محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

 More articles 


Arab Times Blogs
الحرب على العروبة والمقاومة وقلعتها سورية

عندما تسقط الأدمغة العربية التي أعدت لمواجهة إسرائيل فيستشهد العماد داوود راجحة بطل سلاح الصواريخ الإستراتيجية في سوريا وزيرا للدفاع ويستشهد العماد آصف شوكت بطل العقل الإستخباري الخارجي وعمليات التعقب لشبكات الموساد فإن القاتل هي إسرائيل بواسطة اليد القطرية الإجرامية التي مولت وبجسد غبي تافه فخخ نفسه وخان وطنه وباع شرفه متوهما انه سيكون في غير جهنم مصدقا فتوى الأهبل المخبول المدعي بالدين نفاقا يوسف القرضاوي  مفتي الناتو و عريس الغفلة.

استراحة مع موضوع خاص بمقتل مخ المقامة الشهيد المبحوح والحاج عماد مغنية

http://kouhlalmarrakeche.blogspot.com/2010/02/blog-post_2330.html

 هذه الدماء الزكية الطاهرة المرفوعة إلى باريها ستقط بين يدي الله لتطلق عقولا و أيد وألسنة فينطق الرجال بكلمة الحق ويحسمون الخيارات بأن الحرب هي الحرب و تعلن العهد والوعد بمواصلة الطريق و تمتشق السيوف أياد كانت تعمل على التهدئة وبان لها حجم المؤامرة وسوء من ينضوي تحت لوائها فيكسرون جسور الحوار مع الساقطين في فخ المؤامرة ويضعون السيف حكما معهم طالما صارت الدماء مباحة  أما العقول التي تتساءل عن القيمة المضافة التي ستقدمها للأمة والوطن فالقيمة هي أن تملئ العقول شواغر الأبطال والقادة كما ملء السيد القائد مكان السيد الشهيد.

 الحرب على العروبة والمقاومة وقلعتها سورية ولن تسقط القلعة

الرجال  أمامكم مهمتان في سوريا أن لا تتركوا قواتكم المسلحة وحدها في الميدان فكونوا جيشا رديفا وتنظموا وتسلحوا واملئوا جبهات المواجهة بقوة حضوركم حيث جيشكم ينادي لبوا النداء وأما المهمة الثانية فهي التحسب لأي ردود أفعال يراد لها أن تخرجنا من عقالنا فتركب انزلاقا نحو انتقام طائفي أو مذهبي يبرر الذهاب إلى مجلس الأمن والضغط على روسيا والصين بداعي ان الجيش فقد قيادته ويفقد السيطرة على الأرض والحالة باتت حرب طوائف مما يستدعي تدخلا دوليا فنخسر كل ما بنيناه .

بالعقل والشجاعة معا لا مكان إلا لشعار واحد وقفتنا وراء قيادة الرئيس سيادة القائد الدكتور بشار الأسد حتى النصر النظيف بدون أخطاء وبدون سقطات وبدون تهور وبدون ضعف أو تردد .

لك أيها الشعب الحبيب ولك  أيها الرئيس القائد ولك أيها الجيش بضباطك وجنودك كل الحب والوفاء والولاء حتى النصر المحتم إنشاء الله

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز