طالب: قد أمرك أن تسمع لابنك وتطيعه.(1) تاريخ الطبري:2/62ـ63; تاريخ الكامل:2/40ـ 41; مسند أحمد:1/111، إلى غير ذلك من المصادر المتوفرة في المقام.


لقد ذكر محمد بن جرير الطبري في تاريخه حديث يوم الدار بشكل مفصل ولكنّه حرّف الحديث عن مواضعه في تفسيره، فعندما حاول أن يفسر قوله
: (وأنذر عشيرتك الأقربين) ذكر ما مرّ من النص ولكنّه بدّل تصريح الرسول (ص) بالوصاية والخلافة لعلي، إلى الكناية، وإليك لفظه:

 

فقال يا بني عبد المطلب: إنّي واللّه ما أعلم شاباً في العرب جاء قومه بأفضل ممّا جئتكم به إنّي قد جئتكم بخير الدنيا والآخرة وقد أمرني اللّه أن أدعوكم إليه. فأيّكم يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي وكذا و كذا!!!. فأحجم القوم عنها جميعاً. قلت ـ(يعني علياً وإنّي لأحدثهم سناً...ـ: أنا يا نبي اللّه أكون وزير فأخذ برقبتي ثمّ قال: إنّ هذا أخي وكذا وكذا فاسمعوا له وأطيعو له!!!.(2)     تفسير الطبري:19/75.

 

ولا ريب أنّ الذي دفع الطبري أو ناسخ كتابه ـ على احتمال قويّ ـ إلى أن يرتكب مثل ذلك التحريف هو تعصبه المذهبي، فبما أنّه لا يعتبر الإمام علياً ـ عليه السَّلام ـ خليفة رسول اللّه (ص)  بلا فصل، ومن جانب آخر إنّ تينك الكلمتين: «خليفتي ووصيي» تصرّحان بخلافة علي للنبي ـ (ص) ـ بلا فصل، غيّر الحديث نصرةً لمذهبه وعلى الحقيقة العفاء.

 
2
) ولقد فعل ابن كثير (ت774هـ) -مفخرة السلفية- نظير هذا في تاريخه وفي تفسيره (3-     لاحظ تفسير ابن كثير:5/231 في تفسير الآية، و تاريخه:2/38 ط دار الكتب اللبنانية. )

 وسلك نفس الطريق الذي سلكه ـ من قبل ـ سلفه الطبري أو ناسخ كتابه ضارباً عرض الجدار مبدأ أمانة النقل. ونحن لا نعذر ابن كثير في عمله هذا أبداً-يقول الشيخ السبحاني(ح.ه)- لأنّه قد اعتمد في رواياته التاريخية، في تاريخه وتفسيره معاً، تاريخ الطبري لا تفسيره، ولا شكّ أنّه قد مرّ على هذه القصة في تاريخ الطبري، ولكنّه مع ذلك حاد عن الطريق السويّ فأعرض عن نقل رواية التاريخ في هذه الحادثة وعمد ـ بصورة متوقعة ـ إلى نقل رواية التفسير.

 

فهل بعد هذا يستوثق ابن كثير ويطبل لكتبه وكأنه وحيد زمانه وفريد عصره، ويوصي مربو الحركة الإسلامية –وأنتم منهم شيخنا- بالتثقف بكتبه؟ هل نربي النشء بكتب المحرفين والمتعصبين والمافيا الأبابيل ساتري الشمس بالغرابيل؟

 

3) والأعجب من تينك الخيانتين ما ارتكبه في عصرنا الحاضر وزير المعارف المصرية الأسبق الدكتور هيكل في كتابه «حياة محمّد»، وفتح بعمله باب التحريف في وجه الجيل الحاضر وأبطال التحريف كالدهر منه الجديد والقديم، أتواصوا به بل هم قومٌ طاغون؟! إنّ المؤلِّف هاجم في مقدّمته جماعة المستشرقين بشدة وانتقدهم بعنف لتحريفهم الحقائق التاريخية، واختلاقهم لبعض الوقائع في حين لم يقصر هو عنهم في هذا السبيل وذلك:

 

أوّلاً: نقل الواقعة المذكورة (دعوة الأقربين المعروفة) بحادثة «يوم الدار» أو حديث «بدء الدعوة» في الطبعة الأُولى من كتابه المذكور بصورة مبتورة ومقتضبة جداً واكتفى من الجملتين الأساسيتين بذكر واحدة منها فقط وهي قول النبي(ص)  للأقربين الحضور في ذلك اليوم: «من يؤازرني يكون أخي ووصيّي وخليفتي» بينماحذف بالمرّة الجملة التي قالها رسول اللّه ـ (ص)  ـ لعلي بعد أنْ قام للمرّة الثالثة وأعلن مؤازرته للنبي وهي قوله ـ(ص) ـ: «إنّ هذا أخي ووصيّي وخليفتي».


ثانياً: انّه خطا في الطبعات الثانية والثالثة والرابعة، خطوة أبعد حيث حذف كلتا الجملتين معاً، وبهذا قد وجه ضربة قاضية إلى قيمة كتابه.(
1) (1- راجع حياة محمد:142، الطبعة الثالثة عشر، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة ـ 1968م. )

 

وللقارئ –يشير الشيخ السبحاني(أ.ه)- أن لا يُحمِّل وزر التحريف إلى أبي جعفر الطبري على وجه القطع واليقين كما قدمنا- لاحتمال صدوره من ناسخي تفسيره ولكن نزعات ابن كثير الأموية تورث الاطمئنان بأنّه كان من فعله لا من جانب نسّاخ كتابه، كما نقول باطمئنان خاص: إنّ وزر التحريف في كتاب «حياة محمد» على مؤلّفه محمد حسين هيكل، فقد طرأ التغيير على كتابه وهو على قيد الحياة، وقيل إنّه تَعرّض لضغوط كبيرة من قبل علماء الأزهر فلم يجد بدّاً من التحريف والتغيير في الطبعات اللاحقة. (فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمّا كَتَبت أَيديهِمْ وَ وَيْـل لهُمْ مِمّـا يَكْسِبُـون). البقرة:79.  (يتبع)

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز