غزالي كربادو
k.ghazaliove@gmail.com
Blog Contributor since:
04 August 2010

كاتب صحفي جزائري
مبرمج ومصمم مواقع أنترنت
قومي يساري التوجه

 More articles 


Arab Times Blogs
خيوط تفكيك ثورة البوعزيزي

منذ الأسبوع الأول من إطلاق شرارة ثورة الإنتحاري محمد البوعزيزي في تونس أدركت أن مايحدث في تونس ليس بثورة شعبية وإنما إنقلاب عسكري مدبر من قبل الولايات المتحدة الامريكية وبالضبط من جهاز المخابرات المركزية الأمريكية شارك فيه مجموعة من ضباط الجيش التونسي الضعيف جنبا إلى جنب مع خبراء الإنقلابات في المخابرات المركزية تحت غطاء شعبي.

تقول الرواية الرسمية بأن الإنتحاري محمد البوعزيزي قام بإحراق نفسه لسبب واحد وهو أن شرطية تونسية قامت بصفعه وهذه إهانة بالنسبة للبوعزيزي، لكن إن كان هذا سببا في قيام ثورة في تونس فإننا نقول بأن هناك الآلاف من التونسيين من يتلقون صفعات كل يوم وكل ليلة على أيدي إما زوجاتهم وإما على أيدي رجال الشرطة سواء كانوا ذكورا او إناثا، فالإهانة إهانة بغض النظر عن مصدرها، وليس البوعزيزي حالة شاذة وهي حقيقة لايمكن إنكارها مطلقا، ومن يقول غير ذلك فهو لم يزر تونس ولايعلم عنها شيئ أبدا.

لو كانت صفعة شرطية تصنع ثورات فلماذا لم تقم الثورة قبل صفع البوعزيزي بسنوات؟ ولماذا لم تقم الثورة في الجزائر والمغرب حيث ينتحر العشرات؟

منذ الأسبوع الأول من إنطلاق ثورة البوعزيزي المزعومة لاحظنا شيء مريبا وهو قيام حملة منسقة وغريبة ضد النظام التونسي من قبل أطراف لاعلاقة لها بالشعب التونسي ومنها حملة تسريبات من موقع وكيليكس المشبوه تمارس التشهير والتحريض ضد عائلة بن علي ثم تلاها حملة من موقع غوغل وتويتر كانت كلها تصب في صالح الحملة المدروسة ضد بن علي، فما علاقة غوغل وتويتر وياهو بالثورة؟

تلت هذه الحملة تصريحات غريبة من دول كانت حليفا وصديقا لنظام بن علي وهي بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الامريكية كلها تدعو نظام بن علي للكف عن قتل الشعب وضرورة الرحيل مما أثار إنتباهنا للقضية أكثر فأكثر، لكن الشيء الذي قطع الشك في نفوسنا هو إنحراف قناة الخنازير القطرية ودخولها على الجبهة بشكل سافر جدا وتلتها أخواتها فيما بعد.

لكن لماذا نجحت ثورة البوعزيزي المزعومة في تونس؟

قال البروفسور وابستر تاربلي بأن الجنرال رشيد عمار تآمر مع المخابرات المركزية ضد بن علي، فمن المعروف ان بن علي كان جنرالا هو الآخر وكان يحكم الجيش والأمن بقبضة من حديد، فكيف يجرؤ رشيد عمار على العصيان وكيف يتحول عمار من جلاد إلى قديس ونبي للديمقراطية لو أن في الأمر إن وأخواتها؟

لقد مرت الثورة البوعزيزية ولكن لا أحد طرح سؤالا مهما ومحرجا للغاية كان يكفي بأن يحل لغز الثورة البوعزيزية ويفضح مدبريها وهو "أين ذهب القناصة الأجانب المقبوض عليهم ؟"، لو يستطيع أي صحفي طرح هذا السؤال على الجنرال عمار أو يقوم البرلمان الإخونجي بطرحه على رئيس جهاز المخابرات التونسي ليجيب عنه، وسؤال كهذا يمكن أن يزلزل كيان الإخوان وجهاز المخابرات والجيش ويفضح المؤامرة بالضربة القاضية ونتحدى ان تثار هته المسألة ويسأل عن جنسية القناصة الذين لم يحاسبوا وتم القبض عليهم وإطلاق سراحهم، ولحساب أي جهة يعملون ومن هم وأين هم ومن أطلقهم؟

إن خيوط تفكيك الثورة البوعزيزية موجودة في جزيرة جربة وفي الرياض وواشنطن وتل أبيب وباريس فعلى الشعب التونسي والصحافة النزيهة أن تضغط لاستجواب جهاز الأمن والجيش عن مصير القناصة قتلة الشعب التونسي إن كانوا يتباكون فعلا عنه، فقضية القناصة هي الخيط لمعرفة الحقيقة عن الثورة البوعزيزية التي أزاحت بن علي وأبقت رشيد عمار وغيره من رؤساء الاجهزة القمعية التي كانت العصى التي يضرب بها الشعب التونسي وسبب مقتل جيفارا تونس محمد البوعزيزي.

سيقول بعض الثورجية بأنني عميل لبن علي وأني من بقايا النظام السابق وغيرها من الألفاظ القبيحة إلا أنني أتحدى أي صحفي أو نائب برلمان أن يطرح هذه المسألة في تونس، وسنرى كيف ستتهاوى عروش الكثير من المتآمرين وتنكشف الفضيحة ويعلم الشعب التونسي هل قام بثورة أم قاتل بالوكالة لصالح تنصيب نظام قمعي فاسد وعميل من الملتحين والعملاء لا أقل ولا أكثر.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز