على بركات
a.husin22@gmail.com
Blog Contributor since:
04 April 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
الدوله الدينيه والدوله المدنيه ج 3

إن التشريع فى الغرب ناقص بالنسبه للتعاليم الأسلاميه، وإننا اهل اوربا بجميع مفاهيمنا لم نصل بعد الى ما وصل إليه محمد،وسوف لايتقدم عليه أحد.! الاديب الشاعر الالمانى غوته

لقد استهلينا مقالتنا بمقولة الشاعر الالمانى غوته..وله العديد من المقولات المأثوره الرائعه عن القران الكريم..وبرغم ان الاسلام غنى عن الإطراء لبيان عظمته.. إلا إننا اوردناها لبعض المعقدين بعقدة الخواجه.. وربما نأتى لاحقاً بالمزيد لعديد من مفكرى الغرب.

لم نجد إصطلاحاً جلياً للدوله المدنيه.. لا عند الغرب ولاعند الذين ينادون بها فى بلادنا العربيه..كما إنهم لم يفصحوا للدهماء عن المرادف الحقيقى لكلمة ( secularism ) فى اللسان العربي.. والتى تعنى فى القاموس اللاتينى ( اللادينيه )..اى ان الذين ينادون بالدوله العَلمانيه.. يريدون فصل الدين عن إدارة الدوله فى كل مناحى الحياه..وهذا خطأ تاريخى فادح.. ان تُسقط العامل الاهم فى الأرتقاء بالامه.. وترمى بالورقه الرابحه فى ارشيف التراث .. كما يسعى إليه العلمانيين ضمناً..الاسلام لايحجر على عمل العقل ولكن فى الحدود التى بينها لنا الشرع.. فلقد اعطى الاسلام الحق فى ان تمارس الاقتصاد تحت اى مسمى ..ولكن أعطى ضوابط لانحيد عنها..عاى سبيل المثال.. نهى عن الربا..نهى عن الاحتكار.. نهى عن الاقطاع الذى يقوم على التملك بغير حد وبكل السبل.. ولم ينهى عن الملكيه الفرديه.. نهى عن استعباد اصحاب رؤوس الاموال للعاملين فى مصانعهم..نهى عن إستئثار فئه قليله من الناس برأس المال..نهى عن تغليب الاقتصاد على الكيان البشرى.

وكذلك فى السياسه أعطى لهم ما يحكم السياسه..ولم يوحى لهم تفاصيلها.. مثلاً لم يسمح للحاكم ان يمنع الناس من إبداء ارائهم.. منع الحاكم ايضاً من البطش..وجد ان الخمر تلغى العقل.. ولذلك اوجب تحريمها.. ترك حرية المبطل ومنع حرية الباطل.. وهذا ليس فى الاسلام فحسب فجميع دول العالم لاتساوى بين الخير والشر.. لاتساوى بين الحق والباطل.. وجميع دول العالم عندها ثوابتها التى تحافظ عليها ..وقد تحارب من أجلها ..وعلى سبيل المثال لا الحصر ..ان الحريه فى اوربا تمنع اى جماعه من نشر مبادئ او عقائد تتعارض مع نظامها العلمانى .. لان العلمانيه من ثوابتها السياسيه ..وتخير المريض قبل إجراء العمليه الجراحيه ..ولا تعاقبه إذا رفض الجراحه.. لكنها لاتسمح له ان ينشر مرضه بين الناس.. جعل الشورى اساس الامر بين المسلمين كمرجعيه .. ولم يجعلها ديموقراطيه إلا ان تكون أليه.. لان الديموقراطيه تقوم على مبادئ اربع اساسيه وهى .. الحرية السياسيه ..الحريه الشخصيه ..الحريه الاقتصاديه وحرية رأس المال ..والحريه الفكريه والعقائديه ..وهذه الاُسُس تتعارض مع الكليات الخمس فى الاسلام..التى هى حفظ الدين وحفظ النفس وحفظ العقل وحفظ المال وحفظ النسل..فنشر الإلحاد او العلمانيه ضد حفظ الدين..وقتل النفس الا بحقها يتعارض مع حفظ النفس..وتغييب عقول الناس بإباحة الخمر يتعارض مع حفظ العقل..والتعامل بالربا ضد حفظ المال والعارف بالرأسماليه يعلم جيداً ان الربا والاحتكار هما دُعامتى الرأسماليه وسنادتيها.. واباحة الزنى بين الناس يتعارض مع حفظ النسل..ولذلك كانت الشورى هى الانجع كمبدئ سياسى فى الاسلام.

هذه خطوط عريضه موجزه.. بعيداً عن المصطلحات الجامده والتراكيب المُعقده.. حتى يتثنى للقارئ الحائر بين خطاب التعالى والتَرفُع المُتناول من قبل العلمانيين..وبين ازمته المعرفيه بحقيقة الاسلام بشكل عام.. والتاريخ الاسلامى بشكل خاص لاسباب متراكمه عُضال.. ليس مبحثها هنا.

فالمسلمون بفضل تطبيق شريعة الاسلام .. وبحكم دورة التاريخ المرهون بتطبيق الاسلام فى الواقع.. كانوا القيمه السياسيه والثقافيه والعلميه والاخلاقيه للعالم كله ولو كره بعض المستشرقين..ومن على دربهم من تلاميذهم فى بلاد المسلمين..كما بينا فى الجزء الثانى ..وإن عاد المسلمين أعاد الله لهم العزه والتمكين.

سوف تسود شريعة القرآن العالم لتوافقها وإنسجامها مع العقل والحكمه ،لقد فهمت...لقد ادركت...ماتحتاج إليه البشريه هو شريعه سماويه تحق الحق.. وتزهق الباطل. الاديب والكاتب الروسى العالمى ليوتولستوى







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز