خليل كارده
khalilkarda@gmail.com
Blog Contributor since:
17 December 2011

كاتب من العراق

 More articles 


Arab Times Blogs
عشم ابليس في الجنة

عن شفق نيوز , " قال مسؤول الهيئة  العاملة في الاتحاد الوطني ملا بخيتار , ان الاتفاق الستراتيجي بين الاتحاد والديمقراطي حتمتها ضرورات موضوعية ولم تأت برغبة منا قبل انفصال التغيير عنا ولا برغبة من الديمقراطي الكردستاني قبيل الانتخابات " واضاف أن "  اوضاع المنطقة والعراق وكردستان , وصراعاتنا ومشكلاتنا هي التي خلقت هذا الاتفاق " .

ان الاتفاق الستراتيجي او ( اتفاق توزريع الدولار ) بين الحزبين الرئيسيين جاء لتوزيع موارد كردستان على الحزبيين الرئيسيين , أو على الاصح توزيع الثروة وتقسيمها بين  الفئة المقربة من كلا الحزبين الرئيسيين , مما زاد في اثراء الكثيرين منهم بدون وجه حق , وعلى حساب عامة الشعب الكردستاني , اما الصراعات والمشاكل التي ذكرها بختيار والتي جرت بوجه خاص  بين الحزبيين الرئيسيين وحلفائهما فكانت على واردات ابراهيم الخليل والتوزيع بينهما , اي ان الاتفاق الستراتيجي بينهما حتمتها ظروف  ( توزيع الواردات والثروات والحصة المقررة من المركز والمقدرة ب 17بالمية من دخل العراق الفيدرالي )  دون سائر الشعب الكردستاني مما زاد في الاثراء الفاحش وعلى الطرف الاخر الفقر المدقع .

اما قوله عن ان التغيير انفصل عنا , فانه تجني  على الحقيقة والواقع  ومحاولة لتحجيم حركة التغيير  , صحيح ان الكثيرين من اعضاء وكوادر الاتحاد الوطني التحقوا بحركة التغيير, ولكن في الوقت نفسه يضم حركة التغيير فئات وايدلوجيات متعددة من شرائح المجتمع الكردستاني من اقصى اليمين الى اقصى اليسار والوسط , وللحركة  ثقلها الجماهيري   وقد صوت لحركة التغيير اكثر من نصف مليون مواطن كردستاني  , اما الادعاء بان التغيير ينحصر بالاعضاء والكوادر المنفصلة عن الاتحاد فهذا تجني  على الحقيقة .

ويرى بختيار أن " حزبنا اكثر قومية من الحزب الديمقراطي , فهو اول حزب اكد على ان الواجبات السياسية الديمقراطية لها  , ..... الخ , ان التفاضل الذي سعى اليه بختيار بين حزبه الاتحاد والديمقراطي , شأن خاص به , فانه يرى من منظوره التفاضلي ان حزبه اكثر قومية واكثر انفتاحا وتنظيما من الديمقراطي الكردستاني .

وعبر بختيار عن استعداد حزبه للتخلي عن الاتفاقية المذكورة ( الاتفاق الستراتيجي ) مع الديمقراطي شرط تخلي المعارضة عن السعي للوصول الى السلطة بقوله " لو أن اطراف المعارضة اعطتنا ضمانة بعدم السعي للسلطة , فاننا سنلغي الاتفاقية الستراتيجية التي تجمعنا بالديمقراطي " .

لو صدر هذا الكلام عن شخص عادي لقلنا لا جناح عليه , اما  انه صدر عن  مسؤول الهيئة العاملة في الاتحاد والمفروض يكون لديه الخبرة والاطلاع والثقافة السياسية   , فهذا امر ينبغي الرد عليه , ان من اهم واجبات المعارضة هي الرقابة والتشريع  , الرقابة على اداء الحكومة وتقييمها , وسن التشريعات التي تساعد المواطنين وترفع  الحيف  عنهم , والسعي لاحقا للوصول الى السلطة لتطبيق برنامجها الاصلاحي , هذا الاسلوب جاري في غالبية الدول   الديمقراطية  , وعلى سبيل المثال لا الحصر , بريطانيا سعى المحافظين للسلطة وحصلوا عليها في انتخابات نزيهة , بينما حزب العمال تراجع الى الوراء واصبح في  خانة المعارضة .

وهكذا الحال  هي العملية السياسية في الدول الديمقراطية , دورة تحكم ودورة اخرى في خانة المعارضة السياسية .

اما طلب ( حكمت كريم ) بختيار للمعارضة الكردستانية ضمانة  لعدم السعي الى السلطة , نقول له عشم ابليس في الجنة , فالمعارضة سوف تسعى للوصول الى السلطة وعن طريق صناديق الاقتراع , وطلبك مرفوض







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز