غريب المنسى
gelmanssy@msn.com
Blog Contributor since:
18 April 2007

صحفي مصري مقيم في امريكا
ورئيس تحرير صحيفة مصرنا
www.ouregypt.us

 More articles 


Arab Times Blogs
انقاذ العراق أمر ممكن جدا

 السيد اياد علاوى تعاقد مع مكتب علاقات عامة فى العاصمة واشنطن ليقدمه من جديد للحكومة الأمريكيه فى صورة جديدة - نيو لووك - عساه أن يطيح بحكومة المالكى الهزيلة التى تعتمد على الولايات المتحدة فى كل شىء . ولعلها أول مرة نسمع فيها أن زعيم سياسى يتقدم للوظيفة ليس عن طريق تأييد الشعب له ولكن عن طريق مكتب توظيف !! والسيد علاوى لايختلف كثيرا عن المالكى أو عن أحمد الجلبى .. فهؤلاء من ضمن قافلة الزعماء الورق الذين جاد بهم هذا الزمن الأغبرعلى الأمة العربية وعلى العراق. فليس بينهم رجل قائد كفء قادرعلى جمع الشعب العراقى حوله باخلاص من أجل مستقبل العراق.


الجينرال ديفيد باتريوس أعلى قائد عسكرى أمريكى فى العراق والسفيرالأمريكى لدى العراق كراكر لما يقدما أى جديد للشعب الأمريكى ولا للشعب العراقى .. ولا للعالم  فى تقريرهم للكونجرس الأمريكى .. فالرجلين من العباد المأمورين يقومون بخدمتهم لوطنهم على أكمل وجه ..ولكنهم ليسوا فى وضع اتخاذ قرارات استيراتيجية للرئيس الأمريكى الذى ورط نفسه وخدع شعبه والعالم فى حرب لم تكن فى يوما من الأيام حربا ضرورية.



الرأى العام الأمريكى ساخط وناقم للضغوط التى وضعتها هذه الحرب على كاهله .. اقتصاديا .. وسياسيا وهو فى حقيقة الأمر شعب مخدوع مثله تماما مثل الشعب العراقى . والرئيس الأمريكى شخصيا على ما يبدوا اقتنع داخليا بصعوبة لم شمل العراق مرة أخرى .. ووعورة المشكلة التى تورط فيها  فليس هناك على الساحة قائد عراقى يمكن له أن يقود العراق .. فكل الموجود على الساحة ليسوا قادة طبيعيون ولكنهم قادة مهجنون .. ضروا بمصالح الولايات المتحدة كما ضروا بمصالح العراق . وهو فى حالة بحث عن رجل قوى فى العراق.



كل القادة العراقيين الحقيقيون القادرين على حل مشكلة العراق يمكن تصنيفهم الى قسمين : اما أنهم كانوا أعضاء فى حزب البعث المنحل أو كانوا من ضمن قادة الجيش العراقى الذى سرحته الحكومة الأمريكية ابان الغزو .. وهؤلاء القادة ممنوعين من ممارسة العمل السياسى.. وهذا أكبر خطأ استيراتيجى وقعت فيه الولايات المتحدة باعتراف جيى جيرنر وبول بريمر الحاكمين العسكريين السابقين.. ولكن الأن بعد عجز الحكومة الأمريكية على العثور على قائد واضح الملامح ينبغى على كل العراقيين فى كل انحاء العالم أن يطلبوا من الحكومة الأمريكية أن ترفع الحظرعن قادة حزب البعث وعن قادة الجيش السابقين وهذا فى صالح العراق كما هو فى صالح الولايات المتحدة .



لذلك فدفاع الشعب العراقى بكل طوائفه وفئاته عن الفريق سلطان هاشم الطائي ومطالبة الحكومة الأمريكية بأطلاق سراحه وجعله المسؤل عن اعادة بناء الجيش العراقى وبالتالى خروج الجيش الأمريكى وقيام حكومة عراقية مركزية قوية هو أمر ضرورى لصالح العراق والولايات المتحدة لأنه بدون رجل بهذا الحجم سيكون تواجد الولايات المتحدة فى العراق الى ما لانهاية.. وستكون مأساة العراق فى يد أولئك القادة الورق .



الوقت مناسب جدا الأن ..لأن الشعب الأمريكى ضاق بالحرب والكونجرس الأمريكى يبحث عن حل والحل بأيدينا نحن العرب والعراقيون الأحرارالذين نبغى السلام .

المطلوب من كل عربى وعراقى حرأن يرسل رأيه بالدفاع عن الفريق سلطان هاشم الطائي للرئيس الأمريكى ولزعماء الكونجرس الذين لهم وزن وتأثير فى صناعة القرارعلى العناوين التالية :

الرئيس جورج بوش :comments@whitehouse.gov

مراسلة السيناتور كيندى :http://kennedy.senate.gov/senator/contact.cfm

مراسلة السيناتور جو بادين :http://biden.senate.gov/contact/emailjoe.cfm



انقاذ العراق أمر ممكن جدا.. لو فكرنا بوطنية وبهدوء وبعيدا عن النعرة الطائفية .
 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز