رياض هاشم الأيوبي
riadhayyoob@gmail.com
Blog Contributor since:
11 January 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
قمة بغداد المقبلة - سمسرة مالكية لصالح إيران

آخر ما تفتق عنه ذهن الحكومة الرافضية في بغداد ، وآخر دور قذر إرتضت أن تضطلع به لصالح ربّتها وعرّابتها عبر الحدود الشرقية ، من بعد أدوار الخيانة والتواطؤ مع المحتلين في 2003، ودور المخلب لتنفيذ المخططات الطائفية المجرمة التي شرذمت العراق ودقت إسفين التفرقة فيه ، ودور التغطية على السراق والنهابين الذين لم يعرف العراقيون لهم مثيلاً من قبل ، ودور تخريب منجزات عقود متعددة سبقت السقوط الأخير ، وصولاً لعهد الملكية البعيد ذاك، ودور إعانة النظام المجرم في دمشق على شعبه وإعانة نظام الملالي على من بقي في معسكر أشرف ، وبقية الأدوار المشينة الأخرى التي تحتاج صفحات متعددة لتغطيتها ، آخر دور هو السمسرة أو القوادة ، لصالح نظام الملالي في طهران ، هذا هو دور الحكومة العراقية في هذه القمة ، لا غير ، وأنعم به من دور يليق بهم ، ويليق بذيولهم التي تنهق على عربتايمز وبقية المواقع ،في محاولة بائسة لتغطية على ما نحكي .

 الحكومة العراقية هي بصدد توصيل أفكار نجاد ومعلمه الخرف، وجس النبض مع الأنظمة العربية التي تعيش في أتون تغيير ناريّ لم يحسب أحد حسابه، وربما، كما يحسبها الإيرانيون، ربما هناك مفلس يبتغي سلفة طويلة الأمد على الحساب، و دعماً ممّن لا أحد يدعمهم من الداخل إلا زعاتيت البسيج ومرتزقة الحرس الثوري راعي ترويج الحشيشة الأول في العالم كله، والتخطيط للإغتيالات في دول الجوار وفي الأحواز ضد رجال الدين السنة والمقاومين للطغيان الفارسي البغيض . إصرار على إستضافة القمة من دون تمكن من مستلزماتها، وأعني بذلك توفير الأمن للوفود المشاركة والتجوال بهم في بغداد كما يفترض في مؤتمرات كهذه ، في عاصمة العراق الجديد التي لا تصحو من حداد إلا لتستبدل اللافتات السوداء بأخرى أحدث تأريخاً وأحلك سواداً.. وإصرار على إستضافة القمة رغماً عن أنوف أهل البلد ، وكأنما هم الغرباء والغرباء هم أهل البلد ، وكم مللنا هذا الدور الذي تم فرضه علينا دوناً عن أي بلد آخر من حولنا أو بعيداً للغرب كما في ليبيا القذافي وقتها ، القذافي الذي كان يُلزم المدرس العراقي برزم أمتعته وعبور الحدود خلال أربع وعشرين ساعة ، لأنه وجّه التأنيب لطالب عديم الأدب قليل الإنضباط .. يعني، شتان ما بين الموقف هنا والموقف هناك ! وإصرار على إستضافة القمة من دون أن يكون للعراق نفسه أيّ تعلق بجدول الأعمال فيها، من حيث القضايا الداخلية ، وهذه قلنا أنها مفهومة كونها مشاكل لا حل لها أصلاً ، لكن بالمقابل، فما تراها تكون تلك القضايا العراقية التي سيتم طرحها وتناولها ؟ هل سيطالب العراق بتفعيل وسائل وإجراءات رقابية حدودية ، تمنع تسهيل دخول الأسلحة عبر الحدود ، أو توقف تسلل المحاربين والإرهابيين من هذه الدولة ، ومن تلك الأخرى؟

 هل للقمة علاقة بتثبيت أو تحسين حصة مياه نهر الفرات في وقت تفعل فيه إيران ما بوسعها لتدمير الزراعة العراقية وتكريس العراق كله ساحة وسوقاً لمنتجاتها ؟ هل للقمة علاقة بإعادة شكل أنف خارطة العراق عند خط حدوده مع الأردن؟ هل لها علاقة بإسترداد ما تم نهبه من أموال العراق على يد مدير مخابرات الأردن وعصابته؟ هل للقمة علاقة بتحديد موقف حازم من نظام الأسد على الجرائم التي إرتكبها بحق العراقيين في تفجيرات الوزارات تلك لها وفي كل حركات الشواذي التي قام عملاؤه بها وقت تواجد الأمريكان و دفع آلاف العراقيين حيواتهم ثمناً له كي يكفوا النار عن وجوههم ويستبعدوها ؟ هل للقمة علاقة بحسم موضوع تجاوزات الكويتيين المستمرة، على الصيادين العراقيين، وإجراءات تضييق الخناق على ثغر العراق المدلغم ؟ هل هناك من فائدة ترتجى من وراء محاورة قبيحي الخلقة والأخلاق هؤلاء ؟ هل للقمة علاقة بتحسين وضع العراق من حيث الكهرباء والتبادل الثقافي وفرص العمل بين البلدان العربية ؟ لا هذا ولا ذاك كما يبدو ، إذن على يا صخام وجه تعقدون القمة يا قمامة الخلق ، على كَولة العراقيين ؟ دانجبوا وانطمروا بالعراق من إسليمه تكرفكم إي والله .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز