رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخــطــاء شــــائـعـة ج 22

الـخطأ : دهسته السيارة .

الصواب : دعسته السيارة . أو داسته .

      دَعسه بالرمح يدعسه دعساً : طعنه  . دَعس فلان جاريته دعسا إذا نكحها . دَعَست الأبل الطريق دعساً : وطئته وطئا شديدا . ( لسان العرب ج 2 – ص 1380 ) . الدُّهسة : لون كلون الرمال وألوان المعزى . الدَّهْسُ : الأرض السهلة يثقُلُ فيها المشي . طريق دَعْس ومدعاس ومدعوس : دعسته القوائم ووطئته وكثرت فيه الآثار . داس الشيء برجله يدوسه دوسا ودياسا : وطئه . ( لسان العرب ج 2 – ص 1441 - 1454 ).وعليه يخطئ من يقول : دهسته السيارة . والصواب أن يقال : دعسته السيارة . أو داسته

 

الـخطأ : البثُّ المُباشِر .

الصواب : البثُّ المُباشَر .

       نسمع كثيرًا من الإذاعة أن المذيع يقوم بنقل الحدث من مكان حدوثه مباشرة ، وللتعبير عن ذلك يقال : باشر المذيع البثَّ . واسم الفاعل اسم مشتق يدل على معنى مجرد حادث ، وعلى فاعله أيضا ، ويصاغ من مصدر الثلاثي المتصرف ، على وزن فاعل . نحو : فاتح ، قاعد . ويصاغ اسم الفاعل من مصدر الماضي غير الثلاثي بالإتيان بمضارعه وقلب أول هذا المضارع ميما مضمومة مع كسر الحرف الذي قبل آخره . نحو : يقاوم مُقاوِم . ( النحو الوافي ج 3 ص 236-245 ) . وبناء على ذلك يكون اسم الفاعل من الفعل غير الثلاثي  " باشر مُباشِر " وللتعبير عن الحدث الذي قام به المذيع يقال : المذيع مُباشِر .

    أما اسم المفعول فهو اسم مشتق ، يدل على معنى مجرد ، غير دائم ، وعلى الذي وقع عليه هذا المعنى . مثل كلمتي : محفوظ ومصروع . ويصاغ قياسًا على وزن مفعول من مصدر الماضي الثلاثي المتصرف ؛ مثل : محفوظ ومصروع . كما يصاغ قياسًا من مصدر الماضي غير الثلاثي بالإتيان بمضارعه وقلب أوله ميما مضمومة مع فتح ما قبل الآخر ( النحو الوافي ج 3 ص 271- 272 ) . والصواب للتعبير عن المفعول به " البث " في الجملة : باشر المذيع البث  أن يقال : البثُّ المُباشَر .

 

الـخطأ :هذا الرجل أعزب / وهذه المرأة عزباء .

الصواب : هذا الرجل عزَبٌ / وهذه المرأة عَزَبةٌ .

       إنّ كلمتي " أعزب وعزباء " جاءت على صيغة اسم التفضيل " أفعل ، فعلاء " مثل " أخرس خرساء وأزرق زرقاء " للدلالة على أنَّ الرجل أو الفتاة ليسا متزوجين .       

         رجل عزَبٌ ومِعْزابةٌ : لا أهل له . وامرأة عَزَبةٌ وعَزَبٌ : لا زوج لها . ورجلان عَزَبان ، والجمع أعزابٌ . والعُزّابُ : الذين لا أزواج لهم من الرجال والنساء . وقد عَزَبَ يعْزُبُ عُزوبةً فهو عازِبٌ ، وجمعه عُزَّابٌ ، والاسم العُزْبةُ والعُزوبةُ ، ولا يقال رجل أعْزَب ، وأجازه بعضهم . عَزَبَ يعْزُب ويًعْزِبُ ، إذا غاب . قال تعالى : [ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لاَ تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لاَ يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ وَلاَ أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلاَ أَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ](3) سورة سبأ ؛ معناه لا يغيب عن علمه شيء . ( لسان العرب مجلد 4 ص 2923 ) . ومن كل هذا فالمحصلة أن الصواب أن يقال : هذا الرجل عَزَبٌ / وهذه المرأة عَزَبٌ أو عَزَبةٌ .

 

الـخطأ : هذا الرجلُ مُهيبٌ

الصواب : هذا الرجلُ مَهيبٌ / مَهوب .

     الهَيْبَةُ : المَهابة ، وهي الإجلال والمخافة . وهَيَّبْتُ إليه الشيءَ إذا جعلتَهُ مَهيبًا عنده . الصحاح : رجلٌ مَهيبٌ أي يهابه الناس ، وكذلك رجلٌ مَهُوبٌ . ( لسان العرب مجلد 6 ص 4730 ) . الهَيْبَةُ : المخافة والتَّقيِّةُ ، كالمهابة . وهابه يهابه هَيْبًا ومَهابَةً : خافه ، كاهْتابهُ ، وهو هائب وهيوب وهيَّاب وهَيِّب وهيَّابة : يخاف الناس ، ومَهُوب ومَهيبٌ وهَيوب وهَيْبان : يخافه الناس . والمَهيب والمَهوب والمُتَهيِّب : الأسد .

    قال ابن القيم الجوزية : الفرق بين المهابة والكبر أن المهابة أثر امتلاء القلب بمهابة الرب ومحبته ، وإذا امتلأ بذلك حلَّ فيه النور ولبس رداء الهيبة ، فاكتسى وجهه الحلاوة والمهابة ، فحنَّت إليه الأفئدة ، وقرت به العيون . أمّا الكبر فهو أثر العجب في قلب مملوء جهلا وظلمات ... ( القاموس المحيط ص 145 ) . يُستنتج مما ذكر أن كلمة " مُهيب " على زنة اسم المفعول من غير الثلاثي لم ترد في المعاجم الثلاثة " لسان العرب والقاموس المحيط والمعجم الوسيط " بمعنى الإجلال والمخافة ، وأن كلمتي "مَهيب ومَهوب " اسما مفعول اشتقتا من الثلاثي ؛ فالصواب أن يقال : هذا الرجل مَهيب أو مَهوب .

 

الـخطأ : رُدْهَةُ البيت طويلة .

الصواب : رَدْهَةُ البيت طويلة .

      رَدهَ فلانٌ رَدْهًا : ساد القوم بشجاعة وكرم ونحوهما . ورَدهَ البيت ونحوه : جعله عظيمًا كبيرًا . ورَدهَ  فلانًا وغيره بحجر ونحوه : رماه به . الرَّدِهُ من الرجال : الصُلب ، المتين ، اللجوج الذي لا يغلب . الرَّدْهَـةُ : البيت الذي لا أعظم منه . ومدخل البيت الذي تـفتح عليه حجراته وطرقاته  " محدثة " . شبه أكمة خشنة كثيرة الحجارة . ونُقرة في الجبل أو في صخرة يستنقع فيها الماء . وماء الثلج الذائب . جمعها رَدْهٌ ، ورِِِداهٌ .( المعجم الوسيط ص 340 ) . وتجمع أيضا " رَدَهٌ " . قال الأزهري : وربما جاءت الرَّدْهة  في وصف بئر تحفر في قُفٍّ أو تكون خِلْقة فيه . وجميع المعاني لكلمة " الرَّدهة " وردت في لسان العرب ما عدا مدخل البيت التي تفتح عليه حجراته فالمعنى محدث كما ذكر ( لسان العرب مجلد 3 ص 1629 ) . والرُّدهةُ " بضم الراء " خطٌأ شائع والصواب أن يقال : رَدْهَةُ البيت طويلة .

 

المراجع : -

1 – القاموس المحيط ، مجدالدين الفيروزآبادي ، حقق بإشراف محمد نعيم العرقسوسي ، مؤسسة الرسالة – بيروت ، الطبعة الثامنة 2005

2-  لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980 .

3- المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي ، لبنان ط 2، 1972 .

4- النحو الوافي أربعة أجزاء ، عباس حسن، دار المعارف بمصر ، 1975 .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز