مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
ألم تنتهي صلاحية الفيتو؟

إن نظام -حق الإعتراض – وكما يسمى الفيتو قد منح للدول الخمس الدائمه العضويه في مجلس الأمن وهي روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وامريكا حق إبطال اي قرار إذ يكفي الإعتراض لهذه الدول لمنع صدور اي قرار وبدون إبداء الأسباب حتى وإن وافقت عليه الدول الأربعة عشر الأخرى ،وعلى ما يبدو إعتمد هذا النظام من التصويت لتشجيع بعض الدول للمشاركه في الأمم المتحده عقب الحرب العالميه الثانيه وحتى لا تخسر بعض الإمتيازات في حال شاركت بمنظمه تحترم الديموقراطيه ،ولأن الفيتو ساعد أمريكا على تقديم افضل مسانده لإسرائيل بإفشال اي قرار يلزم الأخيره بإنهاء احتلال الاراضي الفلسطينيه او حتى ادانتها في استخدام القوه المفرطه كما في حرب لبنان 2006 وغزه 2008مما أدى الى تأكيد الشك بمصداقيه الأمم المتحده ،ويبدو أن من يتمتعون بالفيتو قرروا إستخدامه لحمايه مصالحهم وحلفائهم وأهدافهم على غرار ما فعلت أمريكا مع الكيان الصهيوني ولم يعد للديموقراطيه وحقوق الإنسان وحماية المدنيين أية فرصه في الدعم في حال تقاطع ذلك مع مصالح من يتمتع بحق النقض الفيتو والعكس صحيح

ولأن لكل زمن متغيراته ولكل متغيرات زمنيه متطلبات يجب الإذعان لها ،فإن حق النقض الفيتو لا يتناسب مع متطلبات الشعوب العالميه في الوقت الحاضر فزمن الحرب العالميه الثانيه ليس كزمن 2011 و2012 الذي تمتلك فيه حق النقض الشعوب فقط - والمقصود في المضمون وليس في الشكل الذي لا زال قائما- وليس الدول الخمس دائمه العضويه- التي تعرف ذلك- لكنها تحاول استغلال ما يمكن استغلاله من الوقت للحصول على اكبر المكتسبات لأنها اكثر من غيرها باتت تعرف النهايات ،لكن في العجله الندامه والهروله وراء الكسب قد لا تأتي إلا بالسلبيات والندم ،ولنا شواهد في الثورات العربيه الناجحه إذ بدأت تلك الدول تنحني اما الثوار من أجل توقيع بعض العقود في مصر وتونس ،إن مفعول الفيتو لم يعد مجديا فالعراق تم احتلاله خارج اطار الشرعيه الدوليه ولو أستخدم الفيتو لما كبح جماح امريكا من احتلال العراق ،وقبلها فلسطين،وإستحداث ما يسمى مجموعه الإتصال بشأن ما ، يشكل تجاوز الزمن للفيتو ،لذلك من باب المثاليه سأقول انه يجب إلغاء نظام الفيتو

ومن باب الواقعيه سأقول على العرب بناء التحالفات المبنيه على المصالح ولو أن الطاقه البديله تهدد النفط لكن لنحقق المكتسبات ما دام النفط لازال في حيويته قبل ان يركع امام الطاقات الأخرى-على غرار لنستغل الفيتو مادام موجودا - مما يؤدي لركوع منتجيه ،ولوضوح أكثر يمكن دعم أي قضيه تحت الطاوله في وجود التحالفات ولا يمكن دعمها اكثر فوق الطاوله في حال وجود الفيتو ولنا في ليبيا خير شاهد صحيح ان حلفاء القذافي لم يستخدموا حق النقض الفيتو لكنهم لو استخدموه لما تركت الدول الاخرى القذافي يفترس بن غازي وبالتالي اغلب بقاع ليبيا الثائره ،وليس حبا في الشعب بل شغفا في المصالح التي تختفي خلف قناع حقوقه ،مما يعني وبوضوح بأن الفيتو قد انتهت صلاحيته ضمنيا ولم يتمتع إلا بسمعته الخاويه إعلاميا وسنرى في المستقبل القريب تأكيد ذلك وخصوصا مع الفيتو المزدوج الأخير في الامم المتحده ،وبما أن الفيتو لم يعد يواجه الأغلبيه يعنى ذلك انه منتهي الصلاحيه وقد برز انتهاء تلك الصلاحيه في محافل عده ،وسيقول قائل لكن الفيتو الامريكي لا ينتهي ولا زال يحمي اسرائيل ،ونقول بل هو على وشك الانتهاء والدليل لولا الفيتو الأمريكي الاخير ضد الاعتراف بدوله فلسطين لما حدثت المصالحه الفلسطينيه والتي هي السبيل الوحيد للتحرير ،ولما طلعت اصوات الغرب في إدانه الكيان الصهيوني صراحة على استمراره في بناء المستوطنات وإغتصابه للحريات والأملاك وآخرها نيته للإستيلاء على ارض البدو الفلسطينيين







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز