درويش حيمور
cooldodi_2000@yahoo.com
Blog Contributor since:
17 July 2011



Arab Times Blogs
المخابرات تخدع النظام...و تخدم الحراك

أكثر من خمسة عشر شهر هو عمر الحراك الشبابي و الشعبي في الاردن، و قد بدا أن  الحراك قد حقق بعض الانتصارات و إن كانت صعيرة على الساحة الاردنيه مقارنة بحجم الفساد الموجود و المتغلغل في رؤوس الدولة.فعلى الأرض نجح الحراك في إسقاط حكومة الرفاعي و البخيت، كما نجح في دعم ثورة المعلمين، بعد الحراك رأينا شخصيات ارعبت الاردنيون تقبع وراء قضبان الجويده.  في الخمسة عشر شهر الأخيرة رأينا تخبطا حكوميا و ترددا في إتخاذ القرارات، و هذا إن دل على شيء فهو يدل على قوة الحراك و خوف الحكومة و القصر من ردود افعاله على الأرض. بعد إنطلاق الحراك عاد ابطال الاردن للحديث بعدما اشتقنا للمهندس شبيلات و الدكتور العبادي و غيرهم، و لاحت بوادر خلافات عميقة في وجهات النظر بين من كانو أهم رجالات القصر في أحدى المراحل كالعبيدات و الروابده.

و لكن في نفس لا يفوت النظام  و من حوله الفرصة للاستخفاف بعقول الاردنين، فمقابل سجن الذهبي تم  اعتقال العبادي و مقابل تقديم ملفات الفساد للمدعي العام اعتقلت الطفيله و بدأت عملية تصفية الحراك عن طريق طعن إيناس و أحد زملائها في الحراك، و الاعتداء على أبو رمان و سجن أبو عيسى و غيرها من ردود الفعل الصبيانيه التي تقوم بها أجهزة النظام.

قد لا يدرك النظام و من حوله أنهم يقومون بخدمة الحراك من خلال ردود أفعالهم. و قد يكونو نسو ما تعلموه في المدارس بأن لكل فعل رد فعل، فمقابل كل إعتقال هناك إنتفاضة أقوى، و مقابل كل بلطجة هناك تعاطف شعبي و دولي أكبر مع الحراك، و مقابل كل متهم بإطالة اللسان هناك شعارات اجرأ و سقف أعلى للمطالب، و مقابل كل فاسد يغض النظر عنه هناك إلحاح لمحاكمة أشخاص أكثر نفوذاً في البلد حتى وصلت المطالبات لداخل القصر نفسه و بدأت تمس شخصيات لم تكن فكرة الإقتراب منها ترد لنا حتى في الحلم كمجدي الياسين و الكردي.

 إذا كانت المخابرات - و هي الحاكم الحقيقي للبلد - تصور للملك أن الحراك ما هو ألا مجموعة من العاطلين عن العمل و الفاضين أشغال على رأي والدي العزيز. فأرجو منهم الاستمرار في خداع النظام و أرجو من النظام الاستمرار في تصديقهم و الاستهوان في الحراك حتى يتفجر الحراك واصلاً الى مرحلة العودة. و هذا ما تصبو إليه جميع القوى المتربصه بالأردن. خوفي على الاردن و أنا أحد أبناء الحراك اقوى من خوفي من النظام و هذا يوجب علي تقديم هذه النصيحة لنظام الاردن،عليك الأستماع بنفسك لمطالب الحراك بل و الخوف منه. أنت مطالب بتقديم تضحيات حتى و إن كان الأضاحي من أقرب الناس عليك، فكما قال الشبيلات: تغاضيك عن عوض الله و الياسين و الكردي و غيرهم يضعك في أحدى موقفين لا ثالث لهم؛ أما الشراكة معهم في الفساد أو الخوف منهم و بصفتك ملكا للاردن عليك اثبات عكس ذلك.

أرجو أن نرى ردود أفعال من النظام على الأرض، فلقد شبعنا خطابات و تعليمات و تغير حكومات و حكي فاضي. أرجو أن يثبت لنا الملك أن لديه ربع ما لدينا من رغبة في الاصلاح علماً بأنه لم يعد يملك الكثير من الوقت. و أن بعض فعاليات الحراك بدأت تيأس من المطالبة بإصلاح النظام و بدأت تتدارس فكرة إستبداله بشعارات استعملت و حققت نتائجها في تونس و مصر.. 
عاش الاردن و عاش ابطال التغيير







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز