محمد راغب
g
Blog Contributor since:
09 August 2007

مصرى يهوى الكتابة

 More articles 


Arab Times Blogs
لماذا لا تدور إمامة صلاة التراويح فى الحرم المكى على مختلف الجنسيات ؟
بداية أرى أن حكومة المملكة السعودية المسئولة عن تنسيق و تنظيم حركة ملايين المسلمين فى شهر رمضان و فى موسم الحج إنما تؤدى هذه المسئولية بكفائة وهمة عاليين يشكروا عليها.. صحيح هناك بعض الأخطاء و الهنات التى تحدث كل عام .. و لكن أشهد أنها تصحح أولا بأول و يتحسن مستوى التنظيم سنة بعد سنة.. هذه نقطة مهمة وجب علينا توضيحها فى البداية حتى لا يؤخذ الكلام التالى على غير المقصد الذى أريد.

تعد صلاة التراويح التى تذاع فى شهر رمضان المبارك مناسبة "إعلامية" مهمة يراها الناس من مختلف الجنسيات فى كل أنحاء الأرض .. فتهوى لهذا المنظر الذى يجمع بين أول بيت وضع للناس وبين حشود المصلين و الطوافين أفئدة المسلمين .. فى الوقت الذى يثير دهشة وتساؤل غير المسلمين لاسيما الذين يشاهدون هذا المنظر لأول مرة !

أقترح إذن -إستثماراً لهذه المناسبة و للعدد الهائل من المشاهدين الذين يشاهدون هذه الشعائر- أن تدور إمامة صلاة التراويح على جنسيات أخرى من غير السعوديين بل و من غير العرب أيضا !.. و ذلك تأكيداً على مبدأ "عالمية" دين الإسلام و أنه لا فضل لعربى على أعجمى أو أبيض على أسود إلا بالتقوى ..
أو لا يكون رائعا أن نرى أئمة من كافة البلاد و الألوان يؤمون المصلين كل ليلة من ليالى رمضان المباركة .. فهذه ليلة يؤمها إمام من أندونيسيا و هذه لإمام من السنغال و تلك لإمام من تركيا أو من المغرب و هكذا تدور الإمامة على مختلف البلاد !!

بالمناسبة إذا سألنى سائل أى قارئ للقرآن الكريم تفضل على المستوى الشخصى؟ أقول أفضل قارئاً سعوديا اسمه ماهر المعيقلى .. أرى أنه أروع من قرأ القرآن الكريم بل لا أبالغ إذا قلت أنه أوتى مزماراً من مزامير داود.. و كان الشيخ عبد الباسط هو المفضل عندى من قبل أن أسمعه .. و لكن !
و لكن الهوى لا يجب أن يغلب "ما أرى" فيه مصلحة المسلمين!

الإسلام فى أعين كثير من غير المسلمين هو " دين عربى" .. بل فى أعين البعض الآخر"هو دين سعودى" ! .. و ينبغى علينا أن نغير هذه الفكرة الغلط .. و شهر رمضان يعتبر فرصة مهمة لتغيير هذه النظرة من غير المسلمين لدين الإسلام.. فهل نفعل فى الأعوام القادمة ؟

و الحمد لله رب العالمين.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز