مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
افعال الامريكان لا تخطر بالأذهان

منذ طفولتنا إعتدنا أن نرى في الأفلام فنتازيه الامريكي البطل الهمام والفارس المقدام وراعي الإنسانيه وناصر المظلومين وراعي الأيتام ،ولم ارى طوال عشرات السنين امريكيا هزم في نهايه الفيلم أو إقترف ذنبا عن قصد ،ولأن الإعلام الامريكي كان شبه وحيدا في الساحه الفنيه والاعلاميه –ومن كان موجودا وقتها اغمض عينيه قسرا- وجدت اجنده الفن الأمريكي طريقها بسلاسه لعقول سكان الارض كافه تقريبا ،ولأن العالم يتغير ولا شيئ يبقى على حاله ولأن حبل الكذب لابد أن يأتيه يوم وينقطع و... و... ولا نريد ان نكثر من الأمثال والشواهد بهذا المجال

تعرّت هذه الكذبه وسقطت ورقه التوت عن عوره الامريكان وحتى لا أطيل او اتجاوز السطور المحدده للنشر ،توالت سقوط اقنعة الامريكان لتظهر بشاعة لا تخطر بذهن إنسان والغريب انها من بلد لا أعرف من نصّبه بالضبط الأول على مستوى العالم إلا أن منصبه إهتز حين أصبح العالم قريه واحده بفضل التكنلوجيا ولا أبالغ إن قلت وجود إبره في كومه قش لم يعد بتلك الصعوبه المعهوده بل ربما لا يستغرق إلتقاطها ثواني معدوده يبدو أنني عدت مجددا للإطاله ..

سأتلاحق نفسي وأوجز ،خصوصا اننا في زمن ينفر فيه القارئ من القراءه بعد دقائق إلا بما يدغدغ أحاسيسه او ما يشده للمتابعه ،في السنوات الاخيره لم يجد الأمريكان ما يخفون به عوراتهم الإنسانيه والسياسيه فإلتمسوا طريق المساومه والإبتزاز ولا سبيل غير ذلك ،بعد ان ضرب انحياز امريكا للمحتل الإسرائيلي بؤبؤ كل عين تقريبا على سطح الارض –فيتو تلو فيتو - ،لكن منهم من صد وكأنه لم يرى ، والغالبيه ترجمت ذلك أفعالا فنذرت نفسها لكشف تلك الحقيقه ،لكن تمت محاربتها بكل الوسائل الممكنه ولحسن الحظ ازداد الامريكان عنجهيه مما ساند موقف الغالبيه ،مجازر افغانستان والتمثيل بالجثث والتبول عليها وما حصل بأبو غريب العراق من هتك للعرض وإستباحه ابسط حقوق الانسان ولا عقاب معقول بل إستخفاف بالعقول الغير امريكيه ،حتى ما وصلنا للربيع العربي وما تنادي به امريكا من احترام لحقوق المتظاهرين تستخدم هي في وول ستريت رذاذ الفلفل المحرم وغيره من الممنوعات الدوليه حين وصل الامر لعقر دارها ،عندما يأكل الامريكي اخيه الأمريكي حيا مؤخرا في شوارع ميامي ولا يردعه من مواصله التلذذ في الإفتراس الرصاص الحي يتضح جليا ان بقيه شعوب الارض ارحم وأرقى من هذا الشعب ،كما يتبادر للأذهان السؤال المنطقي وإجابته المنطقيه موجوده بالطبع في عقل كل عاقل – ما الخير الذي تنتظره من شخص يأكل اخيه حيا ؟ وبعد الإجابه المعروفه ،إذن عليك بسياسه تبادل المصالح بما يخدم دينك ووطنك وشعبك الذي لن تجد غيره وليا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز