د. منير وسوف القوي
m.wassouf@hotmail.fr
Blog Contributor since:
08 November 2011

كاتب عربي من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
يـمــوتُ فــي عُـنْـفِ الــنُّـســـور

إلى روح الشـهيد العـربي السـوري  ، إلـيـه وقد اسـتُرخـِـصَ دمـــه  :

في الضيعةِ الحُبلى بأعياد الرّمادْ
وقـفـتْ علـــى البـابِ الصــبـيّــةْ

كان بُنصُـرها يغّنيْ ، ألفَ وعدٍ وانتظارْ
في دبلةٍ مختالةٍ نشـوى بوشـوشةِ المحارْ
                                                كنسمةٍ الصبحِ الجميلِ تقبّلُ الشفةَ النديّةْ

كانَ في العينينِ برقاً
 من تقاسـيمَ انتصـارْ
فاليوم يأتـي إجـازةً ،
وإذاً سيختلفُ النهارْ
                           فالشمسِ طـلّتُهُ البهيّـةْ

نظرةٌ نحو الطّريقِ
وشـهقةٌ منها تفـيـقْ
                          نعـمْ لقـدْ أتـتِ الهـديّــةْ

حملتـْها أكتافُ الرفــاقْ
هوىً وزفــرةُ اشـتيـاقْ
                         خِصباً وللأرضِ الهويّةْ

كانت أناملها الرقيقةُ ضوعَ قشرِ البرتقالْ
تروي بلمستها الحنونة كلَّ همسٍ لمْ  يُقالْ
ليموتَ ما تروي النميمةُ من تقاويلِ المقال 
                                               أنّـهُ قـدْ صـارَ قـشـراً ، مـا ننـاديـهِ القـضـيّةْ

في الضيعة ـ الوطنِ الموشحِ بالسواد
قـصـصٌ تُعـادُ وتـسـتعـادْ
                            لا الصدقَ مقصودٌ بها
                            لا عبـرةً فـي نـسـجها
                            فاللـغـوُ كـــلُّ مـدادهـا
                            ونظلُّ فيها على مَعـادْ

إنْ ننتسبْ ... فلآل عادْ
لمـدينـةٍ... ذاتِ العِــمادْ
هيَ ارثنا ...هيَ حرثنا
                          إرمٌ غدتْ كلُّ البلادْ !!!

فـي ليـلنـا بعـدَ الهـزيــعْ
لم نختـرعْ لـونَ النجيـعْ
للموتِ نمضي بلا شفيع
                         إنّـا فـقـدنا بـنـا السـدادْ

يا لعنـةً غــدتِ المـدادْ
يا ذُلَّ منْ لبسَ الحدادْ
فـالحــزنُ مــزنيٌّ بـه
                        وسباقنا افـتقـدَ الجـوادْ

هـذا الفـراقُ ولا لـقـاءْ
هـذا الشـقاءُ ولا رِيـاءْ
هذا الضياع بلا فضاءْ
                        منْ بعضِ تفكيرِ القرادْ
                        منْ قِحطِ أفعالِ الجرادْ

فالقمحُ يبكيْ في الحقولْ
في بوحـِهِ أســفاً يـقـولْ
                        ما كانَ ذاكَ هو المُرادْ
كهويّة البحرِ التي ضاعتْ بموتِ السندبادْ

كالعاشقيـنَ هـوى القبورْ
كالعـابـريـنَ ولا عبــورْ
كالساكنينَ على المفارقِ
                     حزنـهمْ بعـضُ الحــبورْ

للهِ يـــا إرَمَ الـعــمـــــادْ
لله يـــا كــلَّ البـــــــلادْ
لله يـــا قانـي الــهـــوى
                      حينَ اتشـاحكَ بالسـوادْ

للهِ يا هـذا الفـجورْ
لله تُنْكِركَ الدهـورْ
لله كيفَ بكَ ابتلينا
                    قُــرادةً ، وعـلى الخـدودْ

هو ذاهبٌ ومسافرٌ
                     كالماءِ يمضي ولا يعودْ

ويُقالُ كانَ فتى جسـورْ
ويقالُ يسكنُ عينَ حورْ
ويقالُ...................
لكنْ : هل لذلك ماتَ في عنفِ النسور ؟ !







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز