أنمار عبود
anmarnar@yahoo.com
Blog Contributor since:
04 February 2012



Arab Times Blogs
باسم الدين

 

 

باسم الدين قتلوا الأبرياء ومثلوا بالأشلاء وبحقدهم فتحوا القبور وحرقوا الجثث بنار البغضاء وخلطوا المعاني فلم نعد نعرف الرشد من الغي والخير من الشر والتكبر من الكبرياء

 

باسم الدين حجبوا النساء وباعوا الأوطان وصاروا لآلة القتل والقهر أخلص عملاء وصارت الجرذان تحكم الصحراء وتصدر للحضارات معاني العفة والشرف والأخلاق على سفينة البترول بتوجيه من الأصدقاء

 

باسم الدين صار الحقد رحمة والذل كبرياء وبالدولار صار الموت يطبخ في غرف سوداء وعلى أنغام تجويد آيات القرآن وتراتيل الإنجيل والتوراة صاروا يغتصبون الفتيات وينكحون الصبيان في غرف الخلفاء

 

باسم الدين أصبح البيت الأبيض هو مكة الشرفاء والكنيست كعبة أصحاب الغرائز والأهواء وبغال الرمل وملوك القتل وأمراء الحرب هم العظماء

 

باسم الدين فسدت البلاد وشردت العباد وهتكت الأعراض وانكسرت الأوتاد وانتشر العهر واللواطة والسحاق وولد زناة قتلة كفرة يبقرون بطون الحوامل ويذبحون الأطفال ويحرقون كل من يجدونه في طريقهم

 

باسمك أيها الدين تركوا فلسطين ومنعونا من دخول الجولان وما يثير الإشمئزاز والحزن أنهم حفنة من الجرذان تعيش في أنفاق الفضلات وتمارس الجنس مع الفئران بالقرب من مزابل التاريخ في حفرة صنعها لهم من قتل الأبرياء في عدة بلدان من العراق إلى ليبيا وأفغانستان

 

باسمك أيها الدين ذهبوا إلى ملهى أسموه حوار الأديان ليسمعوا مسبة النبي بآذانهم وهم يحتسون الخمرة بكأس من الذل يصبه لهم خادم الهيكل أو حارس الفاتيكان

 

باسمك أيها الدين حولوا الملائكة إلى راقصات بدون ثياب في عرس ابن الشيطان على أنغام التلمود والبروتوكولات وحقوق الإنسان

 

باسمك أيها الدين أتت الغربان لتملي على النسور والصقور خطة آل عثمان في التقسيم والتفتيت والقتل والسلب والسبي والبغي وتمزيق الأوطان

 

باسمك أيها الدين صارت الحمير تلبس الطقم الرسمي وبدل الرسن صارت هناك ربطة عنق ولم يعرفوا بأن الحضارة والشرف والمحبة والصدق والكرامة لا تباع ولا تشرى مهما كانت الأثمان

 

باسمك أيها الدين صارت بيوت العبادة مرتعا للإرهاب وصار الإغتصاب جهادا على مرأى من الإمام وهو يخطب خطبته العصماء وينتظر دوره ليدخل الجنة من خلال فرج من اغتصبها على تهليلات وتكبيرات الأصدقاء والخلان

 

باسمك أيها الدين بات كل شيء يباع ويشرى في سوق النخاسة وفي محلات المتاجرة بالأديان على أنغام فتاوى من يعيش في حضن السلطان على ظهر سفينة في قاعدة تحمل رسائل الموت لكل من يعادي الزعران

 

باسمك أيها الدين صار الظالم خليفة والدولار مصحفا والبترول ماء زمزم والغاز عطر النبيين وبغل حالم بطل الفئران

 

باسمك أيها الدين قتلوا الدين وجعلوا معتنقيه يفرون وينفرون ويلجون ويختبئون خلف تمثال بوذا المهدم على يد طالبان طلبا للحرية والكرامة وبحثا عن الأمان.

 

باسمك أيها الدين دمروا الآيات وصلبوا الكلمات وشتتوا الفواصل واعتقلوا الهوامش وسجنوا السور ومزقوا المصاحف وكسروا الحراب ومزقوا الآهات ورفعوا رايات الذل والهوان

 

باسمك أيها الدين تطاولوا على الله واستهزؤوا بالرسل وشردوا الصحابة وأبكوا الملائكة ولوثوا الأنهار واغتصبوا الحواري وحولوهم إلى سبايا وجواري إرضاء لهيكل سليمان وتبركا ببول الثعبان

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز