شادي أحمد
shadii.ahmadd@gmail.com
Blog Contributor since:
01 March 2012



Arab Times Blogs
يجب أن تصبح الحجاز دولة مستقلة مثل الفاتيكان

في عام1924م فشل مؤتمر الكويت الذي أعدت له بريطانيا للصلح بين حليفيها(أقصد جَحْشيها):الشريف حسين بن علي (ملك الحجاز) والملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود(ملك نجد) لتسوية الأمر بالنسبة للحجاز وبلدة (تربة) التي كانا يتخاصمان عليها، فقام عبد العزيز آل سعود باحتلال المدينة المنورة ومكة المكرمة والطائف و(أعلن نفسه) ملكاً عليها وسماها بالمملكة العربية السعودية.

   منذ ذلك الحين و(الملوك) السعوديون يتوالون على (المُلك)،ويعلنون أنفسهم كخادمِين للحرمين الشريفين،ومن خلال هذه السلطة التي أعطوها لأنفسهم ــ ليس التي أعطاهم إياها الله أو النبي(ص)أو الشعب ــ يتصرفون كأنهم هم الوحيدون القيِّمون على الإسلام،وهم وحدهم الذين يحللون ويحرمون سواءً بأمر الله أو بغير أمره،المهم أنهم  (خادمي الحرمين الشريفين) لدرجة أنه لو عاد سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم لحللوا له وحرموا عليه ما يشاؤون وما يشتهون ،بل لو نزل الله جل جلاله بذاته لحللوا وحرموا له وعليه.نعم إنهم بادعاءاتهم الكثيرة والمفخمة يعلنون أنفسهم ملوكاً حتى على الله ونبيه فكيف على العرب والمسلمين !!

    لقد أعطى هؤلاء الملوك(الحمقى) أنفسهم الحق في تحديد من يحق له الدخول إلى مكة والمدينة ومن لا يحق له،فمنعوا المسيحيين من دخولهما، ومن لايعرف أن المسيحيين العرب كانوا من السكان الأصليين للحجاز قبل الإسلام وليس هم فقط بل واليهود العرب أيضاً،فكم من (مليون)حديث عن النبي ذكر فيه النصارى واليهود وأمر باحترامهم وعدم الإساءة لهم،أليس هو القائل(ص):من آذى ذميَّاً فقد آذاني،نعم هو القائل ولقد نفذها وينفذها آل سعود بالحرف:من لم يؤذِ ذميَّاً فقد آذاني!!وتطبيقاً لهذا القول وتمسكاً به أفتى مفتي السعودية(الأعور الدجال أبو سنان صفر) بهدم جميع الكنائس في شبه الجزيرة وليس في السعودية فحسب.

   وأيضاً لولا القوة الشيعية في العالم لمنعوا الشيعة بكل فرقها ومدارسها من الدخول إليها وأداء فريضة الحج ولذلك أطلقوا عليهم اسم(الروافض أو الرافضة)، بل ولمنعوا حتى (السنة) غير الوهابية والسلفية. وفوق كل ذلك قسَّموا المسلمين بحسب ألوانهم وأجناسهم،فترى على باب الكعبة بابان أحدهما كُتب عليه:باب العرب،والآخر:باب الأجانب،وهم يحددون العربي والأجنبي على معاييرهم (اللي بتهوِّي)،فإن كنت عربياً شيعياً أو علوياً أو درزياً أو إسماعيلياً أو سنيِّاً معتدلاً أو أنك من سوريا فأنت أجنبي ولست عربي. وهنا أذكر قول النبي(ص):لافرق بين عربيٍ وأعجمي إلا بالتقوى،وأذكر أيضا ًقوله(ص):الناس سواسيةٌ كأسنان المشط،هذا بالإضافة إلى آلاف الأحاديث عن هذا الموضوع.

   ولم يكتف هؤلاء الملوك الحمقى بذلك بل عمدوا إلى مساواة أنفسهم بالنبي(ص) وأهله وأصحابه وهو الذي قال:نحن آل البيت لايُقاس بنا أحد،فترى فوق أبواب المسجد الحرام أسماءهم بدل أسماء أبا ذر الغفاري،وسلمان الفارسي وعمر بن الخطاب ووو،لترى بدلاً منهم أبواب:باب الملك عبد العزيز،باب الملك سعود،وباب الملك فيصل،وباب (مدري مين..)،وكأنهم هم الذين كانوا مع الرسول وقاتلوا معه وبفضلهم وبفضل سيوفهم قام الإسلام وانتشر في العالم،وليس علي بن أبي طالب ولاعمر بن الخطاب ولا....إلخ هم الذين قاتلوا معه ونصروه(الحمد لله أن سيدنا محمد(ص) توفى قبل أن يظهر الصحابة من آل سعود).

   هذا بالإضافة إلى احتقار الشيعة في التعامل معهم والسخرية والهزء من طريقة أدائهم للفرائض الدينية على مذهبهم(المذهب الجعفري) لدرجة أن الكثير من أفراد الطوائف الإسلامية وحتى السّنّة المعتدلين أمسوا يكرهون أداء فريضة الحج وزيارة بيت الله وقبر الرسول من هذه المعاملات السيئة وأنا أول شخص من هؤلاء.

  وبناءً على ما تقدم..وبناء على الأدلة التاريخية التي تنفي ملك أي فرد أو أسرة أو قبيلة أو حزب أو مذهب أو دين للحجاز،يجب أن تطالب الدول الإسلامية كافةً بفصل الحجاز عن أي دولة عربية كانت أو إسلامية أو غيرهما،وإعطائها حكم ذاتي مستقل عن أي توجه ديني أومذهبي أو سياسي مثلها مثل الفاتيكان،وتتناوب على حكمها وفتاويها الدول الإسلامية سنوياً بغض النظر عن مذاهبها وعقائدها،فشرف خدمة الحرمين الشريفين ليس حكراً على آل سعود،والكعبة المشرفة ومسجد الرسول وقبره ليسوا ملكاً لهم أو لأحد بل هم للإسلام جميعاً،ولا أحد يمثل الإسلام لوحده،ولا أحد يمثل سنّة محمد لوحده،ولا أحد يمثل الله على الأرض..فأتمنى من الإسلاميين المعنيين بهذا الأمر وبغض النظر عن مذاهبهم وأفكارهم وعقائدهم القيام بتخليصنا من آل سعود وأشباههم وإعادة أراضي ورموز الإسلام للمسلمين أولاً وللإنسانية ثانياً.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز