حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
هل مصر جارت على مبارك؟ وهل الشعب المصرى ضن عليه؟

يوم 3 أغسطس من العام الماضى من اللحظات الفارقة فى التاريخ المصرى عندما رأينا الرئيس المخلوع مبارك فى قفص الاتهام محمولا على سرير....وبدأت رحله طويلة امتدت تقريبا لسبعة أشهر نرى فيها المتهم يضع قدمه فى وجه قاضيه .... فمحاكمة مبارك حتى وان كانت هزلية شكلية الا انها عظة وعبرة لكل ظالم فالملك لله وحده فدخول مبارك قفص الاتهام عبرة لكل صاحب جاه أو سلطان أن يتقى غضب ربه الذى عندما ينزل على عبده يأتى من حيث لا يحتسب....ما الذى أوصل هذا القائد العسكرى إلى قفص الاتهام متهما بقتل أبناء شعبه وإهدار أموالهم؟!!!كيف تحول هذا القائد العسكرى فى فترة حكمه إلى حاكم لم يبال بمقدرات شعبه بالقدر الذى حرص فيه على بقائه فى السلطه 30 عاما ووصل الأمر إلى حد التفكير فى أن يكون ابنه هو من يخلفه فى الحكم؟!!!

كنت أتخيل أن أجد مبارك شامخا مدافعا عن نفسه يقول إذا كنتم تتهموننى بشىء فتلك هى الادلة على صدق افعالى و كلمتى أدافع بها عن تاريخى، لكنه اختار أن يوجهها إلى المحكمة مكتوبة عن طريق محاميه واختتمها ببيت شعر ليستدر به عطف القاضى والشعب يقول : ( بلادى وإن جارت علىّ عزيزة .. وقومى وإن ضنوا علىّ كرام ).... هل مصر جارت على مبارك؟ وهل الشعب المصرى ضن عليه؟....

مصر قدمت لمبارك علما وتدريبا سواء على مستوى الدراسى أو فى البعثات العسكرية الدولية التى التحق بها، ثم عين فى أرفع المناصب العسكرية حتى أخذ ترقيات عسكرية وصلت إلى قائد القوات الجوية فى حرب أكتوبر.... و أصبح نائبا لرئيس الجمهورية، وحصل على أرفع النياشين والأوسمة...... أما الشعب المصرى عندما أصبح مبارك رئيسا لم يكن بيد الشعب المصرى شىء ليقدمه له .... فالشعب كان مفعولا به ومبارك هو الفاعل فما الذى يمكن أن يقدمه المفعول به للفاعل؟!!!!! فى محاولة اغتياله فى أديس أبابا كيف أن جموع الشعب المصرى تعاطفوا معه بل وأرادوا أن نرد الصاع صاعين لمن فعلوا ذلك به، ثم فى لحظة مرضه وسفره للعلاج للخارج كان معظم هذا الشعب يدعو له بالشفاء واستقبلوه استقبالا فيه كل أنواع التقدير....لا أجد خطأ واحد قام به المصريون تجاه مبارك !!!

 بل انت يا مبارك الذى اخطأ فى حق الشعب المصرى .. لانك جعلت الشعب يعيش في جوع ومرض وحرمان 30 سنة وكنت تريد المحروس إبنك يكمل على هذا الشعب الطيب اهله 30 سنة اخرى ..... وانت من ترك شبابنا يموتون في قوارب الموت على الشواطئ الاوربية وكأنك لست مسئولا عنهم !!!....وانت من ترك كلاب أمن الدولة تنهش في لحمنا وترهبنا وتنتهك أعراضنا ...وأقسام الشرطة في عهدك اصبحت أوكارا للتعذيب وإهانة المواطنين .... وتركت شعبك يسكن في المقابر مع الأموات وإنت تنام في قصورك المنيفة لاتشعر بهم !!! الى جانب ان ظاهرة أطفال الشوارع والعشوائيات لم تظهر إلا في عهدك .....وتركت مرض الكبد الوبائي ينهش في أكباد الشعب المصري ... بسبب الاقماح المسرطنة ، واللحوم الفاسدة ، والمواد المنتهية الصلاحية ، والشرب من مياة المجارى مما زاد من امراض السرطان والفشل الكلوي وكل الأمراض المستعصية .... وتركت رجال الاعمال الحرامية ولصوص المال العام ينهبون ثروات مصر وهربوها للخارج ....

 لقد حرمتنا من الحرية ، وزورت الانتخابات ، وسلمت البلد لشلة من رجال الاعمال اصدقاء المحروس ابنك مدعومين بجيش من البلطجية ... كما تركت اللصوص والحرامية يبيعون ممتلكات مصر وأراضي مصر بأبخس الأثمان للتجار والمستثمرين .... في عهدك المشئوم عرف الشعب الموت في العبارات وفي حوادث القطارات ، وتحت أنقاض العمارات وصخور الجبال .... كما جعلت من شوية عيال حرامية يحتكروا الحياة في مصر ويقسموها بينهم وكأنها عزبة ورثوها من أهاليهم .... وفى عهدك ارتفعت نسبة الامية المعرفية والثقافية والعلمية والدينية فى كافة الاصعدة ... بسبب الفساد الذى فى عهدك المشئوم اصبح للركب (بشهادة سكرتيرك المشهلاتى زكريا عزمي) .... كما سمحت بالسطو على أموال المعاشات والتلاعب بها .... وبعت الغاز للصهاينة بأبخس الأثمان .... وسمحت بالسطو على أموال مكتبة الإسكندرية .... وحكمتنا 30 سنة بقانون الطوارئ وكأننا أعداء لك وليس شعبك الذى يجب ان تحميه وتسهر على راحته ... كما تركت يا ملعون وليس مبارك كلاب أمن الدولة يزرعون بذور الفتنة الطائفية بين أفراد الشعب المصري الطيب المسالم من اجل السيطرة على الشعب وارهابه !!!... ولأنك جعلت شعبك يشرب المياه من الجراكن ، و فناطيس المياه والنيل امام عيونهم ، وزرعه عطشان ، وكلاب السلطة يسقون ملاعب الجولف الخاصة بهم من مياه الشعب المصري المسكين ..... مصربلد النيل لم تعرف (الفقر المائي) إلا في عهدك ....مصر ، بلد النيل ، والسد العالي ، والتربة الخصبة تستورد في عهدك القمح وكل المحاصيل الزراعية الأساسية بالمليارات ، والفلاح المصري لايجد ما ياكله .... لانك أغرقت الفلاحين المصريين في الديون وفوائد الديون وأدخلتهم السجون ... وتركت حرامية الأراضي يجرفوا الأرض الزراعية ويحولوها لعمارات ومنتجعات ... كما تغاضيت عن تدمير الثروة السمكية ، وأجبرت الصيادين على البحث عن موارد اخرى للرزق فسافروا لحدود الصومال معرضين انفسهم لخطر القرصنة والخطف ... حيث لا مال ... ولا حياة كريمة ... ولا أي أمل في المستقبل ....

فى عهدك ضاع البحث العلمي ، وهاجر العلماء للخارج ، وخرجت الجامعات المصرية من التصنيف الدولي لأفضل الجامعات ... كما اضعت واهدرت أموال الشعب المصري في مشاريع فاشلة في توشكى ، وترعة السلام ، وشرق العوينات ، وغرب خليج السويس ، ومشروع الفوسفات .. وغيرها... كما اصبح التحرش الجنسي ، والبلطجة ، وفساد الذمم والأخلاق سمة أصيلة من سمات عهدك ..... حيث تم ضرب وسحل القضاة على يد قوات الأمن فى عهدك ....و سمحت بمحاكمة المواطنين المدنيين في محاكم عسكرية ....الى جانب ان كرامة المواطن المصري فى الخارج لم يمسح بها الارض الا فى عهدك ... والاغرب انك تغاضيت عن قيام إسرائيل بعمليات قتل متعمد للمواطنين والأطفال المصريين على حدود سيناء ....

وانت يا مبارك من أوقف التحقيق في جريمة قتل الصهاينة للأسرى المصريين في حرب 67 ....وحرمت جنود مصر (الصعايدة والفلاحين) إلذين ضحوا بأرواحهم في حرب 73 ، وحطموا خط بارليف ، وعبروا القناة ، ورفعوا علم مصر .... حرمتهم من أي تكريم ، وتركتهم يعيشون هم وعوائلهم عيشة الفقر والجوع والذل ، وإنت كل عام تكرم بالنيابة عنهم ..... كما احتكرت نصر أكتوبر لنفسك ، وألغيت ذكر كل القادة التاريخيين العظام إللي صنعوا النصر (وكانوا رؤساءك في معركة العبور) مثل سعد الشاذلى ، وحرمتهم من أي تكريم .... كما حاصرت أهلنا في غزة ووضعت رأسنا فى الطين امام أشقائنا العرب .... فاصبحت مكانة مصر في عهدك على المستوى العربي والإفريقي والدولي في الحضيض ... لكن وبعد كل هذا وبعد تفكير عميق اكتشفت ما هو الخطأ الذى ارتكبه الشعب المصرى أولا فى حق نفسه ثانيا فى حق مبارك، الخطأ هو السكوت والرضا بالأمر الواقع، والانصياع وراء أصحاب النفوذ والجرى وراءهم مقابل المصالح الشخصية، واعتبار أن المشى بجوار الحائط هو مفتاح الأمان كى تطمئن على مستقبل أولادك كما كانت شعاراتهم ....لذلك اقول لمبارك عليك أن نعتذر لمصر وشعب مصر فقد كنت سببا فى ما تم على أرضها من جرائم وساعدت مرتكبيها على الاستمرار فيها لسنوات طويلة ولم تتحرك ... لذلك انا راضى الضمير تماما كمصرى وأنا أقف لأحاكم مبارك، أولا : لأنك فعلا ظلمتنا ....ثانيا : لأننا وفرنا له كل سبل العدالة التى لم توفرها الأمم المتقدمة لمواطنيها فى محاكمتهم حتى فى وقتنا الحالى ... يا مبارك اين حمرة الخجل !!! حتى تطلب العفو والسماح من الشعب الذى فعلت به كل الموبقات ... لذلك اقول لك لن نمنحك العفو لانك قتلت ابناء شعبك بلا رحمة كأنهم خراف !!!

 فألى مزبلة التاريخ غير مأسوف عليك !!! يلازمك العار والشنار وغضب الجبار







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز