ايت وكريم احماد
ouakrim9@hotmail.com
Blog Contributor since:
27 February 2007

مواطن مغربي مطحون من طرف الالة القمعية المغربية التي تتناوب على الحكومات مند فجر الاستقلال الشكلي للمغرب وتستمر معانات اسرة ايت وكريم من طرف المجلس الصهيوني ببلدية اولاد تايمة وبمباركة من الحكومات المغربية ومباركة الديوان الملكي في تحدي صارخ للدستور المغربي والقوانين المغربية . اما في ما يخص القانون الدولي فهو غير معترف به في مملكتنا العزيزة

 More articles 


Arab Times Blogs
أن نكون أو لا نكون
أن نكون أو لا نكون تلك هي القضية !!!!!!
لكن ماذا نريد أن نكون؟ وهذا هو السؤال المحير؟؟؟؟؟؟؟ !!!!!!
مرحى لكم يا أصحاب الفخامة بفسادكم العفن.
مرحى لكم يا أصحاب الفخامة بالعفو الشامل الممنوح لكم من طرف أول رئيس حكومة مغربية عرفه التاريخ المغربي.
مرحى لكم يا أصحاب الفخامة -أيها الفاسدون- بالحماية المطلقة من المحاسبة والعقاب، لأن رئيس الحكومة المغربية وهو الأول في العالم من سن هذه السيئة –الحسنة- على الفاسدين لتطمأن قلوبهم وحساباتهم البنكية من خوف العدالة –التي وافتها المنية في بلدنا المغرب-
مرحى لكم يا أصحاب الفخامة بكل ما نهبتهم وبما ستنهبون لأن محاكمتكم فتنة –والفتنة ملعون من أيقضها-.
مرحى لكم يا أصحاب الفخامة والمعالي السادة اللصوص وناهبي المال العام والمتهربين من أداء الضرائب والمعتنون بالطرق الغير الشرعية .......
ولكن يبقى الإسلام وهو مطية لمن لا مطية له واستعمال بعض المقولات في غير محلها شيء عادي وبادئ للعيان، «عفا الله على ما سلف».
اليوم تأكدنا أن سياسية الريع وسياسية باك صاحبي هي التي ستسود وإقصاء الكفاءات الوطنية حق لا يمكن مناقشته مع رئيس الحكومة المغربية.
المحاكمات الصورية المبنية على المحاضر المزورة من طرف الضابطة القضائية التي تعتبر أكثر قدسية من قدسية الكتب السماوية هي التي ستسود لمن لا يريد دخول دار بنكيران «أي الصمت وغض الطرف عن الفاسدين بل يجب حمايتهم-، لكن حماية اللصوص الكبار وليس اللصوص الصغار سارقي البيض والدجاج وما شابه، وحماية بائعي المخدرات لكن تجار الأطنان وتابعيهم ولا نتكلم هنا على بائعها بالتقسيط لأن هؤلاء مجرمين خطيرين.
لا عليكم من نظرات أطفالكم الصغار أيها المغاربة لأنهم يعرفون أنكم مجرد توابع، وفكركم لم يتجاوز بعد الأكل والنكاح، أو كما يقول المثال الهواري «عايش لكريشتو وصبعها».
لا لوم بعد اليوم على كل المسؤولين الصغار لأن رئيس الحكومة أجاز العفو على الفاسدين.
لا لوم بعد اليوم على قضائنا المتسم بعدالة المكيالين لأن رئيس الحكومة لا نية له إطلاقا على مطاردة الفاسدين.
لا لوم بعد اليوم في استعمال المقولات والتشبيهات ولو حشرت في غير مكانها كالتشبيه الذي استعمله رئيس الحكومة «مطاردة الساحرات» والتي تبين أن الرجل ينطبق عليه المثال الصهيوني وخاصة الجمل الثانية ««العرب لا يقرؤون، وإذا قرؤوا لا يفهمون، وإذا فهموا لا يطبقون»». كم كانت أمنيتنا لو انطبقت عليه على الجملة الثالثة لهانت وقلنا أن الرجل داهية وماكر ومحتال.
وفي الأخير نود أن يعلم الجميع أن الفساد دخل الحكومة المغربية بالعلانية، لدا يفترض فينا كمغاربة أن نكون أو لا نكون:
إما أن نكون مناضلين شرفاء قولا وفعلا وغيورين على سمعة البلاد والعباد؟ !!!!!
,غما أن نرضخ ونقبل أن نكون مجرد قوادون وديوثيون وناهبي المال العام؟؟؟
فأن كان هذا الاختيار الأخير هو المراد فثبا للوطن والمواطن ولكل الشرائع والأعراف..... ؟؟؟ !!!!!






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز