ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
رحل المعلم غسان تويني وبقي ضوء النهار

 وداعا يا حبر لبنان وعظمة أقواله , يا روح مجده وتاريخ ذكرياته , يا من كتب حتى ثملت الكلمات من ثقافة عبارته , وتكلم حتى ضجت الدنيا بنداءاته , دعوا شعبي يعيش .

 وداعا يا محراب حريتنا , وضوء نهار صحفنا وبياض صفاحاتنا , يا حلما لم تزره السنون لنشاهد العمر على خطوط ناصيته او نرمق الضعف وهو ينال من عزيمة ايمانه بقضيته , او مآسي الدنيا تحني جبهته لتغتال نقاوته.

ايها المعلم , دموع الحزن تسطر المقولات , ورهابة الموقف تخط فواصل العبارات , من تصور ان يكتب عن الروح بديمومة خلودها , او يقترب من مشاعر الفراق ولحظاتها , او يدون بحاضرتك كلمة حتى يقول لك وداعا .

لكن الحياة , لها ترانيمها , ودساتيرها , ورواياتها .

وداعا يا اسطورة  لبنان وعميد عظماءه , يا فيلسوف وجوده وسر حكمته حواره .

وداعا يا ناصر الديمقراطية وحامي رسالتها .

وداعا يا عنوان تعايشنا ورحابة مساحة العقل في وطننا ,

وداعا يا وسيم الجمال بكامل الاناقة .

وداعا يا عريس لبنان بأممه , وزيرا ونائبا لخدمته ,

وداعا يا صوت الاجراس في مآذن المساجد لا للثأر لا للانتقام .

وداعا ايها المعلم كلمة سنرددها وننشرها ونجعلها بيارق من العناوين الواضحة عند الازمنة والامكنة , دفاعا عن لبنان العظيم .

ولولا الايمان ( بلبنان ) لقلنا وداعا لبنان برحيل المعلم غسان , الذي ولد فارسا نبيلا ليمتطي نسائم الشرق محلقا فوق النسور , يحمله طائر الفنيق بعنوان الامل لقيامة الوطن , ليعيش محاربا عظيما , درعه المحبة وسيفه القلم وخارطة حدوده السلام رغم الالم .

لكن رحليه بصمت القداسة هو خسارة كبيرة للحريات بعالمنا العربي  .

وداعا لبنان برحيل المعلم غسان .

استشهد جبران ولم يسقط غسان ورحل عنا غسان وهو مؤمن ببقاء لبنان , سيدا عزيزا مستقلا , ويبقى ضوء النهار.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز