فلحا عبدالله المشاقبة
sarkhaharabia@gmail.com
Blog Contributor since:
12 December 2011



Arab Times Blogs
حذاء من ذهب وحبة فلافل وثلاثة محتجين

لا يمكن الكتابة بعيدا عن السياسة ، فالتعليم سياسة والبنايات سياسة والفساد سياسة ورغيف الخبز سياسه لا يمكنني ان اكتب عن الجوع دون ان ابين لماذا نحن نجوع ،ومعني ان هناك جائع في هذا الزمن يعني ان هناك واحدا ينبعط شبعا ، وان هناك سياسة تجويع متعمده تُنتهج لتركيع وتعبئة الجيوب ، لا يمكنني ان اتخيل ان هناك نائب ليس مرتبط بأجنده وانا اعلم بانه اتي بعد ان حسن خطه مع الحكومه ووعدته المخابرات بالكرسي ، ونال ما تمني من وظائف لإولاده ، واجهات عشائرية ، مزارع ، منح في بريطانيا وامريكا ، ونحن نحفى لكي نحصل على وظيفه ، والسيرة الذاتية لا معني لها.

 لم احزن لأن عدد المحتجين الاردنيين قليل ، بل فرحت لأني اعرف مستوى هؤلاء الرجال وانهم يعيشون بكدهم ، ولا يستقوون بالعدو على أهلهم ، بل هي فرصة الاحتجاج بغض النظر عن النتيجه ،وهم على قدر عال من العلم والمعرفه ، كما ان سياسة المخابرات الاردنية الى حد ما اتت اكلها من التهديد والوعيد ، ولكن يبقى السؤال هو كم عدد الاردنيين في الخارج ، فالاردنيون تحديدا حديثي العهد بالغربة ، كما اننا كنا مكتفيين ذاتيا فلدينا من الارض والانعام ما يجعلنا نؤكد هذا الاكتفاء الى حين جاء الهاشميون وامحلو البلاد والعباد ولغاية بداية الثمانينات ونحن نأكل مما نزرع ، ثم اختفت الارض واصبحت بورا ، بسبب الفساد وتصاريح الآبار الارتوازية التي هي بالواسطة ، والنائب والوزيرالوسيط له حصة طبعا ، وخرجو علينا بموضوع الجمعيات التعاونية للابقار والاغنام ليتبين مدى اللعبة القذرة ، وبفضل هذه الجمعيات لم يعد لدينا اغنام ومربي اغنام ولا حتي تجار ، فهل تم التحقيق في هذا الموضوع ( واصبح لدينا وزارة زراعه بلا زراعة ) عوضا عن حسنة امريكا لنا بأكم طن من القمح المسوس ، والملعوب بجيانته ، والله اعلم بما حقنوه .

وأقول لاخوتي المحتجين ، ان الاحتجاج هو قمة الوعي ، فمن يعرف ويفهم ابعاد اللعبه لابد ان يحتج ، في الاردن حدث معي اكثر من موقف كنت فيه لوحدي ،ولكني مؤمنة بما اقوم به لحد هذه اللحظة ، وقرأت الكثير من التهكم على العدد ثلاثة ، اربعة ، خمسة او حتي واحد ، بغض النظر عنما تؤمن به انت ليس بالضرورة ان اؤمن به انا وما تراه انت قد لا اراه انا فكلانا ينظر من زاويته ، ولكن عندما تتحد المواقف وتتخذ موقفا احتجاجيا من سياسة معنية لابد ان تنجح. والى المحتجين الاردنيين يكفيكم فخرا انكم وقفتم بالباب الامامي علامة فارقة !أما أن تدخل وتخرج من باب الخلفي ..... ما هي المهنة بالضبط ؟ . والى كل حكام النفط ومن ليس لديه نفط انظر حولك هل حولت وطنك الى ماخور ؟ وهل ابناء المسلمين جوعى وانت تترع شبعا ؟ هل تلبس الذهب وتستحمم بالذهب وانت تعلم ان هناك في دولتك من هو جائع ؟ والاهم هل فصلت حذاء من ذهب، اتمنى ان تلبسه قبل ان يأتيك الطوفان ... يقول رب العزة .. سورة الإسراء { وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا } اذاً فلننتظر ونرى.

 لما يأكل الاردنيون الفلافل ؟ فنحن طوال الوقت نأكل الفلافل ، ولكن اخوتنا في الامارات لم ينتبهوا الى الامر ، ولم توثر معوناتكم على مستوى المعيشة للاردنيين ، بل من يتأثر بمعوناتكم ومعونات غيركم هو النظام فكلما زدتم معوناتكم وزادوا حجم الاستدانه ، والشراء الخارجي ، كلما كان هناك فرصة التسوق للعائلة الحاكمه وهذا ليس بحاجه لشهود شهوده منه وفيه ، فمن جزيرة في بلاد الواق واق الى حذاء من ذهب وليس من زجاج ، واما حبة الفلافل فهي الطبق اليومي في الصباح نزين حبة الفلافل بصحن الحمص او بصحن مسحبة ، ثم نسبح بحمدالله ونشكره على نعمته وفضله. واما بالنسبة للمعونات والمساعدات فبعد الشكر تأدبا فلم يصل لشعب الاردني منها شيئا ، ولا زال ستة ملايين مواطن ، تعليمهم ليس بالمجان ويتجه الى الانحدار من حيث المستوى ، كما ان صحته ماكله هوا وتنحدر الى الاسفل ، ولدينا ما يزيد عن مليون مواطن مصابون بالسكري ، كما ان المعالجه غير مجانيه وحتى المؤمن يدفع نسبة ، أما من لا يدفع ايها الساده فسأزودكم بالارقام والفواتير للاستشفاء الخارجي وليس داخل الوطن، وهم يطلون علينا برؤوسهم وتخرج علينا السنتهم بأن لدينا افضل كوادر طبيه ومستشفيات اخر صيحه ( والمعدات الطبية كل الوقت معطله ) وهم نفسهم يتعالجون في الخارج على حسابنا ، هذه معوناتكم التي تأخذون عليها في الغالب مواقف من الانظمه .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز