احمد الادريسي
elmouaden@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
تعليق على تعليقات حوار مع صديقي المعارض السوري ومن يدعمه

إيمانا مني بالحوار ولوازمه آليت على نفسي أن أتبع سنة حسنة فأرد باختصار على تعليقات القراء اعترافا مني بوجودهم وآرائهم، وتقديرا لملاحظاتهم، واستفادة من توجيهاتهم وتصحيحاتهم، ومناقشة لأفكار بعضهم، وإلقاما حجرا لكل من يندس بينهم ليحطب في حبل المعركة التمويهية وطبعا إذا كان الحجر لن يصير مثقالا من ذهب بحسب قانون القلة.

فيسعدني أن أعلق على ما يستحق الرد من تعليقات القراء الأفاضل حتى من المخالفين من غير الأراذل من أجل تعميقه وتأديبه وتطويره لتحقيق تخصيب الوعي لتفجيره وعيا حضاريا في سبيل هدفنا المنشود: إمامة الأمة. وأما الأراذل السابون الشاتمون الأفاكون الباهتون فأقول لهم: سلاما.

 

إلى من خالفني:

لـ"تاجر العبيد" أقول: أولا حبذا لو بينت لنا أحد مصاديق أحاديثي المتضاربة حتى نرى هل يكون هو التلبيس الإبليسي أم غيره فنلقمه حجرا أو ندعه حذرا من الوقوع تحت طائلة قانون القلة.
وثانيا لم تبين بالدليل ماذا تعرف عن سوريا وإيران ولبنان وإسرائيل اللهم إلا أن تكون معرفتك هنا كمعرفة الحريري وجعجع وجنبلاط أو حتى العرعور والعريفي فلا نحتاج لذلك دليلا. وأما عن أحداث حماة فيستحسن عدم استحضارها كشاهد على إدانة النظام ما لم يحقق فيها من طرف محايد لأنه ثبت أن الإخوان المسلمين خصوصا في الأحداث السورية الأخيرة مثل غيرهم مفبركون وطائفيون وانتقائيون حتى لا أقول كلاما آخر. وما ذكرته عن سجون إيران وما فيها ـ كما تزعم وأنا هنا أنقل كلامك حتى من غير تصحيح ـ من" اغتصاب الرجال و النساء على السواء . كي ، بتر الأوصال , فقء الأعين , ثقب الأجساد، إستخدام الكهرباء والمياه الساخنة والباردة وقلع الأسنان والأضافر ، وسحب الدماء وإستئصال احدى كليتي السجين بدون تخدير وترك السجين ينزف بدون أدنى أهتمام بحالته كلها جميعها تتم بأجهزة التعذيب الحديثة الروسية والإيرانية الصنع" (اه) فهو من الحملة الهتليرية الهيستيرية العرعورية الأفاكة إلا أن تأتينا بدليل عليه ونحن نتحداك في ذلك وأيضا فيما زعمتم من وجود قوات خاصة إيرانية في سوريا وفيلق بدر أو جيش المهدي وضمنهم قوات إفريقية وعربية وإذ لم تأتوا بدليل ولا شهداء بالقسط ولن تأتوا فأنتم عند الله والناس من الكاذبين والكذب زمن الحرب قتال.

ولـ"يزيد بن معاوية": أنا مغربي كنوني إدريسي حسني علوي فاطمي محمدي من جهة الأب ومولودي علمي إدريسي حسني علوي فاطمي محمدي من جهة الأم رحمهما الله عز وجل. وأعتز بفلسطين وهي قضيتي المركزية ككل المسلمين والأحرار في العالم. وما دمت تتسمى بيزيد بن معاوية قاتل الحسين(ع) وسابي بنات رسول الله(ص) فأدعو الله لك أن يحشرك معه وحتى إذا لم يستجب الله لي في شأنك فأبشر بصحبته يوم القيامة لأن الرسول(ص) قال: "المرء مع من أحب يوم القيامة" أما في الدنيا فأنت مع آل سعود والوهابية الإرهابية حلفاء اليهود وهذا كاف ليعطيك الشرف والكرامة.

ولـ"مغربي": أحسنت القضية الفلسطينية أكبر من ذلك إلا أنك أسأت حينما تستكثر علي أن أتكلم عنها مع أنها قضيتنا جميعا فلا يطلب طلبك اليوم إلا صهيوني يريد أن يستفرد بفلسطين ليهودها أو متصهين سواء مباشرة أو من خلال أساليب ملتوية كتحريم زيارة فلسطين على غير الفلسطينيين كما فعل مفتي الناتو القرضاوي ليجعلنا نذعن عمليا لكون فلسطين ليست لنا بل هي لإسرائيل. ثم إنك عصيت ربك إن كان هو الله عز وجل عندما سببت السيد نصر الله وحزب الله قاهر إسرائيل ورميته بما رميت ولا أقول لك إلا أنك بهذا أيضا تكون صهيونيا ولا أزيدك لأنه لا يعادي نصر الله اليوم ويسبه إلا صهيوني أو متصهين حتى ولو لبس عمامة أزهرية أو عقالا وهابيا أو طربوشا قرويا أو زيتونيا فكم من عمامة وعقال وطربوش أخفى قنبلة أو جثم على ذهنية خرافية انتهازية لهاثة وراء دولارات النفط والفوسفاط والموز.


ولـ"عمر الاطلسي": الغلطان بل التيهان هو الذي يكفر بقول الله تعالى الذي جعل أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا وقال هو: لا يا رب أخطأت في ذلك هم الرافضة، هم الشيعة، هم إيران وسار يختلق أو يصدق افتراءات وفبركات قديمة قدم الباطل الأموي الحراني الوهابي السعودي اليهودي.

 ثم إذا قضيت على إيران وهي من تدعم حماس والجهاد وكل المقاومة فهل سيقضي هذا على إسرائيل أم يحقق لها النصر الاستراتيجي والتمكين الوجودي؟ أم أن السعودية التي أرسلت جيشا عرمرما للبحرين لتدك بيوت ومساجد المسلمين على رؤوسهم وتحرق المصاحف غير المحرفة بل المطبوعة في الحجاز ومصر وكتب الأدعية وتقتل رضعهم وأطفالهم بالغازات السامة وهي التي لم تطلق رصاصة واحدة على إسرائيل حتى لتحرر جزرها المحتلة، هي من ستقوم ذلك؟ وهب أنها أرادت فهل ستحررها بقذف براميل النفط الخام التي هي اليوم تحت تصرف أمريكا والغرب من على مجانيق أبراج الرياض وجدة الماسونية، أم بجيش الأمراء الزناة اللصوص الذين يبذرون الملايين من أموال أمة محمد (ص) في ليلة واحدة على العاهرات العربيات واليهوديات والغربيات؟ أم الذين يعتبرون ميزانية الدولة غنيمتهم وكيف لا وهم سموا الدولة باسم أسرتهم ولا يكتفون بالرواتب الخيالية بل بعدما جاء فهد وبعده عبد الله أصبحت مغارة علي بابا بدون حارس ولا كلمة سر حيث أصبح كل أمير يستغل سلطته وسيلة لسرقة أموال الدولة تحت غطاء عمولات وصفقات ومزايدات ومناقصات مثل صفقة اليمامة التي كلفت الدولة 40 مليار جنيه إسترليني على سبيل المثال لا الحصر...؟

أم أن م ا""""""القاعدة" هي التي ستفعل ذلك والتي عوضا عن تركز على إسرائيل ركزت على العراق وأصبحت اليوم حليفا للناتو في ليبيا وسوريا؟ ويل للمطففين والخزي والعار للمتصهينين.

وما قلته عن الـ"بزنس" صحيح لكن التجار هنا هم آل سعود وباقي الآلات وعملاؤهم في المنطقة منذ نشأة "السعودية" إلى اليوم. والصفقات لا عد لها ومتنوعة جدا ومنها الصفقة بين السعوديين والوهابيين لإنتاج فكر إرهابي يقوض الأمة من الداخل حربا على الإسلام ونصرا لآل صهيون. فقد ذكرت الكاتب الـ"سعودية" مي يماني ابنة وزير النفط السعودى السابق فى صحيفة ديلى ستار فى بيروت "على الرغم من عشر سنوات من حرب الغرب على الإرهاب، وتحالف المملكة العربية السعودية على المدى الطويل مع الولايات المتحدة، واصلت المؤسسة الدينية الوهابية فى المملكة تمويل الأيديولوجيات الإسلامية المتطرفة فى مختلف أنحاء العالم" وتقول أيضا: " ابن لادن الذى ولد ونشأ وتلقى تعليمه فى المملكة العربية السعودية، هو نتاج هذا الفكر السائد" وهو " لم يصنع الوهابية بل كان نتاجا لها، وبعد ذلك صدره النظام الوهابى باعتباره مجاهدا. وخلال الثمانينيات، أنفقت المملكة العربية السعودية نحو 75 مليار دولار لنشر الوهابية، وتمويل المدارس، والمساجد، والجمعيات الخيرية فى جميع أنحاء العالم الإسلامى، من باكستان إلى أفغانستان والجزائر واليمن وخارجها.. وليس من المستغرب أن يرتد خلق الحركة السياسية الإسلامية العابرة للحدود، المدعومة من آلاف المواقع الإلكترونية السرية، لينفجر فى وجه المملكة. مثل خاطفى 11  9/، الذين كانوا أيضا صادرات الأيديولوجية الوهابية السعودية.. ومازال الجيش السعودى الاحتياطى من الارهابيين المحتملين قائما، لأن مصنع الأفكار الوهابية المتعصبة مازال لم يمس" (http://shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=19052011&id=503b0735-7767-4f11-85d8-6499905b76db)

 

 أمالا من يقاوم واستشهد قادته وأهله فهؤلاء "بزنسهم" مع الله، "إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم". ولذلك الرجاء التعرف على الشهداء هادي نصر الله و عباس الموسوي و راغب حرب وفتحي الشقاقي ويحيى عياش و الرنتيسي و الشيخ ياسين والجواب عن سؤال من قتلهم من جهة، و من جهة أخرى العرعور والخميس والعثيمين وآل الشيخ وآل سعود ومن على شاكلتهم والجواب على سؤال من يقتلون؟

 

إلى من وافقني:


لـ"Ahmad
"Sami: أحسنتم أستاذي الفاضل نحن وجميع الأحرار مع التغيير في سوريا ولكن بشرط أن يكون في طريق الممانعة والمقاومة لا بهدف التطبيع والفوضى الخلاقة وهزيمة الأمة المقاومة. ولا يكون هذا إلا بحوار جدي تشارك فيه كل الأطراف الشريفة.


لـ"راضي العربي": جوزيتم خيرا أستاذي الفاضل فالعبيد هم عباد أمريكا وإسرائيل، والأحرار هم الحسينيون الذي هتفوا قولا وعملا هيهات منا الذلة. وتجار سوق النخاسة يتاجرون في عبيدهم ولا سلطان لهم على الأحرار.


لــ"المتنبي "2: الشكر لكم عزيزي وأستاذي الفاضل ولتحيا المقاومة والبقاء للذهنية الواعية المحترسة الذكية وأما الزبد فيذهب جفاء.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز