Blog Contributor since:

 More articles 


Arab Times Blogs
غائط المرحاض صمت دهرا ونطق كفرا

أحد المراحيض ممن إنضموا مؤخرا الى الحملة التكفيرية/القاعدية/الناتوية ضد سوريا هو المرحاض المدعو غائط القرني. المرحاض غائط لم يجد سبيلا أفضل للتغطية على الحكم بإدانته من قبل محكمة سعودية بالسرقة الأدبية من كاتبه سعودية وإعادة إنتاج كتابها تحت مسمى (لا تحزن) سوى الإنضمام الى الجوقة الناتوية ضد سوريا المؤلفة من مجموعة مراحيض عدتهم زبيبة الورع ولحية ومسبحة. في فيديو على قناة العربية ذات الإرتباطات المشبوهة وأول من أدخل دعايات الفياجرا والإيحائات الجنسية تحت مسمى المسامير التي لا تنكسر الى بيوتنا العربية بدون حسيب ولا رقيب, إنسد المرحاض غائط على الهواء مباشرة وفاحت روائحه الغير العطرة على المشاهدين على صورة فتاوي مشبوهة مدفوعة الثمن.

 المرحاض الذي تبرزت فيه جمال الجزيرة العربية كلها وجحشات قطيرة من عدا بغل قطر لأن عجيزته(مؤخرته) أكبر من المرحاض فطلب توسيعه بأي ثمن وهذا ما كان حيث كلفه كذا مليون دولار ووعد بجائزة فقهية للمرحاض غائط بإعتباره شيخ المسلمين وعلامتهم الجهبذ. عدنا بفضل روائح المراحيض الكريهة الى العهود الوسطى حين كانت الكنيسة تبيع صكوك الغفران من الذنوب مقابل ثمن معلوم وهذا ما يعيد هؤلاء المراحيض في تونس, مصر, ليبيا, السعودية, قطر إنتاجه وتسويقه لنا كمسلمين عبر فضائيات مشبوهة تتمسح بالدين بعد أن إكتشف أن مدخول الدعاية الدينية أكبر من مدخول الأغاني والرقص وبعد أن تاب أصحاب تلك الفضائيات عن قضاء إجازاتهم في شواطئ العراة في كانكون من المكسيك الشقيقة والمطالبة بوضع قوانين تمع البكيني في شواطئ بلادهم التي يطز الورع من عيون رجالها ونسائها طزا وصلت لدرجة إستباحتها من قبل شيخ خربان يسمى طويل العمر الحاكم, فأنجب نصف سكانها ومجموعة جنود أمريكيين كانوا يوقعون إمضائاتهم كنجوم السينما على أثداء نسائها حين دخلوها ناكحين لهم بالجملة والمفرق وحلاق أردني نسائي سشور ما تبقى منهم من فتات أسياده الجنود الأمريكيين.

 المرحاض غائط أفتى بأن قتل الرئيس السوري أولى من قتل شارون وهو لم يعلم أن شارون الآن ميت سريريا بذنب الفلسطينيين الذي قتلهم وإرتكب المجازر بحقهم في صبرا وشاتيلا ومن قتل من الشعب اللبناني الشقيق تحت القصف وأنقاض العمارات التي تهدمت على رؤوس سكانها أثناء حصار بيروت. رئيس الوزراء الإسرائيلي الآن يدعى بنيامين نتياهو الذي سمى ودعا الربيع العربي وقال (هذا ربيعي) والذي يستمتع بشم تلك الروائح العطرة التي خرجت من المراحيض المسدودة خصوصا أثناء هزيمتهم النكراء حين عجز جيشهم عن إقتحام بلدة لبنانية صغيرة أترك تقدير تلك المدة الومنية وإسم تلك القرية المحفور بحروف من شرف الى ذاكرة القراء وخصوصا من مناصري المرحاض غائط. غائط توعد الرئيس السوري وليس رئيس وزراء دولة أحفاد القردة والخنازير ببيان ينزع عنه الشرعية يوقعه خمسمائة(500) مرحاض من أمثاله من المدمنين للروائح التي تفوح من المراحيض بالإضافة الى أفيون الغيبيات.

 لم أعلم لماذا عجز هذا العدد الهائل من العلماء عن إصدار بيان يندد بالمجازر الإسرائيلية المستمرة منذ سنة 1948 في فلسطين أو مثلا محاولات إقتحام الأقصى المستمرة والمستعرة مؤخرا وبشكل شبه يومي وطرد الساهرين على حمايته لقطعان المستوطنين برمي الأحذية عليهم يا من تشترون الأسلحة بمليارات الدولارات لتصدأ في المخازن أو يدعون للجهاد وتوجه المجاهدين من ليبيا وتركيا والأردن والشيشان والشركس ولبنان الى فلسطين بدلا من سوريا. ولو حسبت مجموع العلماء الذين نددوا بما ذكرت لوجدتهم يعدون على أصابع اليدين ولو جمعت من إتخذ خطوات عملية منهم في سبيل تحرير فلسطين ودعمها لتذكرت منهم واحدا فقط هو الشيخ عبدالله عزام رحمه الله قبل أن يترك الأردن التي تقع على رمية حجر من الأراضي التي إغتصبها أحفاد القردة والخنازير ويتذكر أن تحرير أفغانستان من إحتلال الشيوعيين الكفار والتحالف مع الأمريكيين الكفار في سبيل ذالك هو أولى من تحرير أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

 هذه سوريا الأسد يا غائط المرحاض وليست الكويت حتى يمضي جنودها على أثداء النساء حين يدخلونها ناكحين على مرأى من رجالهم ذوي الميول الشاذة التي إن سألتهم أكثر ما يعجبهم في الجيش الأمريكي فسوف يجيبونك أنه مدفع الدبابة. هذه سوريا الأسد يا غائط المرحاض وليست أمارة قطيرة وهذا رئيسها بشار وليس بغل قطر الذي تغتصب بنات بلده خلف المولات التجارية في الدوحة في سيارات الجنود الأمريكيين بعد أن يخرجوا سكارى من فنادفها وخماراتها ليغتصبوا بناتها الذين يذهبون لأوروبا لإجراء عمليات ترقيع البكارة. هذه سوريا الأسد يا غائط المرحاض وليست المهلكة الوهابية التابعة لآل سعود المرخاني التي يتخذهم الأمريكيون مطايا ويحكم السعودية السفير الأمريكي فيها من كرسي مكتبه يصدر أوامره لمطاياه بالتلفون. هذه دمشق عروس العرب, هذه الجواد العربي الأصيل وبشار الأسد الذي يمتطي جواده ويحمل سيفه الدمشقي ويقود معركته ضد أعدائه من دمشق وليس من فنادق خمسة نجوم في السعودية ولافيجاس وكازينوهات شارع الهرم.

 لن تسمح لكم الجماهير العربية الشريفة بأن تنجسوا أرض تلك البلاد الطاهرة بأقدامكم العفنة, لن تدخلوا الى دمشق فاتحين لتلقوا خطبكم في الجامع الأموي, لن تدخلوا أنتم يا مطايا أوباما إلا جثثا هادة لترمى في مقالب القمامة بعد أن تلفظها كل قبور الأرض التي حفرت للشهداء الأبرار ضجايا سلميتكم المزعومة. شرعية الرئيس السوري يا غائط المرحاض لا تكون من بيان يمضيه خمسمائة مرحاض مثلك تفوح روائحهم النتة ولا حتى ألف ولا حنى مراحيض الدنيا كلها ولن يسمح لكم وعي الشعوب العربية بأن تمرروا مخططكم القذر وتسمحوا لنتنياهو بأن يدخل دمشق مرتديا عباءة عربية. شرعية الرئيس السوري تكون من الملايين التي نزلت في الشوارع والمدن والساحات مؤيدة له ولنهجه الإصلاحي ومبايعة له, هي تلك الملايين التي سوف تدوسكم بأحذيتها ولم تسمح للحاكم العفنة أن تنجس طهر دمشق وجامعها الأموي وتوقظ صلاح الدين من قبره متسائلا عن سبب عودة أحفاد الصليبيين مطايا أوباما مرتدين العباءة العربية برفقة نتنياهو. تحية ثورة فلسطين الوطن أو الموت







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز