مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
مؤشرات على مزيد من الانفصالات

إن من اهداف الحروب الصراع على مناطق الثروات والنفوذ الاقتصادي ومن ذلك تتشكل الدول والتكتلات الاقتصاديه ومناطق النفوذ الاستعماريه ،ولنا من التاريخ امثله لا غبار عليها على ذلك ،قسم المستعمر البريطاني الهند الى باكستان الشرقيه والغربيه والهند وانفصلت ما يسمى بالشرقيه وكونت ما يسمى ببنغلادش ،ولا زال الصراع قائم بعد ذلك على كشمير بين الهند وباكستان،الكنغو انقسمت الى الكنغو كنشاسا وكونغو برازافيل وهي حلبه صراع بين بلجيكا وفرنسا ،فيتنام لولا خساره الامريكان في الحرب الطاحنه فيها لتقسمت الان الى الشماليه والجنوبيه ،الكوريتين الشماليه والجنوبيه وهما من افرازات الحرب العالميه الثانيه وصراع امريكا والشيوعيه ،وكذا الحال بالنسبه لتيمور الشرقيه عن اندونيسيا وفصل المانيا قبل توحدها وتفكك يوغسلافيا وتشيكوسلوفاكيا والاتحاد السوفيتي وانفصال ارتيريا من اثيوبيا

وبقراءه متأنيه لما يجري من تحولات في زمن الربيع العربي والثورات وما قبلها قليلا وخصوصا لما يهمنا اولا وليس اخيرا وهو الجزء الإسلامي والعربي من العالم نجد أن المحتل قد غير من تكتيك اصابعه فبعد ان كانت تتشابك معنا مما يجعلنا في يقضه من امرنا هي الآن أنامل تدلك ما يحتاج التدليك من سياستنا إلى درجه التنويم والتخدير وبالتالي إما تنفذ مخططاتها وأطماعها في ارضنا او تبعدنا عن الوقوف بجانب اخواننا المستهدفين بنفس المخططات ،والرابح هو المحتل الذي بهرج وزخرف اسمه ليصبح حامي حقوق الإنسان وحق تقرير المصير للشعوب ،والدليل على ان الطريق طويل والمخطط يتنطط بعد ان يكتمل من دوله إسلاميه وعربيه الى اخرى ،هاهي جنوب السودان قد اكتمل استقطاعها من امها لترتمي في حضن تل ابيت وواشنطن وهناك اكثر من احتمال للنطة التاليه لأن هناك الكثير من المحطات في بلدان المسلمين والعرب مهيأة لهذه النطه

ونذكر على سبيل المثال كردستان العراق الذي خرج رئيس الاقليم فيه مسعود برزاني في لقاء مع فضائيه عربيه -قناه عربيه -بتاريخ 18-1-2012ليؤكد بوضوح ان حلم كل كردي هو دوله كرديه وهو احدهم وهذا حق مشروع ويصب في خانه تقرير المصير وقال نحن ننتظر الفرصه لذلك على احر من الجمر ونسي كلامه عن وحده اراضي العراق وأن كردستان جزء لا يتجزء من جمهوريه العراق مما يدلل على غباء الساسه العرب في بغداد حيث انهم يتسابقون على الاستنجاد بالبرزاني لحل مشكلاتهم الناتجه عن طائفيتهم وسذاجاتهم السياسيه ومصالحهم الشخصيه ونسيانهم لشعب لا يقهر واراضي الجمهوريه العراقيه ،وهناك الصحراء الغربيه وحلم الانفصال عن المغرب الذي يجاهر به الصحراويون وجنوب اليمن الذي يجاهر به اليمنيون الجنوبيون ،وبما ان الأمل في العلاج قريبا مفقود وما وجد من سقم ولاه امر المسلمين سيستفحل وما اندثر من امراض سيعود ،لا نستغرب ابدا المطالبه في دوله درزيه وامازيقيه وارمنيه وقبطيه وسنيه وشيعيه ،ومع استمرار تخفي المحتل خلف قناع الانسانيه والمبادئ الاخلاقيه لا نستبعد التطور في الاحلام والمطالبه في دوله اللحى الطويله والثوب القصير للرجال، والحجاب والنقاب ودوله الصايه والعمامه والمسبحه ذو الخرز الواحد والعشرين والجلباب، ثم الدوله الشافعيه والحسينيه ،وأخيرا دوله الاقارب والاحباب







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز