د. محمود لطيف البطل
Mahmoud@list.ru
Blog Contributor since:
05 November 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
إلى الذين يطربون على بكاء الأطفال والنساء

في الصباح الباكر كانت دمشق الفيحاء على موعد مع القتل والإجرام، الإرهاب الذي لايعرف قانوناً وليس له قلب ومن دون شفقة....وكما قبل فترة ليست بعيدة شق إنفجار الموت الصمت المخيم، آخذاً من الضحايا أناساً آمنين، الكثير منهم كان لم يستيقظ بعد، فاخذه الموت قبل أن يودع ذويه....

الموت الجائر القادم من الظلامية والبربرية، الموت الذي لايعرف إلهً ولادين، ولا عقيدة إلاٌ عقيدة الشيطان وأدواته لصوص الدم البريء، القابعين في تل أبيب وواشنطن وباريس ولندن....لصوص الدم السوري اليعربي النقي، منفذي المؤامرات الصهيونية والغربية في منطقتنا العربية من أجل اجتثاث العرب والفكر العربي وتقسيم مابقي من الصامدين بعد تفتيتهم وشرذمة إمكانياتهم وبعثرة قدراتهم خدمة لمشاريع بني صهيون. لصوص الدم العربي النقي اليعربي الأبي من مشايخ الخليج وآل سعود، الذين يأتون دائماً كخفافيش الليل ليدكوا حقل أحلام الصغار بانفجاراتهم الحاقدة، لتسرق الفرح منهم وتروعهم تاركة بصمات القتل والدمار أمام عيونهم البريئة....أيها القاتل، من أنت!!!

وأنت عديم الإنسانية والمروءة والنخوة والشجاعة والرجولة والحياء. من أنت!!! ولم يبقى لك إلاٌ العار تحمله أينما ذهبت حياً أو ميتاً. قل لي بربك إن كنت عربي- وأشك في ذلك- كيف ستنظر لنفسك في المرآة؟ كيف؟ كيف؟....وإن كنت مسلماً- وأشك في ذلك ايضاً- هل تصلي؟ ولمن ستصلي؟؟....

وإلى أولئك القابعين في قصورهم في مشيخات الكفر والزندقة واللواط والخيانة والردة والعمالة، سياتي يوم يحاسبكم فيه الشعب السوري وشعوبكم أيضاً، على كل مااقترفته يداكم القذرة وتقترفه اليوم بحق السوريين العرب والليبيين العرب، وستندمون يوم لاينفع الندم....وأما الشعب السوري فسيلملم جراحه كل مرة ناهضاً من جديد للدفاع عن وجوده العربي وعن الشام وحلب وحمص وإدلب وكل المدن التي ستتحول إلى مقابر لمؤامراتكم ومرتزقيكم وخفافيشكم الليلية.

سينتصر الشعب السوري العظيم وأنتم المنهزومون. سينهض السوريون كل مرة أشد عزيمة وأقوى إصرار لرد الجريمة إلى نحوركم. وسيسحق الإرهاب القادم من أوكاره السوداء، التي تمولها عائدات نفطكم الأسود-كسواد وجوهكم-وسيفشل كل محاولات إعلامكم المتصهين من النيل من شعرة من صموده. سيظل السوريون واقفين كجبل قاسيون، تسقطون أنتم وهو يظل واقفاً بشموخ. ياقاذورات التاريخ العربي وأشباه رجاله وأقزام المرحلة، المدعوس عليها ببساطير الغرب من الأمريكان والإنكليز والفرنسيين وغيرهم....سيكنسكم التاريخ قريباً وسيكتب على قفاكم" هذه وجوههم التي لم يحفظوها، من قلة الماء ومن قلة الدماء ومن كثرة العار". عار عليكم وألف عار







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز