موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
رد على الأستاذ زياد السلوادي

أخي العزيز,

في زحمة الأشغال والأسفار لم يكن لي متسع من وقت ولا بقية باقية من جهد للمداومة على الكتابة  حتى وقعت عيني اليوم  صدفة على مقالك  وهالني ما جاء فيها من التبسيط والتسطيح رغم ظني بحسن طويتك ونباهة عقلك وفكرك, فرأيتني  مكبا  على كتابة الرد يحفزني الصدق في مقصدك والسلامة في سريرتك وإن نأت بك عن مقاصدك الرواحل.

لقد ذكرت في مقالتك أمورا تستحق التحقق, فقد جزمت موقنا أن الدماء التي تسيل في سوريا قد سفحها الجيش العربي السوري, وكأن المعارضة السورية "السلمية" منزهة عن سفك الدم ومعصومة عن الولوغ فيه.

إعلم سلّمك الله أن لكل حقيقة يقين, فما هي حقيقة يقينك؟؟

هل كنت في سوريا ورأيت الجيش يرتكب المجازر؟؟

فإن كان جوابك نعم فاذكر لنا شيئا من تلك الوقائع.

وإن كان ردك لا, فكيف "عافاك الله" تسكن الى يقين لا حقيقة له؟

أخي العزيز. طلبت من الرئيس بشار الأسد أن يتنحى قبل فوات الآوان ومجيء الدبابات الأمريكية, فهل هذا إقرار منك  بتبعية " الجيش الحر" لحلف الناتو وقيادته الأمريكية؟

وإن كان الأمر كذلك, فما قولك برأي أمير الكلام عليه السلام حين يقول : صديقك ثلاث, صديقك وصديق صديقك وعدو عدوك, وعدوّك ثلاث, عدوّك وصديق عدوّك وعدوّ صديقك.

إن الصراع القائم على سوريا وحول سوريا ما هو إلا صراع إرادات دولية لارساء نظام  عالمي  متعدد الأقطاب بعد "نهاية التاريخ" الأمريكي والنهاية المخزية لمبدأ أحادية القطب الذي ضمن لأمريكا سيادة مطلقة على العالم لعقدين من الزمن منذ انهيار الاتحاد السوفياتي وحتى انسحابها المذل من المستنقع العراقي.

هنا يجدر بنا ان نفتح أعيننا جيدا لما يحاك للمنطقة ولفلسطين على وجه الخصوص. ألا ترى أخي العزيز أن السعي الى تقسيم سوريا الى دويلات مذهبية قائم على قدم وساق وبأموال وأسلحة تأتي من هنا وهناك؟؟

تخيّل معي  عندما ينبت الربيع العربي دويلات الطوائف على هيئة أزهار ملونة مسمومة, تخيل معي عندها كيف ستزهو نجمة داوود المسدسة بعد أن تصبح الجرم الأساس الذي تدور في فلكه باقي ألأجرام والكيانات العنصرية والطائفية البغيضة؟؟؟  

"يا سيد حسن نصر الله يا من تتربع على عرش قلوب الملايين من العرب والمسلمين ، يا حزب الله ويا إيران ، لا تخسروا محبيكم ومؤيديكم من العرب والمسلمين بدعمكم لهذا النظام المجرم ، لا تلطخوا أيديكم بدماء السوريين الأبرياء".

وي وي! ما هكذا الظن بك أخي زياد!!  كيف تردد ما تروجه ماكينات الدس الاعلامي دون أن تنظر وتتحقق؟.

كم من مرة دعا سماحة السيد نصرالله حفظه الله الى حقن الدماء في سوريا؟؟ وكم من مرة دعا الى إلقاء متزامن للسلاح بين المعارضة والدولة؟؟؟  

وبالمقابل يتواصل الدس والافتئات الاعلامي ضد حزب الله وقائده المفدى من المصادر المشبوهة والمغاور المظلمة فتزلّ قدم وتثبت أخرى ولكنّ الله سبحانه وتعالى يسمع ويرى وهو المستعان على ما يصفون. (فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِمًا أَوْ كَفُورًأ).

أخي زياد ..

أوصيك بما أوصى به أمير المؤمنين عليه السلام: " كن في الفتنة كابن اللبون, لا ظهر فيركب, ولا ضرع فيحلب".

وقى الله سوريا ولبنان وفلسطين وسائر بلاد العرب والمسلمين شرور الفتن  وجمع شملهم ووحد كلمتهم وأظهرهم على عدوهم " اسرائيل" ومن أعانها ووالاها, وجعلنا وإياكم ممن يستجلب به الخير ويستدفع به الضر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز