أنمار عبود
anmarnar@yahoo.com
Blog Contributor since:
04 February 2012



Arab Times Blogs
أسئلة تطرح نفسها بقوة

 

 

السؤال الأول:

ماذا يطلق على عصابات الكفر والقتل والإرهاب المدعوم خليجيا وتركيا وغربيا في سوريا؟

أ‌.         كفار

ب‌.     خونة

ت‌.     إرهابيون

ث‌.     ثوار

 

الجواب هو ثوار مع أنهم كفرة فجرة خونة إرهابيون قتلة أولاد زنا وحرام لواطيون خنازير ضباع مسعورة.

 

السؤال الثاني:

من هو الخنزير الكافر اللواطي الإرهابي داعم الإرهاب والقتل على الهوية في سوريا؟

أ‌.         الحاخام عبدالله من السعودية.

ب‌.     المطارزي الكر البغل حمد من قطر.

ت‌.     الإخواني من أي حزب إسلامي سلفي.

ث‌.     "الشيخ" يوسف القرضاوي ومعه الزنديق الخرخور المقيم في السعودية.

 

الجواب هو كل ما تم ذكره وأي إجاية تحسب صحيحة وتحسب العلامة كاملة.

 

السؤال الثالث:

استخدم الأسماء التالية لتكتب قصة حقيقية واقعية؟

بغل قطر- القرضاوي- حاخام السعودية عبد اللات – جزمي نشارة- الخرخور- الإسلام- إسرائيل- الولايات المتحدة الإرهابية – الشعب السوري – أوروبا - تركيا

 

منذ عام ونيف تشن الولايات الإرهابية وأوروبا وإسرائيل حربا على الشعب السوري بكافة أطيافه وألوانه ومنابته ومشاربه وذلك عن طريق كلابها وخنازيرها المسعورة في الخليج العربي وتركيا ابتداء من بغل قطر إلى حاخام السعودية عبد اللات, وحتى يتسنى لهم النجاح استخدموا الإسلام تارة عن طريق نباح وشهيق ونعيق الغرابان القرضاوي والخرخور وتارة أخرى استخدموا التحليلات التافهة المصطنعة على يد الماسوني جزمي نشارة.

 

السؤال الرابع:

رتب الدول التالية حسب درجتها في الكفر والضلال وانتهاك حقوق الإنسان ومخالفة كل الشرائع السماوية والأرضية القانونية والدبلوماسية؟

 

تركيا -الولايات المتحدة الأمريكية – مشخة قطر – إسرائيل – السعودية – بريطانيا – فرنسا- بقية أوروبا

 

إسرائيل -الولايات المتحدة الأمريكية – مشخة قطر – السعودية – تركيا – بريطانيا – فرنسا – بقية أوروبا

 

السؤال الخامس (سؤال مساعدة):

ما هي أعنف الأديان في العالم والتي لا تعرف معنى السلام والرحمة والتآخي إلا نظريا دون التطبيق العملي؟

أ‌.         البوذية.

ب‌.     الهندوسية.

ت‌.     اليهودية والمسيحية والإسلام.

 

الجواب الثالث وطبعا تم التنويه بأنه سؤال مساعدة ولا يحتاج إلى تفكير.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز