رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخطــاء شــائعـة ج

الـخطأ : هذا العالم جَهْبَذٌ في النقد .

الصواب : هذا العالم جِهْبِذٌ في النقد .

          الجِهباذ : النَّقَّاد الخبير بغوامض الأمور "معربة " " جمعها " جَهابذة . الجِهْبِذ : الجِهباذ . (المعجم الوسيط ص – 141) . الجِهبِذ : النقاد الخبير ( القاموس المحيط ص – 332 ) . الجِهبِذ : النقَّاد الخبير بغوامض الأمور ، البارع العارف بطرق النقد وهو معرَّب . الجِهباذ : بالكسر لغة في الجِهْبِذ والجمع الجهابذة .( تاج العروس ج9 ص – 392 ) . ولم يرد في لسان العرب ذكر لهذه الكلمة . وتبين مما ورد أن صواب لفظ الكلمة بكسر الجيم والباء فيها : فالصواب أن يقال : هذا العالم جِهْبِذٌ في النقد .

 

الـخطأ : فلان يَشْخَر في نومه .  

الصواب : فلان يَشْخِر في نومه .

           الشخير صوت من الحلق وقيل من الأنف وقيل من الفم دون الأنف وشخير الفرس : صوته من فمه . شَخَر يَشخِر شخْرًا وشخيرًا . شخَر الحمار يَشْخِرُ بالكسر شخيرًا . ( لسان العرب مجلد4 – ص 2211 ) .

      شخَر يَشْخِر شَخْرًا ، وشخيرًا : تردد صوته في حلقه في غير كلام ، ويقال  شخَر الفرس : صهل ، وشخر الحمار : نهق . ( المعجم الوسيط – ص 475 ) . من استعراض الفعل في لسان العرب يتبين أنَّ " الشخير " هو ما يصدر عن الفرس والحمار من أصوات ، ونلمح في المعجم الوسيط أن الفعل يصدر عن الإنسان ، ولكن الفعل المستعمل لهذه الغاية هو : خرخر النائم أو المختنق : تردد نفَسُه في خياشيمه فسُمِع . وإذا استعمل الفعل " شخر " للدلالة على الصوت الذي يخرج من الإنسان النائم فالصواب أن يقال : فلان يَشْخِر في نومه .

 

الـخطأ : اندهشَ مما جرى .  

الصواب : دَهِش مما جرى .

         الدَّهَش : ذهاب العقل من الذَّهَلِ والوله وقيل من الفزع ونحوه ، دَهِش دَهَشًا فهو دَهِشٌ ، ودُهِش فهو مدهوش وكرهها بعضهم ، وأدهشه الله ، وأدهشه الأمر ، ودهِش الرجل دَهَشًا : تحير ( لسان العرب مجلد2 ص-1441 ) . لم يرد الفعل " اندهش " في المعاجم : القاموس المحيط ولسان العرب والمعجم الوسيط . وبناءً على ذلك لا يجوز استعمال هذا الفعل والصواب أن يقال : دَهِش مما جرى .

 

الـخطأ : دار في خُلْده .

الصواب : دار في خَلَده .

         الخُلْد : القبرة . الفأرة العمياء . السوار . القُرط .  ودار الخُلد : الجنة . الخَلَد : البال والنفس . ومنه يقال : لم يَدُرْ في خَلَدِي كذا . " ج " أخلاد . ( المعجم الوسيط – ص 249 ) . إنّ كلمة " خُلْد " لم تعط المعنى المطلوب ؛ لذلك فالصواب أن يقال : دار في خَلَدِي . 

 

الـخطأ : دلَفَ البيت .

الصواب : وَكَفَ البيتُ بالمطر .

       عندما تتساقط قطرات المطر من سقف البيت إلى داخله يقول الكثيرون : دلف البيت .

دَلَفَ : مشى رويدا وقارب الخطو . الدالف : الذي يمشي بالحمل الثقيل ويقارب الخطو . الدَّلْفُ : الشجاع  . ( المعجم الوسيط – ص 293 ) .

 وكَفَ الماء وغيره : سال وقطر قليلا قليلا . وكف البيت بالمطر: تقاطر سقفه .(المعجم الوسيط – ص 1054) . فمن الخطأ أن يقال: دلف البيت . والصواب أن يقال : وكف البيت بالمطر .

 

الـخطأ : سجَدْتُ ثلاث سَجْدات .

الصواب : سجَدْتُ ثلاث سَجَدات .

     إذا كان المجموع بالألف والتاء اسما ثلاثيا ، ساكن العين ، غير معتلها ، ولا مدغمها ؛ فإن كانت فاؤه " مفتوحة "وهو حرف السين في كلمة سَجْدة" ، لزم فتح عينه "وهو حرف الجيم في كلمة سجْدة" نحو: سَجْدة ودَعْد ، تقول : "سجَدَات" و"دَعَدات" . قال تعالى : [ وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ ] (167) سورة البقرة . ويمتنع التغيير في حركات الاسم عند جمعه إذا كان معتل العين ، عَوْرة : عَوْرات ، جَوْزة : جَوْزات ، بَيْضة : بَيْضات .( أوضح المسالك إلى ألفية  ابن مالك ج 4 ص303 ) . لهذا فالصواب أن يقال : سجدتُ ثلاث سَجَدات ، كسرتُ ثلاث بَيْضات .

 

المراجع : -

1- أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك ، محمد محي الدين عبد الحميد ،المكتبة العصرية صيدا لبنان .

2– تاج العروس، محمد مرتضى الحسيني الزبيدي،تحقيق الترزي وغيره، مطبعة حكومة الكويت . سنة 2000 

3- لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980 .

4- المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي ، لبنان ط 2، 1972 .

5- القاموس المحيط ، مجدالدين الفيروزآبادي ، حقق بإشراف محمد نعيم العرقسوسي ، مؤسسة الرسالة – بيروت ، الطبعة الثامنة 2005







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز