انيس قاسم المفلحي
almaflahi@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 April 2010



Arab Times Blogs
قراءة التاريخ جيداً لأي أمه أمر ضروري

لم يكن مشروع الوحدة اليمنية الفاشل سوى حبر على ورق نتائج لقناعات طائشة وقرارات غير محسوب عواقبها بين الحزب الاشتراكي الشمولي الذي حكم الدولة الجنوبية المدنية الحديثة وبين القوى الظلاميه الرجعية الطائفية في الجمهورية العربية اليمنية ,البلد الغريب ذات التركيبة المجتمعية القبلية المتخلفة المعقدة ,و لا شك أن الوحدة اليمنية ما كانت إلا نموذج من التجارب المريرة والانجازات الكارثية التي عرفها التاريخ الحديث المعاصر في جوانبه المختلفة سياسياً واقتصادياً وثقافياً بل وصلت الكارثة بظلالها إلى تدمير أوشاج العلاقات الاجتماعية المتبادلة والقيم الأخلاقية في الحياة الإنسانية , ومع هذه الاختلالات القائمة والصراع من اجل البقاء من الطبيعي جداً تمسك الأشقاء في الشمال بمشروع الوحدة كمشروع استراتيجي حيوي من حيث البديل الواقعي الهام والوحيد للمصادر الاقتصادية بغض النظر عن تأثيراتها السلبية, وهذا ما أكدتها الأيام للجميع غاية وأهداف إل ج.ع.ي شعباً ونظاماً التشبث في وحدتهم مع الأرض والثروات الجنوبية كخيار وحيد بمعزل عن الشراكة الإستراتجية الحقيقة ولعل قرار 27 ابريل في شن حرب الاجتياح والاحتلال في صيف 94م لم يدع مجالاً للشك في كشف النوايا الممنهجه بأثر رجعي في توجهات الدولة الشمالية تجاه الجنوب التي سعت إلى بسط السيطرة وإيجاد موطئ قدم للقوى الضلالية المتخلفة على الثروات والأرض في الجنوب ومهامهم في تدمير البنية التحتية وكل مؤسسات الدولة الجنوبية , تحت شعار الوحدة أو الموت كجزء من الإرهاب الفكري التي مارستها النخب الشمالية المتنفذة بمشاركة شعبية شمالية عارمة .
 
 يفصلنا يومً عن ذكرى فاجعة 27 ابريل النقطة السوداء التي غيرة تاريخ وحياة وحرية الجنوبيين من حيث تدني المستوى المعيشي والصحي والفكري والتعليمي والأخلاقي إلى الحضيض , عادة بالجنوب الدولة المدنية المؤسسية خمسين عاماً إلى الوراء يوم إعلان حرب الاحتلال بحقد دفين , الحرب المفتوحة التي لم تضع أوزارها حتى لحظات كتابة المقالة,حرب الإطماع والتعبئة العمياء التي أساسها وجوهرها معادلة سياسية انتقامية تاريخية تحاول من خلالها دولة القبائل المتخلفة في الشمال فرض هذه المعادلة على وطننا الجنوبي , لقد تجاوزت اللعبة القذرة حدود المعقول والخطوط الحمراء ,بل تجاوزت الأعراف السماوية فهناك فكر متطرف ذميم يمارس وإرهاب تكفيري فكري يتعرض لهُ شعبنا الجنوبي علاوة على الفساد والتضليل والتجهيل والهيمنة والطغيان والقتل على مدار ثمانية عشر عاماً .
ولا شك أن كل ما ذكرته ما كان إلا جزء من الحقائق وما خفي كان أعظم وأكثر , فهذا هو تاريخ الاحتلال الشمالي في الجنوب الذي أصبح نهايته مدتُه قصيرة ,وهنا نتقدم بالنصّح والموعظة لأصحاب الفكر والمبادئ والشعارات والرايات المنادية بالوحدة في كافة إرجاء المعمورة قبل خوض أي تجربة وحدوية ينبغي قراءة التاريخ جيداً لأي أمه قبل المجازفة ,بحيث لا تكون وحدتهم على أساس وقاعدة الوحدة اليمنية الفاشلة , التي دفع شعبنا فيها الثمن غال نتيجة للسياسة العمياء والأهداف الكارثية وإضرارها البالغة التي تبناها برنامج الحزب الاشتراكي والتي تجاهلت المصلحة العلي لشعب الجنوب , ثم أن جراحات شعبنا تنزف وكبيرة وستكون مزمنة تتوارثها أجيال بعد أجيال , كما أن ماساه الوحدة اليمنية خير دليل وطريق يسترشد فيها كل السائلين والمتابعين والطامحين وهي عبرة ونتائجها رادعة ربما تنفع الأمة العربية في مشارقها ومغاربها اليوم أو غداً أو في    المستقبل قبل خوضها







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز