هشام الصميعي
semai_hicham@yahoo.fr
Blog Contributor since:
08 December 2009

كاتب مغربي

 More articles 


Arab Times Blogs
كاس العالم مضمون للمغاربة مع غريتيس شرط أن تكون المباريات ودية

عندما أراد الشاطر غريتيس ان يظهر حنة يديه بعد الهزيمة المدوية للمنتخب الوطني في تصفيات كاس افريقيا  اختار منتخبا ظعيفا كبوركينافاصو يمكن لأي فريق يلعب في البطولة الوطنية  أن يخرج بنتيجة مشرفة بعد مقابلة   ضده ، وهده العادة التي دأب عليها الناخب البلجيكي في اختياره للمبارات الودية فرقا ضعيفة هي قديمة بعض الشيء و تسمى لغة بالاستأداد أي تمثيل دور الأسد لكن حصريا مع الضعيف.

وهي التي عناها الشاعر ببيته:

أسد علي وفي الحروب نعامة        فتخاء تفر من صفير الصافر

 

 أنا لا أقلل هنا في إمكانات اللاعبين البوركينابيين الدين ظهرت لياقتهم البدنية في المباراة على قدر الحال وهدا شيء طبيعي ادا أخدنا في الحسبان أنهم قطعوا مسافات طويلة على متن الاجواء ، ومع دلك فحيلة الشاطر لم تنطلي على الجمهور المغربي و الذي على قلته في المنصات اختار ان ينخرط في تشجيع المنتخب الزائر ليس ضدا على المنتخب  بل ضدا على الهزيمة المرة التي صنعها كريتيس بتاكيد كل الخبراء في مجال الكرة.

 

 وادا بقي  الحال على ما هو عليه فسنستيقظ في المستقبل القريب على منتخب بدون محبين وعلى منصات الملاعب وهي خالية من الجمهور ، عدا انفراد المدرب الذي اشتهر بمص أصابعه أتناء المباريات وأمام الكاميرات لوحده في التفرج على حنة يديه، تلك الحنة البوركينابية التي  أراد أن يقدمها لنا موسيو غريتيس وكأنها اجود ما توصلت اليه الحنايات في التزواق لكن معامن كما يقول المغاربة.

 

ومن يعلم فربما سيؤسس المدرب البلجيكي لعرف الاستاداد في الكرة المغربية و سيكون على كل مدرب بعد كل هزيمة المجيء بمنتخب كروي من جزر القمر او دولة المورمورو او حتى من شعاب التبت و الهندوس لنزاله في مبارات ودية تحت شعار اجيوا نفديو فيكوم الطرح. 

 

في الدول الديمقراطية كبلجيكا التي ينحدر منها غريتيس يكفي مقال في جريدة ينتقد أداء المدرب أو هتافات للجمهورتطالب برحيله ليقدم هدا الاخير استقالته من الفريق ، لكن في حالة كريتيس الذي هتف الجمهور مليا طيلة أجواء المباراة برحيله فقد التجئ هدا الأخير إلى اسلوب صمكة فعندما رد في تصريحه الصحفي على الواقعة قال: انه لم يسمع هتافات ضده في الملعب مع العلم ان هتافات الجمهور برحيله كانت تسمع حتى من خارج شاشات البت التلفزيوني في المقاهي و البيوت وباللغة البلجيكية التي يعرفها.

  

  لاعبوا المنتخب البوركينافاصو  احتاروا في امر هدا الجمهور الرائع الذي انخرط في تشجيعهم لهزم فريقهم  الوطني في مباراة ودية وكأنهم أمام كاميرا خفية

نصيحة للدين يتمسكون بغريتيس و يتمسكون معه ببزولة كرة القدم المغربية.  

ادا اردتم ان ينتصر غريتيس في كل خططه الكروية  فما عليكم الا ان تمنحوه إلى جانب 200 مليون سنتيم كراتب شهري الحق في اختياره  مع أي منتخب سيلعب آن داك سأضمن لكم وبشرفي ادا بقي هناك من شرف فوز المنتخب المغربي  بكاس إفريقيا الودية و بكاس العالم الودي جدا .

 

دلك ان موسيو كريتيس عندو غير مع الودي اما في القرعة الغالب الله.

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز