غزالي كربادو
k.ghazaliove@gmail.com
Blog Contributor since:
04 August 2010

كاتب صحفي جزائري
مبرمج ومصمم مواقع أنترنت
قومي يساري التوجه

 More articles 


Arab Times Blogs
ثورة اللقطاء في سوريا على شفى حفرة من نار الجيش العربي السوري

تخيلوا معي أحد مقاتلي حركة حماس وهو يضع سلسلة بها نجمة سداسية على رقبته وشعار لاإله إلا الله في نفس الوقت ويصيح مكبرا، أليس هذا دليل على أن حركة حماس هي صنيعة جهاز المخابرات الصهيوني كما قالت تقارير غربية وكتب كبار المحققين؟ الصورة منشورة على موقع CNN في 11 ماي 2010 .

 يوما بعد يوم يتأكد للعالم مدى الكذبة التي روجتها المخابرات المركزية حول مايسمى بالحرب الأمريكية على الإرهاب، هذه السمفونية الرائعة والتي قامت الولايات المتحدة الأمريكية من خلالها باحتلال أفغانستان وقصف مصنع الادوية في السودان ونشر الإرهاب في الصومال، وفي كل مرة تريد الأمبريالية إحتلال بلد عربي أو محاصرة دولة مارقة تقوم بالتمهيد لذلك من خلال إرسال الإرهابيين التكفيريين الذين يتخذون من الوهابية دينا لهم، هؤلاء المرتزقة التي تحاول المخابرات المركزية القول بأنها أعلنت الحرب عليهم في الحقيقة هي من أسس تلك المجاميع الإرهابية وشجع على إنتشار تلك الفرق الطائفية البغيضة او مايسمى بالإسلام السياسي. لقد قام الكثير من الكتاب والمحققين الغربيين بفضح ألاعيب المخابرات المركزية ودورها في إنشاء وتموين ودعم وحماية المنظمات الإرهابية وفندوا مايسمى بالحرب الامريكية على الإرهاب ومنها كتاب "الحرب الأمريكية على الإرهاب" للبروفسور مايكل شوفدوسكي وكتاب "الحرب على الحرية" للسيد نفيز مصدق وكتاب "دولارات الإرهاب"، والكتاب الكبير "لعبة الشيطان" للكاتب روبرت دريفوس حيث يشرح فيه العلاقة بين الولايات المتحدة والتنظيمات الاسلامية والإرهاب وامبراطورية الإخوان المالية، ولقد أجمعت كل هذه الكتب على فضح العلاقة المتينة والسرية بين المخابرات المركزية والمنظمات الإسلامية الإرهابية والقاعدة والإخوان ودورهم في الحفاظ على مصالح الولايات المتحدة وكبار شركات النفط والسلاح والعلاقة التي تربط بين العائلة الهالكة السعودية وعائلة بن لادن وجورج بوش وكبار سماسرة المال لدرجة أن وصف عميل سابق للمخابرات المركزية الإرهابي أسامة بن لادن بأدق وصف حيث قال "يبدوا لي أن أسامة بن لادن هو أفضل عميل لبورصة وول ستريت".

 حينما كان حزب الله يدك الكيان الصهيوني بالصواريخ كانت المنتديات التكفيرية او الجهادية ومنتدى الجزيرة يشنون حربا إعلامية على حزب الله منتقصين ومقللين من قيمته، وفي كل يوم تتهاطل السخريات والدعوات على حزب الله من قبل كتائب الموساد التكفيرية، كنت شاهدا على ذلك وكأن حزب الله يقوم بقصف الكعبة أو قبة الصخرة، وكانت مساجد الحرمين تدعوا على حزب الله وتحرم الدعاء له وتتمنى سحقه من قبل كتائب شارون، وفي نفس الوقت كانت المخابرات الصعلوكية السعودية ومخابرات عبد الإنجليز الأردني تقوم بالتنسيق بينها في خلية أزمة لدراسة المخططات الكفيلة بالقضاء على حزب الله، فاستنفرت المنتديات التكفيرية ومنتدى الجزيرة لشن حرب نفسية على حزب الله في سابقة لانظير لها.

 الآن تروج المنتديات التكفيرية ومعها منتدى الجيش الإسلامي في العراق والتنظيمات السلفية الجهادية العراقية للجهاد في سوريا وتحرض وتدعوا للنفير من العراق إلى سوريا لتحريرها وإعلان إمارة ظلامية لتكون المعبر لتحرير لبنان من حزب الله وتحرير الاحواز من إيران، وتم إعلان النفير في كل من الأردن ومصر والسعودية وقطر والامارات والكويت وأفغانستان للجهاد في دمشق ويتحدثون عن معركة دمشق وفتحها وكأن المقصود هو فتح فلسطين ومعركة دمشق هي معركة تحرير القدس، الغريب في الأمر أن الكيان الصهيوني لم يتم ذكره على ألسن هؤلاء المرتزقة الوهابيين، فبوصلة الجهاد لدى التنظيمات الإرهابية الإخوانية والسلفجية تكون دائما عكس اتجاه فلسطين، فكما تعلمون فان هناك سفارتين للكيان الصهيوني في كل من الأردن ومصر والكيان الغاصب على مرمى حجر، ولكن دائما تكون البوصلة معطلة فيما يخص تل أبيب، حتى خيول الكلب العريفي الخضر والملائكة التي شاهدها ثوار التفخيذ ولت وجهها شطرا إلى دمشق ولاتريد الظهور في تل أبيب، فهي تظهر فقط في كل دولة مارقة بالمنظور الأمريكي الصهيوني، ظهرت الخيول الخضر في أفغانستان والبوسنة والشيشان ودمشق ولكنها لم تظهر في فلسطين والعراق وأفغانستان بعد السوفييت، هذه الملائكة التي لاتقاتل إلا في دول بعينها تريد لها أمريكا أن تقاتل وتتمنى لها الدمار والخراب.

 يقوم الجيش العربي السوري بإبادة جحافل المرتزقة العرب في شوارع دمشق وتنتشر مئات جثث جيف التكفيريين في شوارع دمشق وشارعا بشارع وزقة زنقة يقوم بواسل الجيش العربي السوري بالتعجيل في إرسال كلاب الوهابية ومرتزقة الاطلسي إلى جهنم للعشاء مع إبليس وأبوجهل وأبو لهب، فقد قامت القوات الخاصة بقتل الكثير من المصريين والأردنيين والتونسيين ولاتزال جثثهم العفنة منتشرة في الشوارع تفوح منها رائحة البول والبارود، وحي بحي تقوم القوات الباسلة بتنظيف دمشق تمهيدا لتنظيف سوريا من رجس الشيطان الوهابي الرجيم واستئصال هذا السرطان الخطير، فالذي كان يراهن على سقوط دمشق في أيدي الانجاس من ادوات الاطلسي ومرتزقة الأمريكان أصبح يتحسر ندما على أيتامه المنتشرين في شوارع دمشق وحاراتها، والذي كان يقاتل الجيش العربي السوري متوهما أنه سيفتح دمشق صار اليوم يعض أصابعه ويتباكى نادبا حظه بأن تم خداعه وصور له عهرة الإعلام الحميري بأن دمشق هي طرابلس ولكن هيهات فقد تندمون يوم لاينفع الندم.

على حسب تصريحات القادة في سوريا فإن دمشق سيتم تنظيفها من رجس الجماعات الوهابية التكفيرية والاخوان المفسدين ومرتزقة الاطلسي في غضون يوم أو يومان على أقصى تقدير، ليتم الإجهاز على كامل التنظيمات الإرهابية في كامل التراب السوري بعد ذلك، ومن هنا فنحن نعزي العراعرة في ثورتهم ونقول لهم إلى جهنم وبئس المصير. اليوم ليس لكم لا حض ولانصيب وثرتكم ثورة لقيطة ومن نطفة هجيبنة، صهيونية أمريكية قطرية تركية.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز