Blog Contributor since:

 More articles 


Arab Times Blogs
يوم إنسحبت ملائكة العريفي من حمص تكتيكيا

الداعية السعودي محمد العريفي أو الشيخ كما ينادى في الإعلام السعودي هو لقب مزور ألصق بأحد أدعياء آل سعود وجمنازيتهم والذي إنضم مؤخرا الى قطار الثورة الإخوانية العرعورية الإجرامية في سوريا وتكلم بكلام بقتل الرئيس السوري وأنه نطفة قذرة خرجت من قذر إلى آخره من كلام لا يصدر حتى من أبناء الزنا والشوارع فما بالكم من داعية على المنابر.

 وحتى يدعم العريفي الثورة العرعورية الإجرامية في سوريا بعد هبوط معنوياتها وتراجع الدعم لها من حلفائها في تركيا التي يقال أن رئيس وزرائها مريض وهناك عدد من ضباطها في قبضة الاجهزة الأمنية السورية, وفرنسا المقبلة على إنتخابات رئاسية هذا غير ضباطها المقبوض عليهم في سوريا مؤخرا, وقطر التي أنهكت ماليا, والسعودية التي يلوح فيها بوادر صراع على ولاية العهد بعد إصابة الأمير نايف بالمرض وطيرانه الى أمريكا للعلاج والتنسيق للتآمر على سوريا, وتراجع التمويل مما أجبرهم على جمع تبرعات في المساجد والجمعيات الإسلامية تحت مسمى أنها للاجئين السوريين بينما هي لعصاباتهم التي تعمل تحت مسمى الجيش الحر, فقد خرج على المشاهدين عبر قناة من القنوات الغير إسلامية ليروج لأفيون الغيبيات أن ملائكة تقاتل مع الجيش الحر في سوريا وتساند المتظاهرين. أنا هنا لا أنكر أن الملائكة قد ساندت المسلمين في غزوة بدر كما أخبر الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم وهو لا ينطق عن الهوى كما ينطق شاهد العريفي الكذاب وأحد الفيديوهات التي يروج ويطبل ويزمر لها مجرمو التنسيقيات ليرفعوا معنويات أتباعهم, وأن تلك الملائكة قد جائت صفتها كما في الأحاديث الصحيحة المتواترة في كتب الحديث.

هذه الملائكة جائت لنصرة الصحابة الذي رضي الله عنهم بنص الآية القرآنية من سورة الفتح آية 18 { لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا} ولا أظن أن أتباع الثورة العرعورية يقتربون من هذا الوصف بأي درجة كانت. فيديو آخر من فبركات قنوات العهر والإجرام اليوتيوبية يحلف من قام بفبركته أن ملاكا حمل الشهيد بيديه وليس يقاتل الجيش الأسدي على حصان أبيض كما ذكر شاهد العريفي لفلان لعلان حتى وصلت المعجزة للعريفي وطبعا الشاب إستشهد والأموات لا يتكلمون.

 لست أدري متي يتوقف الترويج لمثل تلك الأمور والتي إن كانت قد حصلت فهي تبقى من دون دليل مادي ولا حسي وإنما فقط روايات وعلى المسلمين تصديقها لأنها أتت من بشر معصومون أو عصمهم شيوخ تاجروا بالدين وباعوه دراهم. أصاب أولئك الشيوخ المروجين لأفيون الغيبيات الجماهير بالصداع حين كانوا يتكلمون في المساجد والتجمعات الملتحية في الدول العربية وأمريكا وأوروبا عن تلك المعجزات المزعومة في أفغانستان مثلا لمحاولة لإستدرار التعاطف وطبعا المال لمن يسمونهم مجاهدين وليس مثلا لإستخدام ذالك المال في محاولة قلب أنظمة حكم عربية كمصر.

 طبعا زعم أولئك الملتحون أن النصر الذي تحقق على الجيش الروسي الشيوعي الكافر لمجموعة أسباب منها كفر القوات الغازية ودخولها أرضا إسلامية, الكرامات التي تمتع بها المجاهدون الذين كانوا قادرين على إسقاط طائرات نفاثة وتدمير دبابة روسية بضربة حجر, وأخيرا إيمان وتقوى المجاهدين الذين ما أن دحروا السوفيت الغزاة حتى تقاتلوا فيما بينهم على الكرسي والسلطة. طبعا أنا لن أنكر أن الله يؤتي الكرامات لمن شاء من عباده ولكني لا أظن أنه سوف يؤتيها لآلاف ممن تركوا أرض فلسطين مع أنها على رمية حجر منهم حيث أن المئات منهم من الأردن وسوريا والعراق ودول أخرى وبعضهم للأسف فلسطينيين مغتربين فضلوا الذهاب الى أفغانستان بدلا من أرض الجهاد والرباط والحشد. ليس فقد ذالك بل أن إسناد النصر كله على تلك المعجزات هو محاولة مكشوفة مفضوحة للتغطية على تعاونهم مع الأمريكان الذين كانت لهم المصلحة في رد الصاع صاعين للإتحاد السوفيتي لدعمهم الشيوعيين في فيتنام الذين مارسوا حقا مشروعا لهم لتوحيد جزيرتهم التي كان الأمريكيون يحاولون إبقائها مقسمة في إطار الحرب الباردة.

ولست أظن أن ما تخيله هؤلاء أنهم مثلا ملائكة إلا طائرات الهيلوكبتر الأمريكية التي كانت تنزل لهم المساعدات والمؤونة والأسلحة ومنها صواريخ ستينجر الأمريكية التي كان لها أكبر الأثر في إنتصارهم ولولاها لما تمكنوا من إحراز ربع نصر في معركة على الجيش السوفيتي وخصوصا سلاح طيرانه. المهم أنه بعد أن دحروا جيش الشيوعيين الكفرة ودخلوا كابول وعلقوا رئيسها الشيوعي وعلى ما أظن أخيه على حبال المشانق طبعا من دون مخاكمة عادلة وشهود كما يقتضي شرع الله الحنيف الذي صادره قاطعوا الرؤوس ونابشي القبور, فقد تصارع المجاهدون فيما بين بعضهم البعض كعادتهم بعد دحر الكفار وإنسحبت الملائكة المساندة لهم تكتيكيا حتى لا تتورط في صراع إسلامي – إسلامي. ولست أدري سبب الهزيمة النكراء في حمص وإدلب لشراذم رعاع القاعدة وأثوار ثورة الحرية وهم يقاتلون الجيش الأسدي بمساندة الملائكة ومتوكلين على الله بصدورهم العارية وصواريخ ميلان الفرنسية وأجهزة لاسلكي زودهم بها ضباط مخابرات فرنسيون يمضون الآن وقتا ممتعا عند المساعد جميل بعد القبض عليهم في دولة بابا عمرو وهرب الفورجية الآخرين وأعضاء التنسيقيات عبر الأنفاق كالجرذان وإنسحابهم تكتيكيا.

 هل إنسحبت ملائكة العريفي تكتيكيا مثلا؟ ولماذا لم تتطور أسلحة تلك الملائكة من غزوة بدر الى وقتنا الحالي حيث ذكر شاهد العريفي قبل أن يتوفى أن ضباط التحقيق الذي حققوا مع ولده المصاب قبل إستشهاده قد سألوه عن تلك الملائكة التي تركب خيلا بيضا وتطعن قوات الأمن والشبيحة بالسيوف؟ للأسف فإن العريفي وأمثاله ممن يدمنون أفيون الغيبيات ويروجون له بين الجماهير لتخدير عقولهم وتغيبهم عن الواقع الذي يعيشونه, يقومون بمهمتهم خير قيام من تسطيح الدين والمفاهيم الدينية تنفيذا لأوامر أسيادهم في أمريكا وإسرائيل لتغييب القضية الفلسطينية عن إهتمام الجماهير العربية حيث أصبح ذهاب الآلاف من العرب للجهاد في الشيشان, أفغانستان, طاجيكستان, العراق وأقاصي الأرض خدمة للأهداف الأمريكية أولى من الجهاد في فلسطين ولا حول ولا قوة إلا بالله.

طبعا لن أتكلم عن فضائح العريفي في السعودية وسخريته من الناس بناء على جنسيتهم وإتهامه للصحفيين بالعمالة هذا طبعا عدا عن فتواه بخصوص عدم جلوس البنت مع أبيها بدون أمها أوأخواتها ولست أدري ماذا تفعل البنت إذا كانت يتيمة الأم ولا إخوة لها, فهل تحبس نفسها في غرفتها ولال تكلم أباها حتى لا يفتتن؟ ومن مزاعم العريفي الكاذبة التي لم يثبتها بربع دليل هي وجود قناصة إيرانيين في سوريا لصد ما يسميه الثورة السورية وكأن الجيش السوري بعتاده وعتيده وجنوده المدربين الذي تشهد لكفائتهم المصادر العسكرية المتخصصة أعجز من أن يكون بينهم بضعة قناصة محترفين ليتصيدوا المسلحين السلميين من بين تلك التظاهرات أو كأن وجود أولئك القناصة المزعومين حتى لو كانوا من بلاد الواق الواق سوف يوقف الجموع الهادرة التي تقدر بالملايين حسب هلوسات أعضاء التنسيقيات الذين يتعاطون الحشيش وحبوب الهلوسة من مساء الخميس الى صباح الجمعة حتى تنتهي مظاهراتهم العشراتيري الطيارة والتي تنادي بسقوط النظام.

 ليس هناك عاقل يساند فورة إجرامية قامت منذ بدايتها على مزاعم كاذبة بأن الأجهزة الأمنية في درعا قد إعتقلت أطفالا وعذبتهم وإقتلعت أظافرهم ولم نرى صور أولئك الأطفال الأشباح ولا صور التعذيب والأظافر المقلوعة ولم نعرف حتى ربع إسم لأولئك الأطفال ولم نرى تصوير قنوات العهر والإجرام خصوصا الجزيرة والعربية مع أسر أولئك المقلوعة أظافرهم في فورة عندها إدمان على تصوير كل شيئ وأي شيئ حتى عندما يدخلون للإستحمام ربما يستمتعون بتصوير أنفسهم بأجهزة ماكانوا ليحلموا بإمتلاكها لولا دفع أثمان شرائها من قبل قطر والسعودية وإدخالها لهم من قبل الجنرال ياسر أبو هلالة عبر التهريب من مدينة الرمثا الحدودية التي يتخذها مقرا لرئاسة أركانه. لست أدري ما هو السبب الذي يمنع جامعة الدول العبرية وأمينها ماسح حذاء أمير قطر نبيل العبري من تقديم طلب بمنطقة حظر جوي فوق قطاع غزة المحاصر الذي يستبيحه الطيران الإسرائيلي هذه الأيام قاتلا للمدنيين الأبرياء وهادما لبيوت المدنيين على رؤوس أصحابها.

ومن الممكن التحفيز لهذا البيان ومساندته وتدعيمه بالتوقيع عليه من 220 منظمة مهتمه بحقوق الإنسان في 18 بلدا من تلك المنظمات المتمولة نفطيا أو 500 عالم مسلم يطز الورع من لحاهم النجسة طزا من الذين تزعم مصادر المعارضة الملتحية أنهم سوف يوقعون بيان ينزعون فيه الشرعية عن الرئيس السوري ويطالبون من المسلمين بالتوجه الى سوريا للجهاد وليس الى قطاع غزة الذي تدكه هذا الأيام الطائرات الإسرائيلية. أنا قلت في عشرات المواضيع من قبل وحذرت من هذا المسمى ربيع عربي والذي هو عبارة عن أداة أمريكية لنشر الفوضى في الدول العربية ورسم خريطة سايكس بيكو جديدة, حيث تستخدم أمريكا سلاح الدين ورجال الدين المتمولين نفطيا وجمنازية آل سعود ومن يتبعون دكانا أسسه يوسف قيافا برعاية المخابرات البريطانية تحت مسمى الإتحاد العالمي لهيئة العلماء المسلمين.

 على فكرة حتى يوسف قيافا إنضم الى جوقة المطبلين لعصابات القاعدة التي تعمل في سوريا تحت مسمى الجيش الحر رافعا لمعنوياتها واصفا إنسحابها من حمص مع ملائكة العريفي بالتكتيكي وأنا أتسائل بدوري عن الهزيمة المذلة التي تلقاها من نصرتهم الملائكة ثم إنسحبت معهم تكتيكيا مع أن النصر الإلهي كان مصير المجاهدين في كل المعارك التي نصرتهم فيها الملائكة قبل أن تنسح تكتيكيا تاركة لهم الساحة ليقتتلوا مع بعضهم البعض ويتصارعوا مع بعضهم البعض ويصدروا فناوي التكفير ضد بعضهم البعض. موضوعي هذا عن العريفي لا يخرج من هذا الإطار وهو ليس أول مواضيعي عن شيوخ باعوا الدين دراهم وبالتأكيد لن يكون الأخير والقرضاوي الكذاب سوف يكون عنوانا لأحد مواضيعي القادمة. تحية ثورة فلسطين الوطن أو الموت







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز