د. عمر المحروق
omar_almuhajer@live.com
Blog Contributor since:
29 August 2011



Arab Times Blogs
الامراء الخليجيون يؤكدون أنهم ليسوا مطايا

أكد وزير خارجية دولة الحجاز سعود الفيصل , أن الاتحاد المزمع انشاؤه من دول الخليج , لن يكون مطية لاحد في التدخل في شؤون الدول الاخرى . ورغم أن هذا التصريح كاذب وتدحضه الوقائع منذ ما يقرب السبعين عاما  , حيث تسلطت هذه العائلة الكريمة وكل مشيخات الخليج .  الا أن هذا الوزير \ الديناصور الذي خدم في الخارجية منذ ثلاثين عاما , لم يتعلم الدبلوماسية فقط , وأنما لم يتعلم الكلمات المناسبة المحترمة في لغته العربية كذلك . ليس هناك من وزير يستخدم هذه العبارة في الاشارة عن نفسه وعن دولته , وان كنت على يقين من انه لم يطلع على الادب العربي ولا عن المواضع التي تقال فيها كلمة مطية ومطي واشتقاقاتها .

العراقيون يقولون (مطي ) للشخص الذي فقد كل اعتبار ادمي ولم يتبق منه غير ما يحمل عليه , وهي كلمة نابية جدا . كذلك تستخدم في اللغة العربية بنفس الدلالة البلاغية فلا تقال الا للمركوب بلا عقل وبلا ارادة  .  ولا تقال في وصف للنفس ولا نفي تهمة عنها لقذارة اللفظ . وقد استخدمها بذكاء مندوب سوريا لدى الجامعة العربية السيد يوسف الاحمد , حين وصف الجامعة انها مطية لتنفيذ مشاريع امريكية , وكان يقصد بها الاهانة الكبيرة للجامعة . حتى أن حمد جاسم ( الجهبذ ) قد شعر بهذه الاهانة من مندوب سوريا , رغم أنه (مطيه ) فعلا . فاللفظة لاتقال بالعربية الفصيحة ولا بالعامية في هذه المواضع ولا تقال في الحديث عن النفس , كذلك لاتستخدم الا في تحقير قيمة الاشياء . وبيان الغالب من المغلوب .

السؤال البديهي الذي يتبادر الى الذهن , هو اين العاملون في الخارجية الحجازية من مستشارين ودبلوماسيين ومترجمين , واين هم الفصحاء والبلغاء والجهابذة الذين تئن بهم منصات العربية والقضائيات السعودية التي تقدمهم كعقول ورجال دين وانبياء العصر الحديث من القرني والمرني والعبيكان والدومنيكان وحثالات أخرى , هم آخر ما توصل اليه العلم الحديث , أن لم يسعفوا هذا الامي الوزير بهذه اللفظة , فماذا قدموا . شخصيا لا الوم هذا الوزير لانه مالكه أميا ولا يجيد القراءة والكتابة .

الامر الاخر في حديث هذا الوزير \ الديناصور , هو مسألة تشكيل الاتحاد الخليجي والدعوة اليه , وما كنت لاعقب او استدرك على حديثه , لولا تعلق مسألة حقوقية على غاية في الاهمية في مسألة تشكيل الاتحاد الخليجي . وهي أن الشعب العربي في الخليج لم يؤخذ رايه ولم يستفت في اي إجراء سياسي يمس وجوده ومصيره , وبقي الامر متعلقا برغبة هؤلاء الحكام المتسلطين على رقاب هذا الشعب . ودول الخليج السته متنوعة الاهداف والرؤى ومتنوعة الوجهات الفكرية والايدلوجية ومتنوعة المذاهب والاعراق , والقانون الدولي والعرف المتبع يقضي باجراء استطلاع لرأي الشعب فيما يجري من تحولات سياسية , من اندماج وانفصال وغيره , ولا معنى أن يجزأ السودان الى جزئين باستفتاء شعبي شغل كل العالم والامم المتحدة وحقوق الانسان , وقام العالم ولم يقعد , وطبقت فيه كل نظريات الاستعمار والتجزئة المغلفة بحقوق الانسان . ولا يؤخذ رأي هذه الشعوب في مصيرها الذي يريد أن يأخذه متعهد الحرمين الشريفين الى المجهول , كما أخذ مصير الامة الاسلامية . وإن كانت هناك مشكلة في عدم امكانية اقامة مثل هذه الاجراءات الحقوقية , لعد وجود سلطات شرعية وممثليات للشعب في هذه المشيخات , بل  عدم وجود دساتير في هذه الكيانات القبلية البدائية , فان الامم المتحدة ومنظماتها الناشطة جدا في الشأن السوري , كفيلة باجراء من هذا النوع كنوع من الاغاثة الحقوقية بدل الشعب السوري الذي لا يحتاج الان  الا لعدم التدخل المسلح والاجرامي في شؤونه , وبالامكان اجراء هذه الاستفتاءات من قبيل ما يجري للمستعبدين والمهاجرين من اجراءات تكفل لهم حقوقهم .

 البحرين وسلطنة عمان لم ولن توافقان على مثل هذا الاجراء بتاتا , كما أن الجمهورية العظمى قطر , سوف تضع الكثير من التحفظات والعراقيل على المشروع , لا بل سوف تتآمر عليه اذا اقتضى الامر , لسبب بسيط , هو أن قطر في حضن امريكا واسرائيل مباشرة , ولا تحتاج الى هكذا نوع من الحمائيات مما يسمونه تداعيات العبث العربي , ولا الانتفاضات ولا سيطرة ايران على الخليج . لانها محصنة بالكامل , ولا تستطيع اي جهة النيل من قطر وهي في وضع المضاجعة مع اللص والمجرم الاكبر , ويبدو أن قطر قد حسبتها جيدا , لكنها لم تحسب للسياسة  والمصالح حسابات اخرى , ولم تحسب ان شاه ايران كان يتعاطى مع الغرب اكثر من قطر وأنه كان يستخدم كل الثقوب في الجسم لمتعة البطل , لكن لم تشفع له هذه الخدمة , وترك طريدا ولم تمن عليه حتى بتأشيرة دخول ولجوء انساني الى اراضيها .

اول خلافات هذا المشروع الاتحادي المتعبي ( نسبة الى الامام ابو متعب , وكذلك اشارة الى انه متعب فعلا ) أن الدول لم تتفق على الرياض كمكان لانعقاد المجلس الوزاري التشاوري , كي لا تؤثر الرياض على باقي الدول الاعضاء , وتم نقل الاجتماع الى القاهرة . لتلافي الاشكال السياسي , الامر الذي بدا واضحا أن الديناصور الحجازي سعود الفيصل تكلم في الاجتماع عن سوريا اكثر ما تكلم عن الخليج , مما يبعث على الظن بان سوريا مدعوة لتكون جزءا من الاتحاد الخليجي .

ما يبعث على الالم والحسرة حقا , أن تكون هناك دولا فقيرة ولاتمللك شيئا . لكنها تملك السياسيين الماهرين والعلماء والكفاءات وتملك الموقف الصحيح , وتملك اخيرا الوجوه والاجسام والمنطق الجميل غير المعتل ولا الهزاز وتملك الصحة , كل هذه لم تملكها اطقم الحجاز ولن تملكها , ولاتستطيع بمالها المتضخم , ألا ان تملك الجواري والغلمان وقصور الدعارة , فقط لتحقيق عملية المتعة الجسدية والباهتة ايضا , لذلك قال سعود الفيصل , لسنا مطايا , وكان يعلم أن المطية لا دور لها الى السفاح والرفس .

دعوة الى كل شعوب منطقة الخليج العربي , الى الاستفتاء على الاجراءات المصيرية التي يقترحها الشيوخ لادامة تسلطهم على الرقاب , ودعوة الى كل الفعاليات والنشاطات السياسية الشعبية , لنقل هذا الملف الى الامم المتحدة ومنظماتها الحقوقية المتبجحة بالديمقراطية والحرية . ليقول الشعب كلمته فيما يجري , وان لم يكن في هذه المشيخات برلمانات , فان اجراءات طارئة يمكن ان تقوم بها الامم المتحدة للنازحين والمهاجرين والمنكوبين , يمكن ان تنطبق على سكان الخليج في المجال الحقوقي .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز