باسم محمد حبيب
basim02@gmail.com
Blog Contributor since:
16 May 2010

كاتب عربي من العراق



Arab Times Blogs
الفتاوى الدينية التي تخالف القانون

تعرف الفتوى أو الفتيا بأنها : ذكر الحكم المسؤول عنه للسائل أو هي جواب المفتي فيقال افتاه في المسألة بمعنى اجابه ، وقدر تعلق الامر بالدين فهي إجابة ذات سمة دينية أي تتعلق برأي الدين بخصوص مسألة ما ، ونظرا لان الكثير من المسائل المطروحة قد لا تكون لها أجابة في النصوص الدينية المتيسرة لذا تخضع في الغالب لاجتهادات رجال الدين التي قد تصيب أو تخطأ ، وبالتالي فأن بعض الفتاوى قد تتسبب باضرار كبيرة كما هو الحال مع فتاوى التكفير والتفسيق التي يتم اطلاقها من حين لاخر دون مراعات للمخاطر التي تتسبب بها .

وتزداد خطورة خطورة الفتاوى كلما امتاز البلد بتنوع ديني ومذهبي ما قد يفتح الباب لسجالات من الفتاوى والفتاوى المقابلة التي تضعف الإنسجام بين ابناء البلد الواحد وقد تحرض على العنف والكراهية ، ومع ان من يتصدون للفتيا هم في الغالب من المؤمنين بقيمة الإنسجام والتعاون بين اطياف البلد الواحد إلا أن هناك من يخالفهم الرأي فيكون تأثيره في إشاعة العنف والكراهية مثل تأثير النار في الهشيم ، ونظرا لعدم وجود اجراءات رادعة ضد من يفتي بالعنف والكراهية فقد ازدادت اعداد هؤلاء لكسب الشهرة والاتباع الامر الذي أخذ ينذر بمخاطر كبيرة قد تصل حد الفتنة وإشعال الحروب المدمرة .

لذا ومن أجل التصدي لهذه الفتاوى الخطيرة لابد من إصدار قانون ينظم الفتوى ويمنع ما يخالف القانون منها بل ويحاسب من يقوم بذلك ، وأن تقتصر الفتاوى على الامور التي تتوافق مع القانون ولا تتعارض مع مصلحة الدولة وحقوق الانسان ، فلا يجوز للمفتي إصدار فتوى مخالفة لقانون البلاد أو لمبادئ القانون الدولي أيا كانت الاسباب الداعية لذلك ، كما لا يجوز إصدار الفتاوى بدون تخويل قانوني أو موافقة رسمية حتى يكون للفتوى قيمة قانونية .

إن إصدار الفتاوى من قبل رجال الدين ليس مسؤولية دينية وحسب انها مسؤولية قانونية أيضا ، وعلى المفتي الحريص على مصالح الناس النظر إلى الفتوى من الناحيتين الدينية والقانونية قبل أن يصدر فتواه ، كما على السلطات المختصة معاينة الفتوى فأن وجدت فيها ما يخالف قانون البلاد أو أنها  تعرض الامن والاستقرار للخطر فمن حقها تجريم مطلق الفتوى ومحاسبته وفق القوانين النافذة حتى يكون الناس بمأمن من الفتاوى المتطرفة التي لا تراع حقا ولا تردع باطلا ، فيكون المفتي مسؤول عن فتواه مسؤولية كاملة ويحاسب على كل الاضرار التي تتسبب بها ، فالقانون فوق الجميع وليس لاحد ان يكون خارج احكامه







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز