محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

 More articles 


Arab Times Blogs
وردة : العاملون في الجزيرة مصاصو دماء

هاجمت المطربة الجزائرية القديرة الفنانة  وردة الجزائرية,  جميع العاملين في قناة الجزيرة القطرية بنبرة حادة و غاضبة ،و حملتهم مسؤولية قتل آلاف الليبيين أثناء عملية الإطاحة بحكم معمر  القذافي، ومحاولة ما أسمتها قتل أقصى ما يمكن من أرواح الأبرياء في سورية عبر استخدام الإعلام كوسيلة دمار شامل في إثارة الفتن ونشر الأكاذيب على حد تعبيرها. هذا لب و ملخص ما صرحته  الفنانة الجزائرية الكبيرة لأحد المواقع  العربية  .

ووجهت رسالة مفتوحة إلى كراكيز و موظفي قناة قطرائيل / قطر +  اسرائل /  عبر صحيفة عربية  قائلة:

“لقد قتلتم آلاف الليبيين و…ما تزالون تحصدون أكثر ما يمكن من أرواح الأبرياء في سورية وستقسمون بأنكم لم تمسكوا سلاحا أبدا قطعا وأجيبكم بأن لديكم أقوى سلاح دمار شامل هو سلاح الإعلام الذي استعملتموه أسوأ استعمال لقتل بني عروبتكم”.

وأضافت المطربة الجزائرية:

“إذا كان أسيادكم يقبضون من البترول فأنتم تقبضون من الدم العربي لأنكم لعبة في أيديهم القذرة وبقدر ما تفتون وتكذبون وتوهمون وتزهقون أرواحا لتنجح أجندة رؤسائكم يكون أجركم”.

و كانت قناة الجزيرة  الخنزيرة الصهيونية  التي يتهمها عدد  كبير من الحقوقيين العرب  و الصحافيين  و المحللين السياسيين و حتى بعض الكتب اللذين لازالت ذمتهم نظيفة,  بإثارة النعرات و الطائفية و الحرب الأهلية  حيت  نددت الفنانة الجزائرية الكبيرة بجرائم القناة عبر رسالة مختصرة مفيدة ,مجهر الحقيقة الغائبة عن بعض السادة المشاهدين .

                   .. رسالة المطربة وردة الجزائرية إلى قناة الشؤم الجزيرة ..

 “من وردة الجزائرية إلى موظفي الجزيرة”

“إلى كل موظف في قناة الجزيرة و كل عامل بها، فقط اعلم أنك لما تأكل أفضل الأكل، فهو مدفوع من دم شهيد، و لما ترضع حليبا لابنك فهو من دم شهيد ثان، و لما تزود سيارتك بالبنزين فهو من دم شهيد ثالث، و كل مال تصرفه فهو على حساب دماء شهداء آخرين.

و الشهيد كتب عند الله حيا، أما أنت فستسأل عن دمه الذي أنت شريك في سفكه و به عشت عيشة مترفة، و أدمعت بسببك عيون الثكالى و اليتامى.

أنت يا موظف قناة الجزيرة، و يا عامل قناة الجزيرة، أنت قتلت آلاف الليبيين، و لا تزال تحاول حصد أكثر ما يمكن من أرواح الأبرياء في سورية، و لن أذكر كم قتلت سابقا، ستقسم بأنك لم تمسك سلاحا أبدا، قطعا أجيبك بأن لديك أقوى سلاح دمار شامل، سلاح الإعلام، و الذي استعملته أسوأ استعمال لقتل بني عروبتك، مسلما كان أم مسيحيا أم يهوديا، فكلنا عرب.

أين أنت من رسالتك النبيلة؟ ألا ترى عينك سوى الإخلال في نظام سورية و لا يراه شعبها؟ هل أن المليونيات التي نراها، وتنكرها أنت، يوميا بالساحات و الميادين السورية مفبركة؟ أو لم ترتو بعد من الدم العربي؟ أقول لك إن كان أسيادك يقبضون من البترول، فأنت تقبض من الدم العربي لأنك لعبة في أيديهم القذرة، بقدر ما تفتن و تكذب و توهم فتزهق روحا بريئة لتنجح أجندة رؤسائك يكون أجرك.

يا موظف قناة الجزيرة و يا عامل قناة الجزيرة، أنت قاتل و أكثر من قاتل، لأنك باث فتنة، و الفتنة أشد من القتل، لكن كلما أسرعت و عجلت في التكفير عن ذنبك، ستجد ميدانا فسيحا من رحمة الله و غفرانه. فقط قل الحقيقة، و لا تؤتمر ببث كذبة فتكون من المصدقين.

كل لقمة عيشك سهلة و نظيفة، يبارك لك الله فيها، أنظر أخوتك في الصومال مثلا، أ لم يكونوا الأجدر لتوجه اهتمامك إليهم كليا؟ هم جائعون فعلا، لكن لما يقتاتون على الجيف و فضلات الحيوانات، هم يأكلوها بشرف، و ينامون مرتاحي البال. أما أنت فكل البيتزا بمال الجزيرة و اعلم أن الصلصة التي فوقها هي دم شهيد، و أشرب بمال الجزيرة و اعلم أنك تشرب دموع أم الشهيد”.

 انتهت الرسالة

الله الله ..على كلامك يا بنت الحلال  ,يا بنت الجزائر الأصيلة , بنت الشرف سليلة الشرفاء.

 الله يحفظ لسانك و يطول عمرك يا بنت الحلال  يا رب العالمين ..

يا سلام عليك يا وردة ,أنت وردة لا تديل, وردت ستعيش في قلوب ملايين البشر  في كل مكان من هذا العالم..

 أنت يا وردة , القلب الكبير , بارك الله في عمرك







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز