خليل خوري
khalelkhori@yahoo.com
Blog Contributor since:
16 October 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
اسماعيل هنية يراهن على حاكم مشيخة قطر لتزويد غزة بالوقود المجاني

 يعاني سكان  قطاع غزة الذي يتجاوز عددهم  1.5 مليون  نسمة من انقطاع  التيار الكهربائي لفترات تصل الى 20 ساعة يوميا  ويعزو  رئيس الحكومة المقالة الفيلدمارشال اسماعيل هنية  اسباب الازمة ا لى   القيود المشددة التي تفرضها السلطات المصرية  على  مستوردات القطاع من المشتقات النفطية  حيث لا تسمح  للصهاريج المحملة بالوقود    اجتياز  نقطة العبور المصرية باتجاه غزة  الا   طبقا للحصة  المحددة  من جانب السلطات العسكرية الاسرائيلية او  بعد  الحصول   على موافقتها 

 

 ولقد تعمدت  السلطات الاسرائيلية  الى وضع العراقيل امام امدادات  المشتقات   النفطية  للقطاع  بغية  تحفيز حاكم امارة حماستان  هنية الى اتخاذ  تدابير مشددة وحازمة  يمنع بموجبها  بعض المنظمات الفلسطينية مثل  الجهاد الاسلامي ولجان المقاومة الشعبية والجبهة الشعبية  من  اطلاق  الصواريخ باتجاه المستوطنا ت والمدن الاسرائيلية اضافة الى الحد من الهجمات التي تستهدف الدوريات  العسكرية  الاسرائيلية    و خط الانابيب الناقل للغاز المصري لاسرائيل والاردن  رغم ان الفيلدمارشال قد " كفّى ووفّى"  في المسالة الصاروخية   بعد وقت قصير   من اعلانه تحقيق نصر الهي على   الجيش الاسرائيلي في معركة الرصاص المصبوب   وحيث وجه الفيلدماشال هنية اثر ذلك   اوامر  الى مقاتلي القسام الاشاوس  تقضي  بعدم اطلاق صواريخ القسام  ضد الاهداف الاسرائيلية   وبملاحقة اية مجموعة  مسلحة  تخالف الاوامر.  ويبدو من التشدد الاسرائيلي حيال امدادات الوقود للقطاع   وتضييق الخناق الاقتصادي عليه   انهم في هذه المرة لا يمارسون ضغوطا  على حماس   لفرض تهدئة شاملة وكاملة ولاجل غير مسمى فحسب  بل   لتجريم   كافة  العمليات المسلحة ضد الاهداف الاسرائلية  وتقديم  المرتكبين لها للقضاء  مع النطق بشهادة  الاعتراف بحق اسرائيل بالوجود  ضمن حدودها قبل  الخامس  من حزيران سنة 1967 كما نطق بها منظّر الحملة  الجهادية  لتحرير كامل الوقف  الاسلامي في فلسطين خالد مشعل .

 

  وارجّح هنا ان الفيلدمارشال  لن ينطق بهذه الشهادة  على الاقل  في الظروف الراهنة  حتى لو كانت الحقائق الماثلة على الارض    تدحض  صحة النصر الالهي الذي حققته حماس   فلا زال في جعبته ذخيرة حتى يتحدي دولة احفاد القردة والخنازير    وحتى يكسر الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة     وعندما اجزم ان حكومته الحمساوية  ستكون قادرة  على تغطية  احتياجات القطاع من الوقود وعلى تشغيل   محطة توليد الكهرباء   طوال اربع وعشرين ساعة   كما يتطلع  لهذه النعمة سكان القطاع  الذين افتقدوا الكهرباء  منذ ان  ان قامت حماس بانقلابها الدموي على حركة فتح  لا اقصد ان الفيلدمارشال    هنيه سوف يستخدم الخيار العسكري  لكسر الحصار  لانه كما قلت خيار مجرّب  اثبتت حماس  انها عاجزة عن  تنفيذه  لعدم تكافؤ قوتها الجهادية  مع قوة العدو الصهيوني باي حال من الاحوال  ولعدم توفر قاعدة صناعية  في القطاع تمكنها من صناعة  الدبابات والطائرات والسفن الحربية والمدافع  والصواريخ والقنابل الذرية كما هو الحال في دولة احفاد القردة والخنازير  وحيث يعتمد الجيش الاسرائيلي على  المصانع الاسرائيلية  في  الحصول على معظم معداته العسكرية

 

  ناهيك ان  دولة  احفاد القردة والخنازير  تعد من الدول الرئيسية المصدرة  للسلاح   الى الاسواق الدولية  بل  انها رغم خلافاتها العقائدية مع جماعة الاخوان المسلمين  فقد  تكرّمت  على اخونجية  سورية   وارسلت  لهم  650 طن من الاسلحة  دعما  لجيشهم الارهابي الذي يطلقون علية زورا وبهتانا اسم الجيش السوري الحر  ولتمكينة  من تنفيذ عمليات ارهابية ضد المدنيين السوريين  ونشر الارهاب في سورية  واستنزاف الجيش النظامي السوري في عمليات الكر  والفر ضده  كما  ان حكومة حماس لن  تستعين مرة اخرى  بالملاك جبريل لكسر الحصار  حتى يهب لنجدتها  كما  استعانت به في حرب الرصاص المصبوب   وزعمت انذاك عبر اذاعتها  انه  فعلا هب لنجدتها   وبان التنسيق بين  كتئب القسام والملائة  كان جار على قدم وساق طوال المعركة   وبفضله تم تحقيق نصر الهي على  القوات الاسرائيلية المعتدية  لتثبت الوقائع بعد انجلاء غبار المعركة  وخروج هنية والزهار  وغيرهم من قادة  حماس  من مخابئهم   ان جبريل لم يكن له اي دور  مرئي  ومستتر في هذه المعركة   وبان صياح الديكة عند الفجر لا يشكل دليلا   كما توهم قادة حماس بان الملائكة يشاركون في المعركة  بل هو مجرد  صياح   كانت تطلقه الديكة  لايقاظ الفيلدمارشال  من سباته   ولتنبيههه بان اليهود قد انسحبوا من القطاع   وبان الوقت قد حان حتى  يلقي خطابه الحماسي  وليؤكد لسكان القطاع  بان كتائب القسام قد احرزت نصرا الهيا  على الجنود الاسرائيليين  حتى لو لم يكن انذاك لدية دليل واحد بانهم قتلوا او اسروا جنديا اسرائليا واحدا 

 

ولا اعتقد ايضا ان الفيلد مارشال هنية  سوف يلجأ الى زغلول النجار  لاستخراج النفط من قطاع غزة  او من مياه البحر المتوسط  كما هو الحال في اسرائيل التي  توشك  وربما خلال السنتين القادمتين على  استخراج الغاز من اكبر حقل غاز في العالم والذي تم اكتشافه في البحر المتوسط بواسطة خبراء بترول اسرائيليين  لان الفيلدماشال هنية يدرك في قرارة نفسه  ان زغلول النجار مجرد دجال  حتى لو زعم ان كافة الاكتشافات العلمية  التي عرفتها البشرية  موجودة في طيات الكتب السماوية   كما  استبعد لجوء   الفيلد مارشال هنية الى  المرشد الاعلى للثورة الاسلامية  لتزويد القطاع بالنفط   لانه  لو قام بمثل هذه الخطوة فسوف يعتبرها مفتي الناتو يوسف  القرضاوي  اصطفافا الى جانب فسطاط الممانعة  وكفرا وخروجا عن ملة الاسلام    وهو ما لا يمكن  لمفتي الناتو   ان يغفر له هذه  الجريمة  حتى لو قبّل  اقدامه  بدلا من تقبيل يديه كما رايناهنية  يقبّلها  اثناء    زيارة التسول التي قام بها الشهر الماضي لمشيخة قطر  . 

 

  في الواقع   الفيلد مارشال في غنى عن كل هذه المصادر   اما  تفاديا لوجع الراس  او  تحاشيا للدخول  في مواجهة لا تحمد عقباها مع العدو الصهيوني المتعنت والمتغطرس  طالما ان حاكم مشيخة قطر  قد اظهر توجهات تشير بان لديه الرغبة في التخفيف  من وطاة الحصار المفروض على القطاع  والتى لم يلبث  الفيلد مارشال  هنية ان  كشف النقاب عنها  وسط ضجيج المارشات العسكرية   واطلاق نفير الجهاد ايذانا بانطلاق  حملة جهادية ضد باعة الكلاسين النسائية  حيث قال ان   الشيخ حمد بن خليفة   اطال الله في عمره  وزاد من تضخّم كرشه  قد تعهد  بتوفير احتياجات غزة من الوقود   واستطيع القول بانه  سيزود القطاع بكافة المشتقات النفطية  مجانا  ونحن بصدد مناقشة  هذا الامر مع الاشقاء في مصر  مضيفا انه  جار البحث  عن طريقة لاستقبال  الوقود  الذي سياتي بواسطة البواخر  الى الموانىء المصرية  لادخالها الى غزة    وبهذه المناسبة التاريخية يسعدني ان ابشر الامتين العربية والاسلامية  الى وجود افاق  لانهاء الازمة بشكل جذري  من خلال الربط الاقليمي  ومد خط غاز مصري !!!!   

وهنا يثور سؤال كيف لابو كرش حمد بن خليفة  وللفيلدمارشال هنية ادخال النفط المجاني القطري    الى غزة وكيف لمصر  مد خط انابيب الغاز الى القطاع   وهناك حصار اسرائيلي  يحيط بغزة كا يحيط السوار بالمعصم ؟؟  وهل  يمكن  تدفق الوقود وهناك اتفاقية  موقعة بين مصر والسلطة الفلسطينية واسرائيل   لا تسمح بدخول صهاريج النفط الا  بعد الموافقة الاسرائيلية ؟؟

  

 استنادا لهذا الامر الواقع  فانني لا اتوقع   ان ابو كرش    الشيخ حمد   سيخوض هذه المجازفة  الا اذا كان قد تعهد  بالمقابل  ان يزود الكيان الصهيوني  بكمية مضاعفة من الغاز والنفط القطري مجانا  مع  تغطية تكاليف بناء بضعة مستوطنات اسرائيلية  وتعهد مثله الفيلد مارشال هنية   بوقف  النشاط المسلح ضد اسرائيل من جانب حركة  الجهاد الاسلامي وغيرها من الفصائل الفلسطينية  وبغير هذه التنازلات   فانه من المستبعد  ان  يسمح  المستر بيبي  النتن ياهو بدخول صهاريج الوقود الى القطاع حتى  لو مارس الفيلدمارشال هنية النفاق معه  فقبّل يديه كما مارسه مع مفتي الناتو يوسف القرضاوي







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز