د. ياسر ريناوي
yrinawi@hotmail.com
Blog Contributor since:
09 March 2012

طبيب اطفال



Arab Times Blogs
هل نترحم على نوري السعيد

تربينا في طفولتنا وشبابنا على كره الاستعمار وأعوان الاستعمار , على صوت العرب :  أمجاد يا عرب أمجاد وصوت   أحمد سعيد وهو يحرض في كل الأتجاهات ضد الاستعمار وعملائه , ضد حلف بغداد وضد نية الأردن الأنضمام الي حلف بغداد وهتاف أحمد سعيد " يا هزاع  شعب الأردن لا يباع " (والمقصود هو هزاع  المجالي رئيس حكومة الأردن الذي اغتيل بتفجير مكتبه سنة 1960 ) ذلك  الهتاف الذي تحول بسرعة البرق الى الهتاف الأكثر ترديدا في مظاهرات الشعب الأردني والفلسطيني ضد حلف بغداد .

تربينا وخاصة بعد ثورة الضباط الأحرار في مصر على اعتبار الملك فاروق المسئول الأكبر عن نكبة فلسطين في الوقت الذي كان فيه الجيش المصري وسلاحه الجوي  أكثر الجيوش العربية اشتراكا وفاعلية في الحرب ولم ننتبه الى أن جيشا يقوده الشيشكلي الذي انقلب لاحقا على الحكم في سوريا بمساعدة اسرائيل لعب دورا مشبوها والجيش الذي يقوده جلوب باشا وضباط انجليز لا يمكن أن يحارب اسرائيل والجيش العراقي الذي وصل الى مشارف العفولة وانسحب لأنه " ماكو أوامر" كلهم كانوا شركاء في النكبة وفاروق كان أفضلهم .

ثورة 14 تموز التي أطاحت بالعائلة الهاشمية وبنوري السعيد في العراق وعمليات السحل في الشوارع  والمذابح التي تبعتها ولا تعرف هوية الجزار ولا هوية الضحية قوميون ضد بعثيين وبعثيون ضد شيوعيين وطاسة وضايعة كما نرى هذه الأيام ولا تميز القرد من النبي .
كل ذلك حدث في ظروف دولية ومحلية نتيجتها محسومة سلفا
المهم في الأمر أن حكام تلك الحقبة المرتبطة بالتبعية للاستعمار لم تكن لديهم الجرأة أو الوقاحة للبطبش بشعوبهم بهذه البشاعة التي نراها اليوم كما لو كان  الأمر طبيعيا .

في زمن نوري السعيد وقف الجواهري  يشتم نوري السعيد  مواجهة :
 ولقد رأى المستعمرون فرائسا   منا و ألفوا كلب صيد سائبا
فتعهدوه وراح طوع بنانهم   يبرون أنيابا له ومخالبا
حتى اذا ثارت وغى وتأججت نار تلف أباعدا وأقاربا
لزموا جحورهم وطار حليمهم ذعرا وبدلت الأسود أرانبا
مستوزرون يخربون بيوتهم ويكافأون على الخراب رواتبا
أنا حتفهم ألج البيوت عليهم  أغري الوليد بشتمهم والحاجبا   .... الخ

وكان عقاب  الجواهري التوقيف لمدة شهر ولو أنه قال كلاما كهذا في حضرة صدام مثلا لكان في خبر كان .
وكان في فترة ما بعد العهد الملكي  كلما حاول أن يعود الى العراق أكره على ترك دجلة الخير (يا دجلة الخير يا نبعا أفارقه على الكراهة بين الحين والحين ).وقضى حياته في المنفى بفضل الأنظمة الثورية المعادية للاستعار.
في زمن جميل مردم بك  في سوريا  هتف الشاعر عمر أبو ريشة  في قصيدته المشهورة  رب وامعتصماه  :

كيف تبغي أمة عزتها   وبها مثل جميل المردم
ان أرحام البغايا لم تلد  مجرما في شكل هذا المجرم

ماذا حدث للشاعر عمر أبو ريشة بعدها ؟ لم يتعرض لأذى وعين  سفيرا  لسوريا وللجمهورية العربية المتحدة في عدة دول في العالم وبقي معززا مكرما الى آخر حياته.
ولو أنه  تفوه بهذا الكلام أو بما يشبهه  في زمننا الحاضر لكانوا  قطعوا لسانه أو جزوا حنجرته ولكن لحسن حظه كان من شتمهم  يصنفون على أنهم  أنظمة رجعية عميلة للاستعمار ولا ينتمون الى الأنظمة  الثورية التحررية المقاومة الممانعة المعادية للاستعمار .
كتب نزار قباني بعد هزيمة حزيران قصيدته  هوامش على  دفتر النكسة فمنعته المخابرات المصرية من دخول مصر حتى قرأ جمال عبد الناصر رسالته وقصيدتة فالغي أمر المنع .
تسترت الأنظمة التى أطلقت على نفسها صفة الثورية  بهذه الصفات لتقمع شعوبها  والقذافي خير مثال على ذلك : وصل الى الحكم بانقلاب عسكري وحرر ليبيا من القواعد العسكرية الأمريكية والأنجليزية , طرد جيوشهم وأعطاهم نفط ليبيا وغازها واستولى على ليبيا وحولها الى عزبة له ولعائلته يهدرون أموال وكرامة الشعب الليبي كيفما أرادوا ودون وازع . دولة غنية بالموارد الطبيعية غاز وبترول , كان من الممكن أن تتحول الى جنة لوفرة كنوزها وقلة عدد سكانها ولكنها كانت بالفعل جنة للقذافي  ولأولاده وجحيما لأهلها  وكل رصيد القذافي السياسي  كان  جملة مديح من عبد الناصر الذي لم يكن يتصور ما آل أو ما يمكن أن يؤول اليه القذافي .
ومثال آخر هو النميري  الذي استبشرنا به خيرا عندما قام بانقلابه العسكري الذي أوصله الى الحكم بعد عتمة حزيران  ووصل بنا  الحماس في الليلة الظلماء الى حد أن ذكره توفيق زياد بالأسم  في قصيدته "أعطني حبة سكر" ووصفه لي اميل حبيبي ب "كاسترو العرب "  .
عندما قام النميري باعدام الضباط الذين حاولوا الأنقلاب عليه وكان القذافي اجبر الطائرة التي  كانت تقل بعض قادة الانقلاب على الهبوط في ليبيا وسلمهم للنميرى مباشرة لحبل المشنقة , صدف أن التقيت مع اميل حبيبي في نفس اليوم  : استقبلته في مطار صوفيا قادما من موسكو وعندما أردت أن أعرف رأيه في أحداث السودان وعمليات الاعدام  لضباط الجيش ولقيادات الحزب الشيوعي السوداني  عبد الخالق محجوب والشفيع وجورج قرنق  وغيرهم أجابني بنبرة حادة : والله يا أخي هذا النميري هو كاسترو العرب ولكن رفاقنا الشيوعيين  "بصلتهم محروقة " أي أنهم  مستعجلون من هدفهم بالأستيلاء على الحكم ولم يحاولوا كسبه واستمالته الى جانبهم .
هذا الكاسترو العرب نشرت صوره صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية جالسا مع شارون والخاشقجي يرتبون عبور الفلاشا من أثيوبيا الى اسرائيل عبر السودان .
وباختصار : كل من يستولي على الحكم في أي بلد عربي يصبح ذلك البلد بكل مقدراتة ملكا له ولعائلته وشلة المنافقين من حوله من القذافي الي زين العابدين الى ملك المغرب الى حسني مبارك الى بتاع اليمن ولا ننسى الدول التي يغير اسمها التاريخي لتسمى باسم حكامها فالحجاز ونجد تتحول بقدرة قادر الى " المملكة العربية السعودية " أي أنها أصبحت عزبة آل سعود فلا حجاز ولا نجد ولا حضرموت ولا ما يحزنون , يتوارثها أبناء عبد العزيز ال 39 الذين وصل أصغرهم سنا  الى أرذل العمر , 15 مليون فقير في بلد دخله اليومي من النفط مليار دولار وألفان (2000) فقط من سكانه لا يعرفون كم هو رصيدهم المالي في البنوك الأمريكية والأوروبية .

 وامارة شرق الأردن التي لم يجدوا لها اسما عندما أسسوها فسموها امارة شرق الأردن بسبب موقعها الجغرافي  أصبحت المملكة الأردنية الهاشمية ونشيدها الوطني هو النشيد الملكي وشركة طيرانها  الأجنحة الملكية فلا شرق أردن ولا ما يحزنون وسوريا الأسد وعراق صدام وملك المغرب الذي يمتلك ثلاثة أرباع البلد حسب السجلات العقارية  وعن ممالك وامارات الخليج فحدث ولا حرج .ولكن في أسوأ الأحوال فهؤلاء الأمراء في الخليج لديهم من الأموال ما يكفيهم ويكفي شعوبهم والوافدين اليها حتى الفتات عندهم فيه شيء من الدسم  وينهبون مما هو مدفون في باطن الأرض  من ثروات وخيرات لا كالدول الفقيرة التي ينهب حكامها رغيف الخبز ليموت فقراؤها تحت الأقدام  في زحام طابور العيش كما حدث في مصر أم الدنيا .
عندما نقرأ ما كتبه هيكل عن "أيام حسني مبارك ..."  بغض النظر عن  انتهازية هيكل الذي يعرف كل هذا الكم  الهائل من المعلومات ولا يجرؤ أن يفتح فمه ولو بالتلميح الا عندما سقط الثور وكثرت سكاكينه , نصاب بالذهول ونرى أن أكبر دولة عربية يقف على رأسها انسان جاهل سطحي غبي كل همه أن يبقى حاكما بأي ثمن وأن ينهب البلد هو وأولاده وشلة المنافقين من حوله , وعندما ننظر الى ما وصلت اليه أم الدنيا مصر على أيامه التي طالت وأحسسنا بها وكأنها دهر كامل وأصبح رئيس أكبر دولة عربية يعمل بوابا لدى اسرائيل على بوابة رفح :    "اسرائيل لازم تشوف ما يدخل الى غزة "  وكل ذلك على حساب كرامة مصر وكرامة شعبها وتاريخها  ومقدراتها وقطاعها العام  التي استباحها مبارك وعائلته وشلته والمحاولة الحثيثة لتوريث ابنه نرى أن هذه الأنظمة تحتقر شعوبها وتعتبرهم قطيعا مدجنا لا حول له ولا قوة , نستغرب كيف صبرت هذه الشعوب على هذا الذل والهوان طوال تلك السنوات العجاف .
أعود وأقول :  الأنظمية الثورية التقدمية الممانعة المقاومة المعادية للاستعمار كتمت على أنفاس شعوبها ونهبت ثروات البلاد بحجة مقاومة الاستعمار الذي تحول الى استعمار اقتصادي هم جزء منه فبدلا من أن يحتضنوا شعوبهم لتحتضنهم وتحميهم وتحمي نفسها من الاستعمار نجدهم يستغلون شعور شعوبهم الوطني والقومي وصبر هذه الشعوب واستعدادها للتضحية  لنهب البلاد وتجويع الناس .
عندما أستعرض كل هذه الأمور في ذاكرتي أذكر قصيدة مظفر النواب : نزل الأشراف من القمة – أولهم الصامت بالله يغطي عورته ... وقصيدة أبو سلمي التي كتبها قبل النكبة: أنشر على لهب القصيد... أسأل نفسي : ماذا تغير ؟
لقد كانت سنوات حكم أعوان الاستعمار بكل قسوتها وشراستها  واستبدادها  أرحم , ان جاز التعبير, من الأنظمة الثورية التحررية المقاومة الصامدة المتصدية  الممانعة المعادية للاستعمار فالملك فاروق لم يجوع الشعب المصري ولم يذله كما فعل مبارك والأراضي التي أخذها عبد الناصر من الاقطاعيين وأعطاها للفلاحين أعادها السادات للأقطاع مستغلا "نصر" اكتوبر والملك السنوسي لم يذبح ولم يجوع الليبيين وامام اليمن لم يذبح اليمنيين ونوري السعيد رغم كون العراق عضوا في حلف بغداد لم يدفع  بالعراق الى  حروب طاحنة لا معنى   ولا هدف لها  سوى جنون العظمة كما فعل صدام ولم يذبح العراقيين رغم أن المظاهرات أيام حكم نوري السعيد تم قمعها بالنار وسقوط الشهداء الا أن ذلك لم يحدث بهذا الكم وهذه الطرق والأساليب  الوحشية كما يحدث اليوم  وقد كان نظام نوري السعيد يرتعد خوفا من الجماهير , فهل نترحم على نوري السعيد وزمانه ؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز