د. وليد سعيد البياتي
dr-albayati50@hotmail.co.uk
Blog Contributor since:
03 December 2007

اكاديمي عربي من العراق مقيم في لندن
باحث ومحقق في تاريخ الحضارة العربية الاسلامية
باحث في نظرية مصادر التشريع
رئيس ومؤسس الاتحاد الشيعي العالمي

 More articles 


Arab Times Blogs
صخب في كيس من ورق

 عندما كنا صغاراَ تعلمنا ان ننفخ اكياس الورق ونمسك اعناقها بقوة ثم نضربها مرة واحدة لتلطق ذاك الصوت الاجوف معلنة تحرير انفاسنا التي ملأت جدران الكيس الداخلية. وعندما كبرنا وجدنا ان الحكام مجرد اكياس ممتلئة بالهواء الفاسد، سرعان ما تنفجر مخلفة ورائها رائحة العفن، ووجدنا ان كل خطاباتهم وكلماتهم وافعالهم انما هي صخب اجوف يصلح كفرقعات اعلامية لا غير.

 وها هم لهاث وعرق ونباح يومي كالسعار وبالونات اعلامية جوفاء ومليار ومائتي مليون دولار امريكي واشباه حكام وكومة من المخنثين تحشر جميعا في كيس ورقي مهتريء اطلقوا عليه تجاوزاً اسم الجامعة العربية. فلا هم كانوا عرباً!! ولا هم إجتمعوا على كلمة حقٍ!! وياعجباً من اخلاقهم!! فالقاسم الوحيد الذي يجمعهم انهم يجلسون على كراسٍ ليس هم أهلها، ولا هم من إستحقها!! وكيف لا يكونون كذلك وهناك النفاق وحب الذات ديدنهم، ومنهج البقاء على حشية الكراسي الدافئة هدفهم الاوحد، وليمت من يشاء. عجباً كيف لا تمطر السماء دماً؟ ولا يستحيل الماء قطراناً؟ فاين اصحاب الفتوى مما يجري؟

 كيف يقبل الساكنون عند قبر الوصي في النجف الاشرف أن تهدر مليارات الدولارات على قمامة العرب كي ياتي من يقول لهم نحن نعترف بكم!!! كيف نقبل ان نعود عبيداً بعد وهم التحرر؟ ولكن هل تحررنا حقاً؟ ألم تشتكي الارض من فعالكم؟ الم يشتكي دجلة؟

 ومن اجل هذا كنت قد قلت في مثنوياتي منذ سنين عدة وبالذات في 2009م محذرا:

 فانظر الى دجلة

فانظر الى دجلةٍ قد سامها الحيفُ
أضحتْ مخاضَ الفنا حتى بدى الجرفُ
طافت بها امةٌ قد زادها الخوفُ
ترنو الى امةٍ أزرى بها الحتفُ
***
وكنت قد أشرت الى هؤلاء الحكام، وهنا لا استثني احداً فالذين جاؤوا بالقطار الامريكي لا يختلفون عن الذين جاؤوا على ظهور الدبابات الامريكية وسواء خرج الامريكان ام بقوا فالموقف لا يتغير، وهاهم سكارى بعبق السلطة، مصابون باللوثة من وهج الكراسي، ولذا قلت في مثنوياتي:

 قومي رؤوس البصل

 قومي رؤوسُ البَصَل في حانةِ الخمرِ
يوم الوغى كلهم بالعذرِ والفرِ نادى منادٍ بهم قوموا الى الكرِ
ما قام صاحٍ بهم والكلُ في سكرِ

 ***

وهي لحيرة فاما الشعوب قد اصابها الوهن، أو انهم يوافقون حكامهم على الطغيان فكانوا هم وحكامهم سوا قد نزعوا قناع الحياء فقلت:

 واغفي كمثل القطا نامي
فعينُ الردى ما سادها النومُ
واغفي كمثلِ القطا لمّا صحا النجمُ
فالشعبُ في غفلةٍ والناسُ والحكمُ
والعدلُ في وسنةٍ لمّا طغى الظلمُ

 ***

 فلا تعجبوا ان أهدر النظام الحاكم مليارات الدولارات من اجل تجميل عجوز شمطاء، عاشرها الغزاة الفاً فما حبلت بغير القهر والخنوع. لاتعجبوا ان أهدروا ماء وجههم من اجل ان يقبل بهم من يقتل ابناء العراق الاصلاء فحاشا لهذه الجثث الطاهرة ولهذا الارواح النقية ان تذهب فداء لقمامة الانسانية.

لو يتعلم الحاكمون ان الدولة بمعنى التداول وأن بقاء الحال من المحال وإن الابتداء والفناء أصل من أصول الحكمة، ولكن هيهات!! فللجشع قوة، ولرغبة البقاء في الحكم سطوة، والنفاق يسري في النفوس والاجساد مجرى الدم، ولم يبقى إلا ان يحشر هؤلاء اهوائهم وجشعهم وانفاسهم اللاهثة ومليارت الخيانة في اكياس الورق حتى تنفجر مطلقة عفناً باسم قمامة العرب







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز