د. زهير نفاع
zuhai@yahoo.com
Blog Contributor since:
04 March 2007

كاتب وباحث قلسطيني

 More articles 


Arab Times Blogs
من صنع إنفجار الفيحاء؟!

 

 

لعيون سورية أغمضها الانفجار

لعيون لا تعرف النوم ليلا ولا نهار

لعيون فقدت أعزاء لها تحت ذاك الدمار،

شمس الغد طالعة ولن يغطيها غربال

لأجلهم فقط نطرح السؤال:

                   ***

يا قتلةً يا كُفّار،

يا عملاءَ يا خونةَ، يا زعرانَ، يا جُعْلان

يا يهود، يا سفلة، يا عبيد الشيقل والريال والدولار،

يا من قاتلتم باسم الدين، سلفيين، قاعدة،

دمرتم دنيا  باسم الشيشان،

خربتم باسم الرب

بحقد الغرب،

كلَّ الشرق؛

عملتم بلاد الهند وباكستان.

أعدتم قرنا للخلف بلاد الأفغان،

رقصتم بغباء على تدمير سوفييت، فانتم ضد الكفار.

صحيح قولكم؛ ففرنسا أنجبت كل الأديان،

أمريكا ولد فيها الرب، حقا،

وكل الغرب اختار الاسلام فقط، ولعن كل الأديان!!

 

ويهود هذا سلفي أيضا يا عُهّار؟!

يا خنازير الغابات الرطبة

يا حشرات مقرفة أطهر منها صراصير الأرض،

فانتم لا تتيهون طربا إلا ببراز حمار!

يا أغناما جرباء،

يا جمال الصحراء،

يا أبقار،

أين كنتم؟

ستون عام وزدها أربع، 

حلت نكبة فلسطين،

أخذوا كل ما يملك شعب آمن قتلوه،

 أو خلف أسلاك الحدود ألقوه،

ما أبقوا معه من كل ما يملك شيئا،

الا مفتاح الدار!

أنكروا حتى اسمه عليه!

 

أين كنتم؟

أجدادكم عُمْيٌ؟!

وآباؤكم؟

وأنتم ما رأيتم مخيم جنين، وغزة العزة، حتى عبر قنوات الأشرار، ما قدرت تتنكر،

أما أنتم لم ترون شيئا،

أليس بقاموس الهكم "يهوا" رؤيا الدمار؟!

قَتَلَ يهودُ كل ما هو حي حتى الأجِنَّةَ والأطفال والكبار.

قلعوا البيوت أو غيروا صورتها،

وكل شتلات النعناع  والمرمرية والزعتر الفلسطيني وزيتوننا من قبل المسيح أتى، والدوالي وكل التين والصبار!

وما رأيتم شيئا!

 

أدري بأن الله أفقدكم بصيرتكم، وأنتم فقدتم الإبصار.

 

أما رأيتم؟ 

أبادوا كل ما زرعت يد الفلسطيني من نبتات وأشجار،

أين كنتم وآباؤكم وأجدادكم أيها الصغار الصغار الصغار؟!

 

سيكون لنا يوم وترون! كل قطرة دم عربي سالت،

ستعشش في أحفادكم حتى، من أينما كنتم!

أنا أعرف سوريا حبيبتي؛

الرب يرعاها:

الحضارة في ترابها ولدت،

واللغات في أرضها نبتت،

والعزة والكرامة من أجلها خُلقت!

 

أيهود فقط، من يعلمكم معنى القتال والحروب والنضال؟!

ليهود فقط تَهَبون الانتصار؟!

 

من اجلهم أصبتم بالعمى

أيهود وحده من يتحكم بخيوط رقابكم، كالدمى

أأنتم حذاء صهيون

أبشر أنتم أم برجل جيوشهم بسطار

أهلا أهلا بالشطار.

اسأل أمك، استحلفها بالله، ألم يكن والدك ليفي، ووالده شارون، والثالث والده موشيه

قولي يا عفراء أنك لست الا راحيل  

فليكشف ذاك السلفي، أن الشهادة لا تعطى لغير الأحرار.

فليعلم فرخ الجهل "أبو لهب" كلّ الأسرار.   







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز