رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخطــاء شــائعـة ج 21

الـخطأ : ومن خصاله الحَدْب على الفقراء .

الصواب : ومن خصاله الحَدَب على الفقراء .

         المعنى المقصود في هذه الجملة العطف على الفقراء . والخـطأ يكمن في ضـبط حرف " الدال " بالسكون . حَدِبَ عليه : انحنى وعطف . وحدبت المرأة على ولدها : امتنعت عن الزواج بعد أبيه رأفة به . فالرجل حَدِبٌ . الحَدَب : ما ارتفع وغلظ من الأرض . ( المعجم الوسيط – ص 159 ) . الحَدَب : خروج الظهر ، ودخول البطن والصدر . قال تعالى : [ حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ ] (96) سورة الأنبياء . يريد : أنهم يظهرون من غليظ الأرض ومرتفعها والجمع أحداب وحِداب ، وحَدَبُ الماء : موجُه . وحُدْب الأمور : شواقُّها واحدتها حَدْباء . تحدَّب : تعطَّف ، وحنا عليه . وحَدِبْتُ عليه حَدَبًا أي أشفقتُ عليه ( لسان العرب المجلد 2 ص 795 ) وعليه فكلمة " الحَدْب " بسكون الدال لم ترد بمعنى العطف والشفقة . لذلك فالصواب أن يقال : ومن خصاله الحَدَب على الفقراء .

 

الـخطأ :كلما ازداد علما كلما ازداد تواضعا .

الصواب : كلما ازداد علما ازداد تواضعا .

         كلما مركبة من " كل " و " ما " المصدرية الظرفية على أغلب الآراء . " ما " في " كل " ترد للزمان فورودها للزمان يبعد كونها شرطية وهذا يدل على أنها بمعنى الشرط لحاجتها إلى جملتين بعدها ، لا شرطية حقيقية ، وأكثر ما يجيء بعدها الماضي ،  إنَّ " ما "  شرط من حيث المعنى فمن هنا احتيج إلى جملتين إحداهما مرتبة على الأخرى ولا يجوز أن تكون " ما " في " كلما " شرطية مثلها في : ما تفعلْ أفعلْ. ( مغني اللبيب ج3 ص 123 ) .

     ومن خلال الشواهد المذكورة لم تتكرر " كلما " . وفي القرآن الكريم وردت " كلما " خمس عشرة مرة ولم يتم تكرارها في بداية الجملة الثانية المرتبة على الأولى ومن هذه المواضع قال تعالى : { يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } (20) سورة البقرة ، وفي سورة نوح { وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آَذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا } (7)

وعليه فالصواب أن يقال : كلما ازداد علما ازداد تواضعا .

 

الـخطأ : هذا الرجل مُوَسْوَس .

الصواب : هذا الرجل مُوَسْوِس .

       الوَسْوَسة والوَسْواس : الصوت الخفِيُّ من ريح ، وصوت الحِلْيِ ، والوَسْوَسة والوِسْواس : حديث النفس . يقال: وَسْوَستْ إليه نفسه وَسْوَسةً وَوِسْواسًا ، والوَسْواس : الشيطان . قال تعالى : {مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ } (5). سورة النَّاسِ  . ويقال لِهَمس الصائد والكلاب وأصوات الحَلْيِ : وِسْواس . الوسوسة : حديث النفس والأفكار. ورجل مُوَسْوِس : إذا غلبت عليه الوسوسة . وفلان الموَسْوِس : الذي تعتريه الوساوس . ابن الأعرابي : رجل مُوسْوِس ولا يقال رجلٌ مُوسْوَس . (لسان العرب مجلد 6 ص 4830) . والصواب أن يقال: هذا الرجل مُوَسْوِس .

 

الـخطأ : استطرد كلامه في الموضوع .

الصواب : تابع كلامه في الموضوع .

      المعنى المقصود من استخدام الفعل "استطرد " أنه تابع الحديث في الموضوع نفسه ، ولم ينتقل لموضوع آخر .

        ومن معاني صيغ الفعل " طرد " . اطَّرد : تتابع . اطَّرد : تسلسل . وعلى هذا قولهم : اطَّرد الكلام أو الحديث : جرى مجرى واحدا متَّسقا . استطرد في الكلام أو الحديث : تنقل في الحديث من موضوع لآخر . ( المعجم الوسيط – ص 553 ) . ندرك أن معنى الفعل " اطَّرد " لا يتفق مع معنى الفعل " استطرد " الذي يتركز موضع الخطأ فيه في أن الحديث اقتصر على موضوع واحد ، وأن " استطرد تفيد الخوض في عدة موضوعات ؛ لذلك فالصواب أن يقال : تابع كلامه في الموضوع .

 

الـخطأ : فلان يتحاشى الوقوع في الخطأ .

الصواب : فلان يتحاشى عن الوقوع في الخطأ .

       تحاشى عن كذا : تنزه . ( المعجم الوسيط – ص 177 ) . لا يتعدى الفعل تحاشى بنفسه وإنما يتعدى بحرف الجر " عن " . وقد أخطأ  د. أميل يعقوب إذ عدّى الفعل بحرف الجر " من " فذكر أن الصواب : كان يتحاشى من الوقوع في الخطأ. ( معجم الخطأ والصواب في اللغة – ص 294 ) .  كما أخطأ الخطأ نفسه محمد العدناني . ( الأخطاء الشائعة – ص 66 ) . فالمعجم الوسيط كما ورد قد عدّى الفعل بحرف الجر " عن " . وعليه فالصواب أن يقال : فلان يتحاشى عن الوقوع في الخطأ .

 

المراجع :- 

1 – لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980 .

2 - معجم الأخطاء الشائعة ، محمد العدناني ، مكتبة لبنان ، بيروت ط 2 ، 1985

3- المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي ، لبنان ط 2، 1972 .

4 – معجم الخطأ والصواب في اللغة ، أميل بديع حقي ، دار العلم للملايين ، 1986

5 - مغني اللبيب ، ابن هشام الأنصاري ، تحقيق د. عبداللطيف محمد الخطيب، مطابع السياسة الكويت ، سنة 2000 م







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز