سلمان المعايطة
salmanmaaita@hotmail.com
Blog Contributor since:
03 July 2011

لواء ركن متقاعد
الاردن



Arab Times Blogs
لماذا نلوم الآخرين
بسم الله الرحمن الرحيم
                              قال تعالى ( قالوا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين ) صدق الله العظيم .
وقال الامام الشافعي رحمه الله :
نعيب زماننا والعيب فينا  ///  وما لزماننا عيب سوانا
ونهجوا ذا الزمان بغير ذنب /// ولو نطق الزمان بنا هجانا
وليس الذئب يأكل لحم ذئب /// ونأكل بعضنا بعضا عيانا

سلمنا أمرنا ورقابنا مبكرا لمن خانوا  ألأمانه وصحونا متأخرا ومنًا من لم يصحو بعد حتى وقعت الفأس با لرأس. والآن نصرخ بعالي الصوت أين المفر لقد ظلمنا انفسنا ونحن الخاسرون .
بدأت المؤامره وتم تسليم فلسطين وتعاونا مع الوكاله اليهوديه بشأن التسليم وسكتنا " وتقرر ان يكون الاردن الوطن البديل للفلسطينين وسكتنا " على المؤامره المستمره التي أخذت ابعادها على مسمع ومرأى منا وسكتنا " وشاركنا بسكوتنا في سير المؤامره وتنفيذها  كما شارك فيها من هب ودب بقيادة النظام ومشاركة من يدَعون انهم رموزا من الكرتون اردنيين وفلسطينين ونحن نسكب  دموع التماسيح  وشارك معنا الدخلاء واللقائط اللذين سلمناهم رقابنا والوطن وشارك الشعب كله بالصمت  . كل أدلى بدلوه في مؤامرة اضاعت فلسطين والاردن على حد سواء . وسكتنا " ...... الفئه الصامته  الخانعة .... سكتنا .

ولم يكتفوا وقسمونا الى معسكرين معسكر العسكر وكان من نصيب الاردنيين ومعسكر المال وكان من نصيب  الفلسطينيين لا لنتكامل بل لنتاحر وأوجدوا كل اسباب التناحر بيننا بتعبئة تآمرية خبيثه وسكتنا "
سلمنا رقابنا وكل مقاليد امورنا بالجمله والمفرق وسلمنا مفاتيح حياتنا وحاضرنا ومستقبلنا وحتى آخرتنا لم تسلم ونحن نهتف عاش ....؟ ونصفق حتى ندمي أكفًنا " وسكتنا " نحن الفئة الصامته الخانعه .

تم التمادي علينا ارضا وشعبا وتاريخا  وحاضرا ومستقبلا ومقدرات " وسكتنا " وتم تفكيك عشائرنا ( وأنذر عشيرتي الاقربين ) أساس التنظيم الوطني  التي حافظت على الدوله وبنيانها لعقود خَلت وكانت هيبة الدولة من هيبتها . تم تفكيكها من أطراف كلهم شركاء في مؤامرة التفكيك "       ( مستشارية شؤون العشائر التابعه للنظام وقيادة الباديه  لارتباطات خاصه مع المستشاريه  ووزارة الداخليه والمحافظين  وجميع الاجهزه الامنيه  ومدراء مكاتبها في المحافظات  وعلى رأسها دائرة المخابرات العامه  ومكاتبها في المحافظات ( حيث يحج الشيوخ والجواسيس والعملاء والمخبرين والمنتفعين لهذه المكاتب ) التي حوًلت ضعاف النفوس من مشايخ ومكونات هذه العشائر الى جواسيس ومرتزقه  وسحيجه للنظام لا للوطن ومخربين لكل جهد وطني ( البلطجيه المرتزقه والمخبرين) حتى اصبح رموز العشائر الأعز  منهم الاذل  يتسابقون بشكل يثير الاشمئزاز وبعيدا عن الكرامه ليتبرعوا ويدلوا بما لديهم من معلومات  ولو افتراء وكذبا .  وسكتنا".....   نحن الفئه الصامته  الخانعه  ننتظر المكارم والفتات  على حساب الشرف والكرامه والحقوق  حتى اصبحت العشائر مكرهه وأي مكرهه .... تنتظر وتترقب بفارغ الصبر قوافل الفتات المسماه قوافل وصناديق الخير ( الطرود " البقج " السعفه ) سموها كما تشاؤون......؟؟؟؟.
تغوًل النظام تغوٌلا كاملا  واصبح هو فقط الرازق . المانع . المعطي . والمهيمن على ارضنا وشعبنا  وسمائنا  وهوائنا  وعيشنا وعلاجنا وتعليمنا  وتعليم ابنائنا  وحتى حَملٌ نسائنا من صلب مكارم النظام  وليس حقا مشروعا لنا .
وسكتنا "...؟ نحن الفئة الصامته الخانعه ... لماذا ....؟

1 – على الصعيد الشعبي فقدًنا  كل مراكز قوتنا وعلى رأسها اللبنة الاساسيه ( العشائر ) التي فقدت هيبتها  بعدما كانت الناظم ألأساس ويصعب تجاوزها  . والآن هي مُستًقرٌ لابناء الافاعي  ومجتمع الكراهيه واصبح شيوخها نماذجا  للإرتزاق والتسابق على استرضاء ادوات النظام  إلا من رحم ربي وفقدوا هيبتهم التي هي جزء من هيبة العشيره المفقوده وهو حال هيبة النظام والحكومات  التي تهاوت الى الحظيظ . ولا يخفى هذا الحال في هذه الأيام على أحد .

2 -  على الصعيد الرسمي :
اولا : ضعف الحكومات الشديد الفاقده للولايه العامه والهيبه معا .وهي حكومات معينه  ولاؤها المطلق لمن يعينها وما ان تتسلم المناصب  حتى يوسعون جيوبهم  لتتسع للمكارم والمغانم  واللصوصيه على حساب  اموال الشعب الوطن  كهبات ومكارم  وسرقات  ولم نشعر أن الوطن يعنيهم  بشيئ.  يتسابقون  لاسترضاء النظام وحكومات الظل التي دمرت الوطن          ( حكومة الديوان الملكي بدوائرها الاقتصاديه والاراضي والاستثمار والماليه وغيرها – حكومة متنفذه داخل  حكومة ضعيفه –   ......؟؟        وحكومة الفساد المُشتَركَه وبرعايه  . المتمترسه بقوه لحماية الفساد والفاسدين  . والحكومه الامنيه التي تسيطر  على كل مفاصل الدوله حيث لديها شَعبٌ من المخبرين والعملاء  لم يخلوا بيتا منها  بين مجند ين ومتبرعين وعلى كل المستويات . ذات سيطرة مطلقه داخليه واتصالات  وارتباطات خارجيه ).

 ثانيا : مجا لس نواب مزوره لا تمثل ارادة الشعب ولكنها تمثل ارادة من اتى بها "  ( نظام " حكومات " ومخابرات .)
ومجلس أعيان  ممن هب ودب من الاميين والسحيجه وعملاء المخابرات واصدقاء حكومات الظل لتنفيذ السياسة اياها .......؟

ثالثا : الاجهزه الرسميه الأخرى .... او ألاخرى ...  وهي ليست افضل حالا من سابقاتها . فقد حولت الوطن الى مزرعه للنظام بكامل المواصفات وسمًت كل مؤسسات الدوله باسم العائله الحاكمه من وحدات عسكريه . الدرك. المدن الصناعيه. الجامعات. الميادين العامه. الملاعب . الانديه .الحدائق .المطارات  . المستشفيات .الشوارع . الجمعيات. وغيرها وغيرها .ولم يبقى إلاً ....... لم تسمى بعد .
وسكتنا ".. وبقينا الفئه الصامته .. الخانعه ...الجائعه .المظلومه . المصفقه . المُنتهكة حقوقها بانتظار المكارم وقوافل الخير والبر والاحسان والصدقات  ونصفق عاش ..... فسلامنا وطني لكنه بسكوتنا اصبح ملكي.
من هذه الابواب وغيرها ابواب كثيره يصعب حصرها ولج النظام وعصاباته فاستباحت الوطن ومقدراته وجعلته بلا هويه ولا سلاما وطنيا  بل ... عاش .... ساميا مقامه ... الخ ..
وفقد الوطن عناصر قوته وفقد توازنه وهيبته بعد ان فقد كل مؤسساته التي بيعت  وينوء بمديونية اكبر من قدراته .وتفكك اجتماعي  مُريع وتم تسليط  اللقطاء والغرباء والهاربين  وبائعي اوطانهم على رقاب الاردنيين ووطنهم ومقدراته ( وكل غريب للغريب حبيب ).
وسكتنا"... ولكن ياترى الى متى هذا الصمت وما العمل ولمن نوجه اللوم.  . وأين المفر . وكل هذا الصراخ لم يأخذ حقا ولا باطلا مع هذه العصابه المعشعشه في شرايين الوطن  والتي استأثرت  بكل شيئ ارضا وشعبا ومالا ومقدرات إلا اذا اراد الله أن يصدق فيهم قوله (وإذا اردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا ). وبدل ان نكون دولة عدل وقانون ومؤسسات وحقوق بشر ولجميع ابناء الوطن حولوها الى دولة مافيات وعصابات ومكرمات ولصوص .
وسكتنا" ... نحن الفئة الصامته .. الخانعه ونستحق  كل ما يجري لنا ويجري فينا . فأين المفر ..؟؟ وفينا الشعراء والمدًاحون والأفاكون  .
قال تعالى ( هل انبئكم على من تنزل الشياطين / تنزًل على كل أفاك أثيم / يلقون السمع وأكثرهم  كاذبون / والشعراء يتًبعهم الغاوون / الم ترى انهم في كل واد يهيمون / وانهم يقولون ما لا يفعلون .) صدق الله العظيم .
فهل نصحوا من سبات طال أمده وتجاوز نومة أهل الكهف . ولكن ليس على الله كبير ولا على الله بعيد ..  ونضرع الى الله ان يصدق فينا قوله     ( إلاً الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا بعد ما   ظُلموا وسيعلم اللذين ظًلموا اي مٌنقلب ينقلبون .) صدق الله العظيم .
وأختم مقالي  بقوله تعالى وهو اصدق القائلين (قالت إن الملوك اذا  دخلوا قرية أ افسدوها وجعلوا أعزًة أهلها أذلًه وكذلك يفعلون .) صدق الله العظيم.
بعد أن سلمنا رقابنا ومقدراتنا كل هذا الزمن الطويل اللعين . والآن نكتوي بنار ما فعل السفهاء  منا . وسكتنا " فأين المفر ؟؟؟؟وعلى من ننحي با للوم وقد سكتنا ... فلما نلوم الآخرين ممن خانوا الامانه ونحن صامتون .






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز