نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
لصوص الإعلام السوري

أشرنا في أكثر من مرة إلى حظر تداول مساهماتنا مع اسمنا المتواضع في الإعلام السوري العام والخاص، وهذا معمم ومعروف مع حظر أي نشر أو ظهور إعلامي لنا، في الإعلام الذي يقولون عنه أنه وطني، واللهم لا اعتراض. ولكن ما حصل وفي أكثر من مرة قيام بعض من هذا الإعلام بسرقة ونشر مقالات كنا قد كتبناها بعرق القهر والإحساس بالألم، وأعادوا نشرها في مواقعهم التي ينقصها الكثير من المبدعين والمفكرين كما الأخلاق التي لا نجادل بعدم وجودها. وقد فعل هذا الأمر موقع سيريا نيوز المعروف، أكثر من مرة، وجرى التصحيح في حينه، وبشيء من الغطرسة وعدم الاعتذار.

 لا بل إن هذا الإعلام الذي كان يلتزم خطاباً ستالينياً جافاً ومتصلباً حيال القضايا "القومية" و"العروبية" والعرب، ويرطن بخطاف جاف متعال متأفف رصين، خلع وقاره، فجأة، وبات يردد مصطلحات كانت تؤخذ علينا كمثالب ونواقص، مثل أعراب وعربان وبدو وبعران أعاريب...إلخ، وبعضها كان من نحتنا الخاص التي ذهبت مثلاً وأصبحت متداولة على نطاق واسع وصارت تستخدم في وسائل الإعلام وعلى لسان إعلاميين كبار، وكنت أول من استخدمها ونشرها مثل مصطلح قندهار للإشارة إلى التيار الظلامي حليف الأنظمة العربية، وذلك في مقالي عن إعلان دمشق حين أسميته ولأول مرة بـ: "إعلان قندهار"، وكنت بكل تواضع من ربط بين قندهار والتيار الظلامي المستشري في المنطقة.

 المهم ما علينا. وخلال الأزمة السورية الأخيرة المستمرة منذ حوالي الأحد عشر شهراً، كتبت حوالي المائة وخمسين مقالاً في الشأن السوري وكلها، ولا فخر، من وجهة نظر أكدت الوقائع وتطور الأحداث صوابيتها، لكن ولا مقال منها وجد طريقه إلى الإعلام السوري لا الرسمي ولا الخاص ولا إلى المواقع الإليكترونية "معروفة" الانتماء والتوجهات، إلاّ، اللهم، بطريق النصب والاحتيال واللف والدوران. فمثلاً كنت قد كتبت مقالاً في رد على المدعو فهمي هويدي بعنوان فقط في سوريا أعيد نشره، وعلى استحياء، في أحد المواقع ولكن من دون الإشارة إلى اسم كاتبه في الواجهة كما هو الحال مع باقي الأسماء التي فخـّمت وعظمت بكلمة بقلم: فلان، وفلان وعلانة المرضية المحظية وهؤلاء هم بالطبع من مستحاثات الإعلام السوري الذي لا يعرفهم أحد باستثناء مدقق الصفحة وهذا من صلب عمله بالطبع وليس بسبب موهبة الكاتب وتفرده، وتم نشر الاسم في زاوية ومهملة ومن دون كتابة بقلم مثل بقية الزملاء والواجهة، وكأني كتبته بـ:شيء" آخر، وأرجو ألا يذهب فكركم لبعيد.

 وآخر ما حرر في هذا الصدد السطو على، وسرقة مقالي المعنون بـ"السيناريو السوري"، وتغيير عنوانه بعنوان آخر طويل مشتق من صلب المقال أي لم يستطع الجهبذ وضع عنوان حديد موفق له فكان على الشكل التالي: "الخطة البديلة للتظاهر السلمي في سورية : ضرب البنية التحتية والمقار والمراكز الأمنية والاستراتيجية والمرتكزات الاقتصادية أطلسياً ولكن بطريقة غير مباشرة"، ونسبة ذلك إلى أحد محرريها أو كتابها من قبل موقع يدعى دابرس http://www.dampress.net،

وهو ذراع وواجهة لجهة نافذة معروفة للجميع تديره وتسيره وتمرر من خلاله تسريباتها. هذه هي روابط كقالنا المنشور في أكثر من موقع ورجاء مقارنة تواريخ وساعة النشر:

 www.fenks.net/Nodes/4612.php

http://www.arabtimes.com/portal/article_display.cfm?ArticleID=25828

 http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=294758

وهذا مقال اللص السوري يرجى المقارنة والمعاينة والعملية قد تكررت عشرات المرات وفي غير موقع، فما العمل مع هؤلاء الأوغاد والأشقياء، الذين لا نعجبهم ولكنهم يسرقون مقالاتنا وينسبونها لأنفسهم؟

 http://www.dampress.net/?page=show_det&select_page=21&id=18105&fb_source=message

يا أولاد ستين ألف .... إذا كانت مقالاتنا وأسماءنا لا تعجبكم، ولا تروق لكم، فلماذا تسرقونها وتعيدون نشرها في مواقعكم العفنة والنتنة والوسخة كوساخة ونتانة وجوهكم وأسمائكم وتاريخكم الأسود المشين؟

 ملاحظة هامة: للمهتمين نحتفظ بصور عن الصفحة في حال الحذف.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز