خليل خوري
khalelkhori@yahoo.com
Blog Contributor since:
16 October 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
ضبابية الموقف الاردني حيال دعم الجيش السوري الحر

 تدل ردود الفعل السعودية القطرية   حيال  الخسائر الفادحة  التي تكبدها  ما بسمى   بالجيش السوري الحر  في المعدلت والافراد  وهزيمته العسكرية  في كافة المواجهات العسكرية   التي  خاضها  ضد الجيش النظامي السوري  في  ريف دمشق وادلب وحمص  ان هذه الهزائم قد  خيبت امال  خادم الحرمين ومثله حاكم مشيخة قطر  ورهانتهما على قدرة  الجيش الاخواني    في فرض سيطرته  على أي مدينة او قرية سورية لفترة طولة من الوقت   ولو لاغراض دعائية واستعراضية  كالزعم  عبر  الفضائيا ت التلفزيونية    بانه يتشكل  في غالبيته الساحقة من الجنود المنشقين عن الجيش النظامي   وبانهم  قد  انشقوا عنه  بهدف توفير الحماية  للمظاهرات السلمية  ضد بطش  الاجهزة الامنية السورية وشبيحة النظام  وتفيد مصادر مقربة  من  حكم مشيخة قطر   قد اعترته  نوبة من  الغضب مصحوبة  باهتزازت شديدة لكرشه عندما  شاهد  شريط فييديو وقد ظهر في بعض لقطاته   جراذم جنود الجيش الحر     وهم يلوذون بالفرار امام الجيش السوري  اثناء توغلهم في حي بابا عمرو  في لقطات اخرى    طهر  اخرون  بلحى حليقة  فيما كان جنود من الجيش السوري  يعرونهم من الاثواب النسائية    التي كانوا يردونها اخفاء  لشخصياتهم   .

 

   وفي سورة غضبه امسك بشاربه الكث  متوعدا  الاطاحة  ببشار  كما استطاع  ان يطيح بزين العابدين بن علي ومعمر القذافي وحسني مبارك  حتى لو اقضى الامر  التنسيق   مع الجانب الاسرائيلي   واظنه قادر   على تنفيذ تهديداته  استنادا الى المركز القيادي الذي يحتل في  التنظيم الدولي  لجماعة الاخوان المسلمين   فضلا عن الادارة الاميركية  قد اطلقت له ضوءا اخر  لسحب  على المفتوح  من ودائع قطر من النوك الاميركية والاروبية     لاقامة امارات اسلامية  في كافة الدول العربية   تكريسا لمنظومة القيم الرعوية الطالبانية  الوهابية المتخلفة فيها  ولاجتثاث كافة اشكال الحداثة  وحيث تؤكد كافة الدراسات التي اعدتها  دوائر البحث في المخابرات المركزية الاميركية  ان  اقامة امارات اخوانية في المنطقة  هو انجع وسيلى لنشر التخلف والتياسة  والانحطاط الاحضارية  ولتطهريها من النخب الثقافية واليسارية والليبراية  ولاشغالها واستنزاف طاقاتها البشرية  وتبديد ثرواتها البيعية في حروب طائفية   لا يخوض غمارها الى  اجل غير مسمى  الا المتعصبين والمتخلفين  قعليا والمتمرسين في الاجرام  من جماعة الاخوان الملتحين وفروعم  من تنظيم القاعد والسلفييين والتكفيريين 

 

 كما قلت يستطيع ابو كرش احمد بن خليفة ان  يطيح ببشار الا اذا قام الاخير بهجوم مضاد مباشر وغير مباشر  ضد  قواعد  الجماعات المسلحة التي تمولها السعودية ومشيخة قطر  في الدول المجاورة لسوريا وتحديدا ضد قواعدهم في مدينة طرابلس وحيث يتمركز العدد الاكبر من الملتحين  اللبيين  والباكستانيين   ويستطيع  النظام ان يجتث جذورهم من هناك   لواستجاب  لمطالب التنظيمات القومية واليسارية اللبنانية الداعية الى تسليحم   لمواجهة هذه العصابات التي تغولت عليهم  وهمشت دوره على الساحة اللنانية    وفرضت ارهابهاه الوهابي عليها . 

 

 وخلافا لنوبات الغضب التي استبدت بحمد  لدى  استماعه  للانباء السيئة  حول هزيمة الجيش الاخواني الحر فقد  اتسمت ردة  فعل خادم الحرمين  حيال نفس الموضوع  بالهدوء   فبدلا من اطلاق صيحات التهديد والوعيد  فقد  وجه الرسالة التالية  لصاحب السمو الملكي  الامير سلمان بن عبد عبد العزيز :

 السلام عليكم ورحمة الله  وبركاته وبعد

نحن عبدالله  بن عبد العزيز  ملك المملكة العربية السعودية  ورئيس مجلس الوزراء

 

كما تعلمون  ان دولة سورية الشقيقة تشهد مذبحة  ومجزرة عنيفة  يقوم بها   نظام بشار ضد  شعبه الاعزل المسلم منذ سنة  ونصف وبعد مدة ليست  بالقصيرة  على جرائم بشار  التي ارتكبها  بحق شعبه  وبعد اتصالات  حثيثة من قبلنا  ومهلة اعطيت من قبلنا  للنظام الحالي في سورية  بالتنحي  وبعد اجتماعات وزراء الخارجية العرب  وبعد مؤتمر الجامعة العربية  الاخير في مصر  وبعد مشاورات مع دول الجوار  تركيا  مصر الاردن وقطر  امرنا بما هو ات :

 

 ارسال قوات سعودية  بقيادة صاحب السمو  الملكي الامير  الفريق الركن  خالد بن بندر  بن عبد العزيز  قائد القوات البرية  وصاحب السمو الملكي  اللواء الركن  تركي بن عبد الله  قائد لواء تركي بن عبد العزيز  ، الى دولة تركيا  حيث من المقرر  على مصر وقطر  والاردن ارسال  قوات الى تركيا  وهناك يتم  تشكيل  قوة سعودية تركية مصرية قطرية اردنية    مشتركة . وعليكم تنفيذ  هذا الامر فورا .

 

 هذه الرسالة تم نشرها على مواقع الكترونية اردنية وعلى عشرات المواقع الالكترونية العربية  والاجنية كما تم نرها على موقع ويكيلكس  دوان  ان تباد الجهات الرسمية في السعودية وفي الدول المشاركة يالقوات المشتركة  المشار اليعا بالرسالة الى نفي  صحة ما جاء فيها  فاذا صح  ان خادم الحرمين هو الذي اصدر  اوامره لتشكيل  قوة عسكرية  للتدخل في سوريا تحت غطاء اقامة ممرات امنة   للاجئين السوريين الهربين من بطش بشار الاسد  فان الرسالة تنطوري على دلالات مهمة من اهمها ان   البتدخل العسكري من جان هذه القوات النظامية   وربما من جانب القوات  الجوية الاسرائلية والاطلسية  ستتم بعد  انهاك الجيش النظامي السوري   وتشتيته على الساحة السورية في عمليات الكر والفر  الت يقوم بها  الجيش الاخواني السوريى الحر وغيره من الجاماعات الاخوانية والسلفية والقاعدية المسلحة  وحيث يسهل بعد ذلك للقوات المشتركة  ان تتوغل داخل الاراضي السورية   والسيطرة عليها مع توجيه ضربات موجعة للجيش السوري المفكك  تودي الى انهيارة  وتسرب العدد الاكبر من جنوده  اما للانضمام للعصابات المسلحة  او الهرب عائدين الى بيوتهم    اما الدلالة الثانية والتي لا تقل اهمية عن الاولي  ان الاردن قد ارسل قوات عسكرية الى تركيا . ولا ادري هنا ماهي مصلحة الاردن  في الاصطفاف الى جانب المشروع السعودي الهادف في مراحله الاخيرة الى الاطاحة بنظام بشار الاسد  طالما ان  النظام الذي سيحل محله سيكون نظاما دينيا بقيلدة جماعة المسلمين  الذي لا يخفي الفرع الاردني  من الاخوان المسلمين  تطلعاته  لرسم مستقبل الاردن السياسي وكما عبر عن هذا التوجه  وبكل وضوح وصراحة  رئيس الدائرة السيسية  لجبهة العمل الالاسلامي  المهندس زكي بني  ارشيد  اثانء القائة  قبل ثلاث ايام كلمة  حماسية  امام  خشد من   المواطنين الطفايلة  الذي تجمعوا في خيمة اعتصام اقاموها في احد احياء الطفيلة   للتعبير عن احتجاجهم لسياسات النظام .

 

  وكان مصدر دبلوماسي  عربي  واظنه مصدر سعودي قد كشف لوكالة فرانس برس  من دبي  يوم السبت الماضي  تحرك معدات عسكرية  سعودية  الى الاردن  لتسليح الجيش السوري الحر  واضاف المصدر  انالتفاصيل المتعلقة بهذه العملية  ستعلن في وقت لاحق . وتعليقا على هذا الخبر الي  تم بثه عبر العشرات مت من الفضائيات العربية  فقد  نفى  وزير الدولة الاردني لشئون  الدولة  والاتصال  راكان المجالي    الخبر  قائلا :  ننفي نفيا قاطعا  ان يكون  هناك  نقل اسلحة  او  أي توجهات  من هذا القبيل  والخبر عار عن الصحة جملة وتفصيلا . وسنصدق النفي الرسمي الاردني  للاسباب التي اشرنا اليها حتى لو  اثار بعض المراقبين   المحليين ونشطاء سيلسيين  اردنيين  شكوكا حولة  بالزعم ان الحكومة الاردنية  تتلقى مساعدات مالية ونفطية سعودية  وكان اخرها  منحة  مالية بقيمة  مليار ونصف مليون دولار دعما للموازنة الاردنية  ولاتستطيع الحكومة ان  تعارض السعودية لو طلبت منها ادخل معدات عسكرية اللا  الاردن  لاستخدامها فى تعزيز القدرات القتالية للجيش الاخواني الحر  كما لا تسطيع ان ترفض طلبات   الادارة  الاميركية  مثل ارسال قوات اردنية الى تركيا  والا   ردت عليها بقطع المساعدات  المالية والعكرية الاميركية للاردن  وحتى الاوروبية  والتي لا تقل عن 700 مليون دينارا سنويا .  مرة اخرى اكرر  لا تصدقوا هولاء المراقبين  لان  السعودية ومثله الادارة الاميركية  لا قدم اية مساعدة  مقيدة بشروط سياسية بل  يقدمونها    بدافع مساعدة الشعب الاردني ولوجه الله تعالى







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز