خالد احمد ابراهيم قسايمة
khalidimad@hotmail.com
Blog Contributor since:
18 November 2011



Arab Times Blogs
ترونه بعيدا ونراه قريبا واننا على موعد

للهم فرج كرب اهل سوريا. اللهم اننا نعرف ان استحقاق الثورة كان كل يوم. فقد قتل المقبور حافظ الكثير من ابناء سوريا : حماة وحلب لا زالت ماثلة في الاذهان!!!
وان استحقاق فلسطين واهل غزة الدامي كل يوم. يوم باع بنو هاشم وبالاخص اللعين الحسين بن علي بن عون فلسطين لليهود وطنا قوميا. وقد كانت المقايضة سخيفة على قدر احلام الاغبياء الهاشميين!!!!!!! واستحقاق بغداد بات استحقاق كل يوم وللهاشمي اليد المخضبة بدماء اطفال العراق!!!

اما استحقاق عمان فهو منذ 1928 عندما باع اهلنا كرامتهم وعزتهم وكرامة ابناءهم وعزتهم وبايعوا الهاشميين وعندها ورث الايناء عن الاجداد الدين الجديد والتحنث للصنم الهاشمي الذي لعائلته اليد في المؤامرة على سوريه اليوم عندما تامرالشريف الدعي الحسين بن علي بن عون على مصير سوريا والاردن والعراق وفلسطين ولبنان والكويت وكل ذلك مثبت في محادثاته مع مكماهون المندوب السامي على المستعمرات البريطانية.
ان استحقاق عمان واربد والكرك والطفيلة ومعان ومخيم الوحدات وشنلر وعزمي المفتي سيكون الاكثر دموية. لان ملك اردن عبدو2 اكثر دموية من القذافي وبشار. ولان عصاباته كلها مرتزقة ويسميهم البعض ببرامكة عمان. ولكن الصدام الاردني سيكون عبرة لكل من حاول كتم صوت الحق.

اللهم اننا لا نسالك رد القضاء ولكن اللطف به انك لطيف خبير. فعندما آثر الاجداد الذل على التضحية واستبدلوا العبدوية بالحرية خوفا من فاتورة الجود والبذل بالنفس والنفيس واورثوا ابناءهم صبوتهم وجهلهم وقبلها الابناء وابناء الابناء فاختلت موازين النظم ولن يكون هناك مجال من اعادة نصابها الا بتنحية ملك اردن عبدو2 وامراته حمالة الحطب ومحاكمتهم هم وزبانيتهم وعائلاتهم واذلالهم بنظم الشارع فلا بغي!!!
ولكننا نرى ان الصابئيين المتعبدين والمتحنثيين للنعال الهاشمية كثر ومواجتهم لن تكون على اطراف المنسف بل ستكون ناسفة وعنيفة للاسف. وانني لاشفق من هكذا يوم ولكن لا بد من البد ولا بقينا ان بقى عبدو2 وزبانيته.
اللهم اننا ابناء النظم الاولى الذين يشربون العز بماء الحنظل ويخفضون جناح الذل للاباء ولكن لا يطيعوهم بمعصية الخالق ولا يتقاسمون الكبر مع الله ولكنهم امروا بان لا يبيتوا مظلومين. ونحن لنا مظلمة تكمن في مؤسسة العرش الهاشمي!!! فلا بد من البد واقتلاعها وسامح الله السلف عندما بايعوا الانذال الهاشميين.

فاستحقاقنا قادم لا تستعجلوا امركم وسنمسح الحزن عن المساجد والكنائس في عمان واربد ومعان والعقبة وعجلون.

ترونه بعيدا ونراه قريبا واننا على موعد







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز