د. محمود لطيف البطل
Mahmoud@list.ru
Blog Contributor since:
05 November 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
الإفلاس الذي يلاحق الجزيرة

تتفنن قناة الجزيرة بعرض إفلاسها المهني المطلق. فبينما تتماوج بحور الشعب السوري في ساحات الوطن السوري، رافعة الأعلام والشعارات المؤكدة على الوحدة الوطنية ورفض التدخل الأجنبي، تقوم الجزيرة كعادتها بتعصيب عينيها عن هذه المشاهد المعبرة، بينما تقوم عوضا عن ذلك بعرض مسرحياتها التهريجية التي لم تعد تنطلي على أحد. عن مظاهرات معادية للنظام في مدينة حلب، تصوروا! في نفس الوقت الذي كانت تقوم فيه مظاهرة مليونية في المدينة نفسها، لاتراها الجزيرة. وماتزال هذه القناة تبث السموم الإعلامية الكاذبة الهادفة إلى سفك الدم السوري تنفيذا لأجندة خارجية تستفيد منها الصهيونية العالمية بالدرجة الأولى.

نعم إن المؤامرة التي تحاك ضد سوريا كبيرة ومدمرة. ولكن صمود الشعب السوري أفشل فصولها المهمة وما بقي منها بعد الهزائم التي تلقتها عصابات المجرمين في بابا عمرو وإدلب، جعل من حتمية الإنتصار النهائي عليها مسألة وقت ليس إلاٌ وهو قريب إنشاء الله.

 والآن ماعاد يفيد الكذب العربي الخليجي المتباكي على حقوق الإنسان السوري، الذي يقتلوه يومياً بالأموال والأسلحة التي يهربونها مع المرتزقة وعصابات القاعدة لتفكيك الدولة السورية وزرع الفتنة الطائفية الدينية بين أبنائه. يتباكون على الدم السوري وهم الذين يسفكونه(يقتلون القتيل ويشاركون بجنازته). يدافعون عن الحرية للشعب السوري وشعوبهم تعيش مآسي التفرقة والكبت وكم الأفواه، في الكويت التي تستعرض اليوم سحب سفيرها من دمشق"إحتجاجاً" على قمع الشعب السوري، يمارسون أشنع أنواع التفرقة العنصرية بحق قسم كبير من الشعب الكويتي"البدون"، ينطبق عليهم المثل القائل من جداره من الزجاج لايرمي الآخرين بالحجارة. والسعودية دولة العائلة السعودية وآل سعود الدولة التي تغيب عنها كل أشكال الدولة، والتي تمارس فيها حتى اليوم عمليات قطع الرأس بالسيف تماماً كما في العصور الوسطى، الدولة التي تغيب عنها أدنى مقومات الديمقراطية حتى بين أفراد العائلة الحاكمة فيها، تتطالب بالديمقراطية للشعب السوري، ياللعجب! عشنا وشفنا.

 وقطر التي يبقي الأمريكان لحكامها أقل من نصف مساحة المشيخة ليتشيخوا عليه، هالطين أكثر من النصف الباقي لقواعدهم العسكرية، قطر تتشدق أيضاً بحب سوريا وبحرصها على السوريين وحياة السوريين وديمقراطية السوريين، مع انعدام كل هذا الجدول من حياتهم على ارض الجزيرة المحتلة عمليا من الأمريكان. ومن على الجزيرة المحتلة هذه تخرج علينا قناة الجزيرة بأبواقها الإعلامية المضللة والهادفة طبعاً إلى تنفيذ المخطط الذي أعدٌ سلفاً لجر المنطقة العربية إلى أتون حروب لاتترك منها أثر سوى أشباه دويلات، أصغر من قطر، وكلها محتلة، أو أكثر من نصفها مخصص للقواعد الغربية الأمريكية والفرنسية والبريطانية ويمكن حتى والصهيونية. إن الجزيرة القناة والجزيرة قطر أصبحتا اليوم جزيرتي السواد في عالم العرب المعاصر، النفط والغاز الأسود المتصهين في الأولى، والسم الإعلامي الأسود في الثانية.

 وهذا السواد يجر الدماء والحزن وبكاء الأطفال والنساء في أحياء حمص وإدلب وجسر الشغور وحماة وباقي البلدات السورية، التي تعرضت لغزو المرتزقة الذين تمدهم الجزيرة الأولى السوداء بالسلاح والمال، وتزودهم الجزيرة القناة السوداء بسموم الكذب والتلفيق. مناظر الدم والقتل والخراب هذا ماتملكه الجزيرة القناة اليوم للتأليب على سوريا من أجل استجلاب الناتو كما في ليبيا، لتدمير ليبيا، يريدونه لتدمير سوريا. ولكن أثبتت سورية أنها عصية وقادرة على تحطيم هذه المؤامرة القذرة، الممولة من نفط آل سعود وآل ثاني وآل ثالث ورابع...ستفشل الآلات جميعها أمام صمود الشعب السوري العظيم وسيبقى الأقزام في حجومهم الطبيعية، وإحدى الجزيرتين قد تعلٌق قريبا بثها المسموم أو يصار إلى تسكيرها بالمرة لعدم كفائتها المهنية التي نفرت منها مشاهديها السابقين واللاحقين الذين تحولوا لكثرة نفاقها للتواصل مع غيرها.

 واما الجزيرة قطر فمن المنتظر بعد الفشل الذي جنته من سوريا أن يصار ، والله أعلم، إلى توسيع القواعد الأمريكية عليها، لتشمل القسم الباقي من االجزيرة، على أساس تعيين الشيخ حمد لاحقاً بواباً على إحداها، والله أعلم. من يدري فقد يكون ذلك انتقاماً من الله عز وجل لكل شهداء ليبيا وسوريا وجرحاهم ومشرديهم.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز