خليل خوري
khalelkhori@yahoo.com
Blog Contributor since:
16 October 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
امير سعودي يعتبر حمل المراة للشعلة الاولمبية من الكبائر

يخشى رهط   من امراء العائلة المالكة  لارض نجد والحجاز  ومافوقها  من بشر     وما في باطنها من ثروات  " العائلة السعودية " ان تتعرض  السعودية  الى   هزات ارضية  وفيضانات   واعاصير  الى غير ذلك من  الكوارث الطبيعية    في الصيف المقبل  وتحديدا في اليوم الاول لدورة الالعاب الاولمبية التي ستعقد في لندن   نتيجة    تكليف  الهيئة الادارية  لهذه الدورة    امراة سعودية لكي تقوم بحمل الشعلة الاولمبية  خلافا   للتخصصات وشروط تقسيم العمل  التي حددها الله سبحانه وتعالى  للذكور والاناث من البشر  . وتفاديا   لهذه الكوارث التي يتفق   اعضاء هيئة العلماء المسلمين في المملكة السعيدة   انها  لا   تحدث في اية بقعة من الارض بسبب تفاعل  وتجاذب   عوامل وقوانين  موجودة  بالطبيعة بل بسبب  نوبات غضب    الهي  وانتقاما  منه من البشر الذين  خالفوا تعاليمة ،  تفاديا لهذه الكوارث  وتحصينا لفروج    حرائر السعودية    وحفاظا على طهرهن  من ملوثات الحضارة    الغربية  فقد دعا عضو  مجلس الوزراء السعودي  الامير عبد العزيز  بن فهد اهل العلم - المقصود  هنا علماء الغيبيات-  والدعاة  والمشايخ  لبذل الجهود لمنع المرأة السعودية  من حمل  الشعلة الاولمبية . 

 واعجب هنا كيف   يطلب الامير الوزير   من كل هؤلاء الشيوخ الافاضل مثل هذا الطلب وسموه يعلم انهم  في ظل الظروف الحساسة والدقيقة جدا جدا التي  تمر بها المنطقة وتعيش اجواءها  الامتان العربية والاسلامية  مشغولون  في   شحن  العرب والمسلمين  ضد الشيطان العلوي بشار الاسد  وفي  استنزال الغضب الالهي عليه  لقاء تنكيله بالمظاهرات السلمية في سوريا   لهذا انصح سموه ان يعفيهم من هذه المهمة وان  ينيطها بالاكاديمي وزعيم المعارضة الاستنبولية برهان غليون . وقال الامير وهو نجل الملك الراحل فهد   في مقالة  نشرت له في حسابه الشخصي على موقع تويتر : ما الفائدة ان تحمل امراة سعودية الشعلة  ؟ الاّ اما اغاظة للموحدين  او نفاقا للغربيين .

والى  تساؤلات سموه اضيف     ما الجدوى من ارتداء الرياضية السعودية ريما العبدالله  التي ستحمل شعلة  الاولمبياد  سروالا قصيرا  يكشف ساقيها  وفانيلا بلا اكما م تكشف ذراعيها اذا كان  انتقام الله  ورده  على مثل هذه الكبائر الشيطانية  سيتجلى في هذه  المرة   باغراق  سكان مدينة  الرياض   بمياه الامطار   .  الم يغرقها في مرة سابقة  بمياه  الامطار مخلوطة بمياه شبكة الصرف الصحي  بسبب  وقاحة بعض النساء السعوديات  والتي تجلت بالكشف عن  عيونهن الساحرات  من خلال شقوق في النقاب   وليس كما  اكدت تقارير العلماء  بسبب اهمال في ادارة مرفق المجاري ووجود عيوب في تصاميمه  يتحمل مسئوليتها بالدرجة الاولى  مجلس الوزراء السعودي الذي لم يكلف نفسه    فتح محضر تحقيق  للكشف  عن المسئولين  الذين تستروا على هذه  العيوب لقاء  تلقيهم رشاوي مالية من متعهد التنفيذ .

يدعي الامير الوزير السعودي  ان حمل الشعلة الاولمبية من جانب رياضية سعودية وارتداءها للسروال الرياضي  القصير   بانه  بمثابة نفاق  للغربيين   حتى لو صح ذلك   فهو على اية حال  وحتى بالمعايير المعتمدة بالمذهب الوهابي  اقل سوءا بكثير   من استباحة الغربيين للثروة النفطية السعودية  واغراقهم للسوق السعودي  بالسلع الاستهلاكية والترفية والمظهرية وسط ترحيب وتهليل من جانب الامراء ،  بل هي اقل سوءا  من هدر العائلة السعودية لمئات المليارات الدولارات  من اجل تمويل حروب  اميركا الاستعمارية والامبريالية  في دول اميركا  اللاتينية  وحروب الدول الغربية عموما   التي تستهدف    الاطاحة بالانظمة الاشتراكية  والشيوعية  والتقدمية .   ولكن ما الجدوى من  اثارة هذه الامثلة  طالما ان سمو الامير  الوزير    متمسك بعقيدته الوهابية وما زال مصرا  على اعتبار   ان   الكشف عن سيقان الرياضية السعودية هو  من الكبائر التي تثير غضب الله  وبأن خدمة السعودية لمصالح الغرب  بمثابة فضيلة سيكافئهم  عليها الرب  بحجز  قصور مفروشة  لامراء السعودية في جنات النعيم !!

    المعروف  عن التقاليد الوهابية المطبقة في السعودية انه محظور على  الاناث  ممارسة الرياضة في المدارس الحكومية  كما انه  محظور  على النساء  انشاء الاندية  او تقلد مناصب رفيعة في اجهزة الدولة ، كأن  منافسة  النساء  للامراء   في حمل  حقيبة   من الحقائب الوزارية  التي يحتكرها الامراء   كونهم من العباقرة  واكثر اهلية  من افراد الشعب السعودي  على حملها،  فما  بالك  ان تدلي المراة  بصوتها في صناديق الاقتراع  او تكون لا سمح ولا قدّر الله رئيسة لجمهورية  نجد والحجاز  بدلا  من  ان  يظل  كرسي الحكم مطوبا لمبعوثي العناية الالهية من ال سعود الى يوم يبعثون   وذلك خلافا  لدولة الشبيحة في سوريا التي يقودها بشار الاسد  وحيث نرى  النساء يشكلون اتحادات نسائية  ونقابات ومنظمات مدنية ويشغلون  مراكز رفيعة في اجهزة الدولة   والقطاع الخاص ويمارسن الرياضة بسراويل قصير ة  وهي باعتقادي ممارسات  شيطانية يتحمل مسئولياتها بشار الاسد   وسوف يحاسبة الله  عليها   بالقائه في جهنم الحمراء  وحيث سيتحول وهو يتلوى فوق جمرها الى فحمة سوداء  !!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز