حمدي السعيد سالم
h.s.saliem@gmail.com
Blog Contributor since:
04 September 2010

كاتب عربي من مصر
صحفى بجريدة الخبر العربية

 More articles 


Arab Times Blogs
اطفىء السيجارة التى فى يدك وقبلها التى فى يد غيرك

نصيحة :اطفىء السيجارة التى فى يدك وقبلها التى فى يد غيرك !! لان الامر جد خطير ... هذا ليس رأيى وحدى ... انما هو رأى ألوف الاطباء فى العالم ... فقد قرروا نهائيا ان بساط الريح الذى ينقل الانسان الى السرطان هو دخان السجائر .... تلك الشيطان الذى جاء به البحارة الذين صاحبوا كريستوفر كولومبوس في رحلته الى العالم الجديد... بعض السكان الأصليين على جزيرة سان سلفادور و ھم يدخنون ما يشابه السيجارة الموجودة اليوم....

لذلك ضع فى اعتبارك ان أول من قام باستخدام الورق في احتواء التبغ داخلھا بھدف - التدخين ھم الإسبان و سموها Cigarrito ... أكد الباحثون أن التدخين قد يسبب أكثر من خمسين مرضاً خطيراً، منها سرطان الرئة وسرطان الجلد وسرطان الفم، واضطرابات عمل القلب وارتقاع ضغط الدم والجلطة الدماغية........ وقد كشفت بعض الدراسات الجديدة وجود علاقة بين التدخين وسقوط الشعر أو الصلع المبكر! وتؤكد الدراسات أن هناك دليلاً علمياً قاطعاً على أن التدخين السلبي يسبب أمراض القلب وسرطان الرئة وقائمة بأمراض أخرى... السيجارة هي أسوأ اختراع عرفه العالم !! وأنا على يقين ان هذا الكلام له ما يؤيده من واقع الأرقام التي وردت عن منظمة الصحة العالمية والتي تؤكد أن التدخين يتسبب في ضحايا يفوق عددها ضحايا كل المخدرات الأخرى مجتمعة.... تؤكد الأرقام التقريبية أن ضحايا التدخين 3 مليون إنسان يلقون حتفهم بسبب الأمراض التي يسببها دخان السيجارة الذي يحتوي على 4000 مركب ضار بالصحة أهمها النيكوتين والقطران وأول أكسيد للكربون ، ويعني ذلك أن شخصا يودع الحياة كل 10 ثوان بسبب التدخين ، لكن أحدا لا ينتبه الى خطورة التدخين لانه قاتل بطئ بينما الأنواع الأخرى من المخدرات كالهيروين مثلا تتسبب في تدهور سريع وترتبط في الأذهان بالإدمان الذي يؤدي الى أثار ضارة واضحة ، وذلك بالرغم من أن ضحايا هذه الأنواع من السموم البيضاء أقل بكثير من ضحايا التدخين كما تذكر الأرقام التقريبية.. كل الأرقام الخاصة بضحايا المخدرات وحجم مشكلة الادمان هي انطباعات تقريبية وليست إحصاءات موثوقة ..... فكل شيء يتم في الخفاء ولا يمكن الوصول الى أرقام دقيقة عن المخدرات في أي بلد في العالم ......

وهناك حقيقة يتفق عليها الخبراء وهي" كل مدمن مدخن" أي أن الشخص الذي يتجه الى إدمان أي نوع من المخدرات الأخرى ، ولهذا فان حملات مكافحة المخدرات لا يمكن أن تحقق نتائجها الا إذا كانت مرتبطة بمكافحة التدخين وهو الباب الذي يعبر منه الشخص مبكرا الى عالم الادمان.... لعل من أسوا المؤشرات بالنسبة لعادة التدخين انتشار هذه الظاهرة في أوساط الأطباء ، ولا شك ان نسبة عالية تم تقديرها بأكثر من 50% من الأطباء واكثر من 35% من الطبيبات يدخنون السجائر ، وهذه النسبة تدعو الى القلق حيث ان الأطباء يفترض أنهم نموذج يحتذي بالنسبة لمرضاهم ........

كما أن صورة الطبيب الذي يضع في فمه سيجارة داخل عيادة أو مكان عمله هي صورة مؤسفة اختفت تقريبا من كل المستشفيات والعيادات والمراكز الطبية في العالم وكثير من الدول الأخرى في وقتنا الحالي ....ولم تعد السيجارة أو البايب من مظاهر الفخامة والمظهرية التي ترتبط بالشخصية القوية الجذابة بقدر ما ترتبط في الوقت الحالي بانطباعات سيئة لدى الجميع .......أذن لماذا التدخين ؟!! لذلك يجب على الأطباء في كل مكان بالتوقف فورا عن الظهور أمام مرضاهم بالسيجارة وهى مشتعلة .....وفي ذلك جزء من رسالتهم ومسئوليتهم التي يحاسبوا أنفسهم عليها ولا ينتظروا من أي مصدر آخر أن يلفت نظرهم الى ضرورة التوقف عن التدخين فورا ....... أتمنى أن يكون الأطباء في مقدمة الفئات التي يعرف الجميع أنهم ليس بينهم من يدخن نهائيا ولنا أن نتوقع ما سوف يكون لذلك من تأثير إيجابي على فئات المجتمع الأخرى .... اطفىء السيجارة التى فى يدك ... اسمعها منى نصيحة صريحة !!! لقد فعل ذلك ملايين البشر ... ومن المؤكد انك تريد ان تعيش لنفسك واهلك ... هل تريد ان تعيش مريضا وتموت وحيدا بعد ذلك !!! من الغرائب عن الرئيس الكوبى فيدل كاسترو انه اذا علم ان احد اضيافه لايدخن السيجار !!! يزداد اصرارا على ان يعلمه كيف يدخن !!! ويمسك بالسيجار الكوبى الفخم ويغمسه فى القهوة حتى يبتل احد اطرافه , ثم يقضمه باسنانه , ويشعل السيجار قائلا لضيفه : تستطيع الآن ان تدخن !!! لذلك قد يقول قائل : تشرشل عاش حتى التسعين يدخن !! ..

 لذلك ارد عليه : هناك من عاش حتى 150 سنة وهو يأكل الزبادى ... فليس لطول العمر او قصره دخل فى موضوع التدخين ... فالاعمار بيد الله عز وجل ... والمرض من ايدينا !!! والسيجارة كفن ابيض تدخل انفسنا بين تلافيفه دون ان نشعر .... حاول ان تبدأ بنفسك ... ثم حاول ان تقنع غيرك .. لانه ليس من حق أى انسان ان يفسد علينا هواء الاتوبيس او المترو او الغرفة او السينما ...الخ بدخان سجائره ... فالذين يدخنون يفسدون علينا الهواء ..وينقلوننا معهم الى حيث النهاية التعيسة ... اذن لابد ان نكتم انفاس هؤلاء الانانيين الذين يعكرون صفو الهواء الذى نقيناه عندما فطمنا انفسنا عن التدخين







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز