د. محمد فؤاد منصور
m_mansour47@hotmail.com
Blog Contributor since:
01 September 2010

كاتب عربي من مصر
مقيم حاليا في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
مرشح مسيحي محتمل !!

مصر تسع الجميع ، ومصر ملك لكل أبنائها دون تمييز ، كلام جميل يقال في كل مناسبة فيثلج الصدور ،وقد رأينا بأم أعيننا كيف أنه حين اجرينا انتخابات نزيهة دون تدخل السلطات ودون تزوير فقد أفرزت لنا إرادة شعبية حقيقية أعطت للتيار الديني بجناحيه الأخواني والسلفي مايزيد عن ستين في المائة من الأصوات الصحيحة وهو مايعبر حقيقة عن رأي رجل الشارع واختياره . تجلى هذا في انتخابات مجلس الشعب ثم عاد الشعب وأكد اختياره في انتخابات مجلس الشورى وأظنه سيؤكد ذلك للمرة الثالة في انتخابات الرئاسة القادمة ...

 المشاكل التي تثار حول كتابة الدستور الجديد لامبرر لها إذن فمصر بلد إسلامي يتوق أغلب سكانه لأن يحكموا باسم الإسلام وأن تطبق فيه الشريعة الإسلامية السمحة التي تحفظ حقوق الجميع وتبسط مظلة الأمن والأمان على الجميع دون تمييز . ماالذي يمنع إذن من وجود مرشح مسيحي محتمل للرئاسة مادام سيتعهد بأن يحكم بمالايخالف الشريعة الإسلامية وليشارك ضمن هذا الصخب والضجيج الإعلامي من حمى المزايدات بين المرشحين المحتملين والذي تجاوز كل منطق حتى صار كل مصري يراوده حلم أن يكون رئيساً للبلاد مادام أنه لا سقف للأحلام ومادام "الكلام مباسطة وليس عليه جمرك"..

 لقد قرأنا وسمعنا أسماء لم تكن تحلم من قبل بأن تتولى أمر رئاسة مجلس قرية نائية في عمق الصحراء فإذا الأحلام تحلق بأصحابها فوق السحاب فيتصور كل من يجيد القراءة والكتابة ويحمل دبلوماً متوسطاً بأنه صالح ليكون زعيم مصر القادم ولن يكلفه الأمر فيمايتصور غير وضع برنامج هلامي و تدبيج بعض العبارات الفضفاضة والشعارات الرنانة من قبيل تشغيل كل العاطلين وتزويج كل الخاطبين والمخطوبين ورفع المرتبات والأجور إلى أقصى درجات السلم ثم استبدال السلم ذاته بمصعد يعلو بالمرتبات كل حين لأي حد تقدر الأحلام أن تغذيه ،مروراً بتوفير التعليم الجيد والرعاية الصحية الممتازة بالمجان وزيادة المعاشات ثم استعادة القدس وتحرير فلسطين وفوقها الشيشان وأزريبجان والمورستان ذاته ، الأهم من كل ذلك أنه سيكون قادراً كذلك على رفض المعونة الأمريكية لأنه سيجمعها من المواطنين على مهل كل عام !!

بل ومنع السياحة والمايوهات البكيني ( ملاحظة هامة ..تسعين في المائة من نساء مصر محجبات ومنقبات ولايعرفن ماهو البكيني ) ، بل وعلى إلغاء معاهدة كامب ديفيد وربما إعلان الحرب دون تردد إذا أضطر لذلك !! لابأس من تحقيق أحلام الحالمين مادام أحد لن يسأله كيف ؟ ولامن أين ؟ ولن يسأله عن الديون ولا عن خفض عجز الموازنة الدائم.. المهم أن يتقدم الصفوف وأن يدخل حمى المزايدات لمداعبة الأحلام حتى لو انقلبت إلى كوابيس بعد حين .. لماذا في وسط هذه الفوضى من الكلام والأحلام والأوهام لم يخرج علينا الأخوة المسيحيون برئيس محتمل من بينهم ولو كتعبير رمزي على أننا جميعاً قد أصابنا فيروس الطمع في الرئاسة لتكون فرصة نظهر فيها للعالم أننا شعب واحد وأن جنوننا واحد كذلك وأن صدورنا تتسع لأحلام الجميع دون حجر ودون مصادرة مادمنا في النهاية سنحتكم إلى الأغلبية العددية وإلى قول الصناديق الفصل .. أليست فكرة جديرة بالنظر ؟!.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز