رشا زكى
rzaki@ymail.com
Blog Contributor since:
30 June 2010

مدير تحرير جريدة المنصة العربية - نيوجيرسى



Arab Times Blogs
الصحافة في أمريكا .. مهنة لغير الصحافيين أحياناً

يؤرقنى حال الصحافة العربية فى المهجر بوجه عام وفى أمريكا على وجه الخصوص . للأسف دور الصحافة العربية في أمريكا ضعيف للغاية ، و ذلك يرجع لعدة أسباب أهمها – في رأيي – إقتحام بعض الدخلاء عالم الصحافة بهدف تجارى بحت ، وهم فى الحقيقة ليسوا إلا ” معتدين ” على مهنة الصحافة .

دعوني في البداية أوضح أنني لا أعمم حديثي علي جميع الصحف العربية في أمريكا ، فقد عملت في جريدتين محترمتين مما لا ينطبق عليهما حديثي هنا.. و غيرهما العديد من الصحف القائمون عليها من الصحافيين المحترفين الموجودة في نيوجيرسي و نيويورك و ولايات أخري . أعود للحديث عن هؤلاء ” الدخلاء ” الذين أساءوا بشدة لسمعة الصحف العربية في جاليتنا .. فجأة و في تلاحق أصبح الكثيرين من غير أبناء المهنة أصحاب صحف و” رؤساء تحرير ” في آن واحد .. فتجد رئيس تحرير بلا مرؤوسين من المحررين .. رئيس تحرير بدون خبرة صحافية .. و لا تندهشوا أو تتصورا أنني أبالغ إذا قلت لكم : رئيس تحرير ” أمي ” لا يقرأ و لا يكتب ، و لكنك تجد له عامود في جريدته ..

فالقدر لم يبخل علينا بأغرب الصنوف من أصحاب الصحف. ينصب إهتمام هؤلاء ” الدخلاء ” بجمع الإعلانات فقط فهي تمثل لهم الهدف الأساس من وراء إصدار الجريدة ، غير مكترثين بالمادة المنشورة فى صحفهم .. و لم يكترثون ؟ أيفقهون شيئاً في أبجديات العمل الصحفي ؟! تلك الصحف و التي أطلق عليها إسم ” الصحف السوداء ” علي غرار ” الصحف الصفراء ” و التي تطلق علي الصحف التي تفتقد المصداقية والمعروفة بنشر الأكاذيب. إذا طالعت تلك الصحف فلن تجد أى مادة تستحق القراءة ، فهؤلاء ” المقتحمون ” يجيدون سرقة مقالات الكتًاب من المواقع الإليكترونية عن طريق ” النسخ و اللصق ” ، و لا مانع لديهم من نسب مقالات مما ينسخون لأنفسهم.

 بما أن أصحاب تلك الجرائد ليسو من أبناء المهنة ولا يوجد لديهم فريق عمل من المحررين والكُتاب ، تستطيع تمييز صحفهم بحشو من مواد غير ذات قيمة بهدف ملء الصفحات ، بالإضافة إلي إعلانات رديئة التصميم كثيرة الأخطاء اللغوية سواء في اللغة العربية أو الإنجليزية ، تجذب تلك الصحف بعض القراء الذين إعتادوا وللأسف على عدم الثقة فى مواد الجريدة العربية والإكتفاء فقط بمطالعة الإعلانات التى تحويها ، إلى الحد الذى وصفه البعض- بشىء من التعميم - أن الجرائد العربية جرائد ” إعلانية ” وليست إعلامية . الصحافة العربية في أمريكا عليها دورهام لابد أن تقوم به .. فهي الأقدر و الأفضل في تناول هموم ومشكلات الجالية العربية ، لذلك لابد من النهوض بمستواها و حمايتها من هؤلاء الدخلاء من المرتزقة .

 أخيراً .. هل لنا أن نأمل في إعلام عربي مؤثر داخل المجتمع الأمريكي في المستقبل القريب ؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز