موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
الانتخابات السلفية - الاخوانية: ناب كلب في جلد خنزير

لم يكن ينقص الربيع العربي – الاسلاموي برعاية أمريكية إلا انتخابات برلمانية – رئاسية حتى يكتمل النقل بالزعرور. أزهر الربيع العربي لحى, مفردها لحية, وهي التي يشترك فيها تيوس المعز مع بعض الأفاقين من الشيوخ النصابين, وأثمر زبيبا, مفردها زبيبة بمعنيين, الأولى: زبيبة التقوى وهي مصنوعة في الصين  من المطاط اللاصق العجيب حيث تنتج بكميات تجارية في نفس المصنع وتباع بأسعار تشجيعية لعموم المرشحين على لوائح الاخوان والسلفيين, وبالمناسبة فإن تلك الزبائب – وانتبهوا معي هنا لكلمة زبائب -  يمكن للشيخ المستخدم الحصول عليها لدى نفس الوكيل المعتمد والحصري والوحيد لغشاء البكارة المطاط والذي يمكن تركيبه أيضا بسهولة فائقة تجعل من الشيخة المستخدمة - لقاء عشرة  دورلارات فقط- بنت بنوت, بل لم يبوس فمها ولا حتى أمّها.  

أما المعنى الثاني للزبيبة فالمقصود منه تلك  الزبيبة التي يعيرونها: طول عمرك يا زبيبة! والتي لم يفقدها طول بقاء العود في إستها طعم حلاوتها, ويا حلاوة الربيع العربي وهو بالميوه..ولاّ أقول لك؟؟!! بلاش مايوه فقد أصبحت حياتنا بفضل اللحى والملتحين كلها عورة, شاشات التلفزيون  بشيوخ الفضائيات عورة! لوائح الانتخابات بوجوه الأوباش ذوي الوبر والأظلاف عورة! الصحف, المجلات و الاذاعات  عورة!! مواقع الانترنت, لوحات الكومبيوتر عورة! كل شيء أنبت له الربيع العربي لحية ورسم له على جبهته زبيبة هي أخت دم كذب  لم يسفكه الذئب وإنما رسمه الأشقاء ربيعا أحمرا على قميص يوسف هو بعض من حمرة تسفحه البكارة المطاطية.  

أيها السلفيون الأدعياء..

أيها الأخوان الملتحون المفلسون..

اسمعوني جيدا فأنا أكلمكم بلسان عربي مبين نيابة عن كل فقراء العرب والمستضعفين.

لقد صبرنا طويلا على ظلم الحكام وخياناتهم, وصبرنا كثيرا على نهبهم لثرواتنا وتضييعهم لخيراتنا وأعمارنا, وصبرنا على انتهاكهم لحرماتنا وكراماتنا, لكننا لم نثر لأجل ذلك حصرا, ولم نسقطهم عن عروشهم لما فرطوا لنا به من حقوق وأغفلوا من واجبات قطعا, وإنما اسقطناهم لما رأيناه منهم من ذلة وهوان على أعتاب عدوّنا, وخسّة وسفال تحت نعل خصيم حاضرنا ومستقبلنا, فأسقطناهم مهلا ووطأناهم سهلا وجعلناهم أحاديثا وعبرا للذاكرين.

 فالحذر الحذر أن تأخذكم فينا غفلة أو تستطاب لكم علينا مهلة فإن الله قد ستر حتى كأنه قد غفر, ولكنه سبحانة لم يسبقه فوت ولم يعجل بعقوبة وإنما حاله جل وعلا كما وصف نفسه:

( ويمكرون ويمكر الله, والله خير الماكرين.).

 فاحذروا مكر الله وغضبتنا التي هي بعض من غضبه سبحانه وتعالى واخشوه فينا واخشونا فيه.

أما والله إني أبغضكم في الله وأبغض ذلتكم وهوان أنفسكم عليكم. بئس ما سولت لكم أنفسكم وبئس ما قدّمت أيديكم.

أين تونس الحلوة البريئة الخضراء؟؟ ماذا فعلتم ببرائتها وأين ذهبتم بطيبتها وعفتها؟؟؟؟

وماذا بقي من ليبيا  بفضلكم  وبفضل بطنتكم, سوى قبائل تجلي قبائل وعناكب تردي عناكب؟؟

أين الأقصى والقدس في أدبياتكم وخطبكم؟؟

كأني بفلسطين قد صارت لديكم أرملة عجوزا عاقرة يُستحى بها ويُتوارى عنها وصارت هيلاري كلينتون العزيزة المكرمة في  إجتماعاتكم والمتصدرة الأولى لمؤتمراتكم وصحفكم. ألا بئس الصحف صحفكم التي سودتموها بكبائر أعمالكم.  يا من بدلتم الآجلة بالعاجلة وضيعتم الآخرة بالأولى بل كنتم شر الورى إذ لم تغنموا خير الدنيا وإنما بعتم آخرتكم بدنيا غيركم فلا رحمتم ولا خفف عنكم ولا عزاء لكم.

أيها الطلقاء الأدعياء من أصحاب اللحى أحباب أمريكا وإسرائيل,

باسم فلسطين ولأجل فلسطين وفي حب فلسطين وعلى درب الهوى نحو فلسطين وكرمى لعيني أجمل عروس خلقها الله في الأرض تدعى فلسطين أعلن برائتي من الانتماء اليكم وأدعوا الله القدير أن ينزل سحائب الغضب والعذاب عليكم وأن يفضح ستركم ويكشف مكركم ويجعل كيدكم مع حبيبتكم أمريكا وإسرائيل في نحوركم ويرينا عجايب قدرته فيكم إنه مجيب يجيب دعوة المظلومين والمستضعفين.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز