Blog Contributor since:

 More articles 


Arab Times Blogs
فكّوا أغلال العقل يا......؟!

الخطير أن تكون جاهلا و لا تعرف أنّك جاهل و الأخطر منه أن تسمع درسا بلباس الوعظ و النّصح الدّيني أو خطبة جيّاشة مفعمة بالحماس و أحاسيس الورع من شخص يدّعي أنّه شيخ أو عالم أو داعية أو مفكّر إسلامي و ما أكثرهم، أو تقرأ كتيّبا مخبوء النّية مجهول المصدر أو حتّى سطورا من كتاب يستشهد كاتبه و يزعم أنّه يحتجّ بقرآن مُنزل و نبيّ مُرسل لا ينطق عن الهوى و أنّ كلّ ما يقوله و يطرحه يستلزم بالضّرورة الملحّة التّسليم و القبول و لا يصحّ أن تطاله عمليّة الأخذ و الرّد مثل كلّ أفكار و مفاهيم البشر معتقدا أو متظاهرا أنّه بلغ الهداية الرّبانية و اصطاد حقيقتها العليا باستناده على مصادره فوقيّة إلهيّة لا تقبل بأيّ حال النّقض أو حتّى طرح فكرته أو فهمه للقرآن و السّنة للنّقاش.....

   أرى أنّه من غير المناسب و لا الإيجابي الاستخفاف بالعقل  ( رغم قصوره الظّاهري و بطء ) في تعامله مع مسائل شائكة مستعصية مثل الدّين و الكون و الوجود الإنساني و السّعي إلى محاولة لجمه و تقييده عن مجابهة الغيبيات و التّساؤلات الكبرى أو كبت ميله الطّبيعي و نزوحه  إلى التّحليق و الطّيران محاولا بلا يأس أو كلل ملامسة عوالم لا متناهية في الاتّساع و البعد...!  

 حجّة البعض أنّ العقل قاصر عاجز و ينبغي له الابتعاد عمّا غاب عنه و أن لايذهب أبعد ممّا تلتقطه حواسّه.....لماذا...؟! ألا يعني ذلك الحدّ من قدرات خلقها اللّه سبحانه و تعالى أصلا في العقل؟! ألم ندرك ذواتنا و عالمنا و أبعاد المكان و الزّمان و حتّى ديننا بواسطة عقولنا...؟! ألا يسقط التّكليف على من ذهب الجنون بعقولهم...؟! لماذا نهرب أو نعمل على تجنّب التّأمّل و التّفكير العقلي...؟!...لماذا لا نتركه ( العقل ) حرّا طليقا يسبح في ملوت اللّه بعالميه الغيب و الشّهادة...؟! لماذا نخاف من العقل و من تساؤلاته..؟!  ينشأ التطرّف عادة و الغلوّ أساسا من الجهل المركّب حيث أنّ صاحبه لا يدرك جهله كما أنّ عقله في حالة switch off.  أنّ التّخبّط و سوء الفهم و عدم الفصل في بعض القضايا و المفاهيم الإسلامية, مثل الولاء و البراء, الجهاد في سبيل الله, و التعايش بين المسلمين و غير المسلمين سببه بالدّرجة الأولى تغييب العقل و تجاهله بمنطق القصور و عدم الإباحة...؟!

 يفعل الجاهل بنفسه و بالنّاس ما لا يفعله العدوّ بعدوّه....العقل العربي معطّل بأقفال الماضي و ميراث السّنين، ملفّاته علتها طبقة سميكة من الغبار،أقفال خزائنه اكتسحها الصّدأ و أصبح من الصّعب فتحها أو استعمالها....العقل العربي موبوء بفيروس العطالة لا يشتغل إلاّ بما برمجته عليه ثقافته و إطاره المرجعي العام التّاريخي و التّكويني....لا حيلة له إلاّ بمسح كلّ ذاكرته بما حوته من ملفّات مصابة و تطعيمه بمضاد فيروسي و قد يصلح الأمر في غضون خمسة أو ستّة قرون...؟!  







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز