خليل خوري
khalelkhori@yahoo.com
Blog Contributor since:
16 October 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
مصر على شفير الافلاس واولويات الاسلاميين اقامة دولة الخلافة السادسة

في ظل الربيع الاخواني الذي  يجتاح الدول العربية  ودائما   بد فع من الامبريالية الاميركية وبدعم مالي  تقدمه انظمة النفط والغاز  وعلى  راسها شيخ مشيخة قطر للتنظيم الدولي لجماعة الاخوان المسلمين   ولرديفهم من السلفيين  ومن تنظيم القاعدة    في ظل ربيع  لم يات  بالديمقراطية الموعودة ولا بالعدالة الاجتماعية  و بالازدهار الاقتصادي المنشود  ترزح مصر تحت وطأة ازمة  اقتصادية طاحنة تتوقع طائفة كبيرة من المحللين الاقتصاديين    ان تسفر عن  افلاس مصر اقتصاديا  ما لم  يرحل الطنطاوي ورهطه من كبار جنرالات المجلس الاعلى للقوات المسلحة  الى ثكناتهم     ثم تناط صلاحيات المجلس العسكري  الى حكومة  تمثل  كافة   القوى الوطنية    و تتبنى برامج اصلاحات  اقتصادية    تقوم على سيطرة المجتمع على  وسائل الانتاج والخدمات الاساسية     وعلى الاستثمار الامثل للموارد البشرية المتاحة والحد  من الاستيراد الترفي والمظهري  وعلى برامج  اجتماعية تتركز   على احتواء الانفجار السكاني   الذي  يتفاقم سنة بعد  اخرى  وتتعاظم بسببه ظاهرتا الفقر والبطالة وحيث لا سبيل لاحتواء هذه المعضلة الاجتماعية الا عبر تنظيم الاسرة    ورفع سن الزواج   ومنع تعدد الزوجات .

 وحول الوضع الاقتصادي المازوم  اظهر التقرير  السنوي للبورصة المصرية ان  الاقتصاد المصري  شهد خلال عام 2011 وبسبب   الاحداث    والتظاهرات  والاعتصامات   التي مرت بمصر  واحدة من اسوأ مراحله  على الاطلاق ! واشار التقرير  الى ان البيانات  اظهرت تراجع  النمو الاقتصادي الى ادنى مستوياته  مع  استمرار تفاقم العجز في الموازنة العامة للدولة  بشكل ملموس  نتيجة انخفاض الايرادات  وارتفاع جانب النفقات  وتزامن ذلك  مع انخفاض ملحوظ في الاحتياطيات النقديه من العملات الصعبة  المتاتية اساسا من عوائد الصادرات المصرية ومن حوالات العمالة المصرية العاملة في سوق العمل  العربية  التي  تناقص عددها وفق تقارير  اخرى  بسبب    ترحيل  عدد كبير منها من السوق السعودي  بعد تطبيق الحكومة السعودية  سياسة احلال العمالة السعودية محل العمالة الوافدة اضافة الى عودة اكثر من  1,5 مليون عامل مصري كانوا يعملون   في ليبيا   اثر اندلاع  الثورة الليبية المدعومة من قوات الناتو  وتنظيم القاعدة   ضد العقيد معمر القذافي .

  ومن الانعكاسات الاخرى   للثورة الاخوانية   القرضاوية  على  الاقتصاد المصري   وحسبما يشير التقرير  ان الاستثمارات الاجنبية  قد تراجعت الى ادنى مستوياتها – وهل يجازف المستثمرون بتوظيف اموالهم  في اية مرفق اقتصادي  عندما  عندما يرون  هجرة جماعية لشريحة التكنوقراط من مصر باتجاه سوق العمل الاروبية هربا من  الارهاب الديني  الذي تمارسه الجماعات الاصولية الاسلامية  ضد هذه الشريحة   وضد النخب الثقافية والتنويرية ؟

  وهل سيجازفون باستثماراتهم عندما   يرون انخفاضا ملموسا في انتاجية العامل    المصري نتيجة  استنزاف جزء من اوقات العمل في اداء الفروض والطقوس الدينية  ­­– وحيث سجلت الاستثمارات تراجعا خلال العام  بمقدار 2,2 مليار جنيه  كما تم تخفيض  التقييم الائتماني للسندات المصرية  اربع مرات متتالية خلال العام  كما سجلت الاستثمارات الاجنبية تدفقا  الى الخارج بنحو 4 مليارات جنيه خلال العام  والى هذه التقرير نستطيع ان نضيف   ان قطاع السياحة قد شهد هو ايضا  تراجعا كبيرا في عائدات السياحة نتيجة  تناقص عدد السياح   الذين  يتوجهون  الى مصر لمشاهدة اثارها التاريخية  والسياحية   وحيث تشير القارير والدراسات المتعلقة بهذا النشاط ان العدد الاكبر منهم  قد احجموا عن زيارة مصر تحسبا  لتعرضهم للقتل  من جانب تنظيم القاعدة  وغيره من التنظيمات الاصولية المتطرفة التي تعج بها مصر  منذ ان  تبنى شيخ مشيخة قطر   هذه التنظيمات برعايته  واغدق عليها الاموال   او ربما بسبب  الحملة العدائية التي  يروج لها خطباء الاخوان المسلمون في المساجد المصرية  ضد السياح  وحيث يطالب الاخونجية باغلاق باب السياحه لان   السياح  بنظرهم  لو اضافوا  بعوائدهم وانفاقهم  في مصر قيمة مضافة للدخل المصري فانهم بالمقابل  سينشرون امراض الايدز  كما سيروجون  عبر احتكاكهم برجل الشارع المصري  للثقافة الغربية  التي تتعارض مع التعاليم  الالهية المنزلة من السماء  مثلما تتعارض مع الموروث الثقافي للشعب المصري   

 وللتاكد من صحة هذه المعلومة  ادعو  قارىء هذه السطور الى  متابعة الفضائيات الدينية التي   تبث برامج   تروج لايديولوجية الاخوان المسلمين والسلفيين او الذهاب الى المساجد التي تسيطر عليها هذه الجماعات الاصولية وتروج لافكارها   وسوف يلاحظ ان  خطباء وفقهاء الاخونجية يكرسون  اكثر من نصف خطبهم  في مهاجمة  الحضارة الغربية  وتضخيم عيوبها  مع تعظيم لانجازتنا الحضارية على المستويين اللفظي والغيبي وحيث لا يرون في الحضارة الغربية  الا الدعارة والانحلال الخلقي رغم  ان هذه الحضارة قد انتجت للبشرية ولهولاء الشيوخ كافة وسائل الرفاهية  التي يتمتعون بل يتمرغون بها مثل  الكهرباء  ووسائل النقل  والادوية والخلويات والكومبيوتر  وادوات الانتاج المتطورة وغيرها من المخرجات  التي  لولاها لبقيت البشرية ومثلهم   الاخونجية  يعيشون نفس الظروف التي كان يعيشها الانسان البدائي  ولرايناهم يتنقلون من بلد لاخر  على ظهور البعير والحمير والبغال بدلا من ان يتنقلوا  وكما هو الحال  مع القرضاوي والمرشد العام لاخونجية مصر محمد بديع في سيارات من احدث الموديلات  او ربما حصدهم الطاعون  وابو خانوق وغيرها من الاوبئة التي كانت تحصد ملايين البشر قبل ان يكتشف الكافر ابن الكافر العالم باستور ان   الميكروب بانه هو سبب موت ملايين  البشر,   فلبوا نداء ربهم  ورحلوا سريعا الى جنات النعيم وحيث نكاح الحور العين والغلمان المرد !!

  رغم  الرؤية المتشائمة التي يعكسها تقرير البورصة  وتحليلات طائفة كبيرة من المحللين حول الوضع الاقتصادي المتدهور  في مصر  ورغم دعوتهم الى  ادخال الاقتصاد في اسرع وقت الى غرفة الانعاش    لمعالجته   هناك من التشوهات والاختلالات  الهيكلية التي يعاني   نتيجة   تعرضه لوصفات  صندوق  النقد والبنك الدوليين المتمثلة بحرية التجارة  وبالغاء كافة اشكال الحماية التي كان تتمتع بها قطاعات  الصناعة والزراعة  وبخصخصة المئات من المنشئات الزراعية والصناعية الرابحة بنقل ملكيته  الى كبار المتنفذين والمستثمرين الاجانب او بمبادلتها بالمديونية الخارجية لمصر,    لمعالجته   باستخدام  الوصفات الاشتراكية    ورغم تردي الظروف المعيشية للشرائح الاجتماعية  المتوسطة والمتدنية الدخل   فقد ظل الهاجس الاساسي لاخونجية وسلفيي مصر  هو اعادة انتاج   النموذج السياسي والاقتصادي  والاجتماعي الذي كان سائدا  في ظل حكم السلف الصالح  وحيث يرى الملتحون من سلفيين واخونجية بان  لا سبيل  لنهوض مصر حضاريا  وتطورها  في مختلف المجالات   الا اذا  تبنت   الحكومة المصرية  برامج    مماثلة  لتلك  التي كان يطبقها   الخلفاء الراشدون   امثال ابو بكر الصديق وعثمان ابن عفان  وعمر ابن الخطاب  

وتاكيدا لتوجههم  السلفي    ودفعهم للصيرورة التاريحية باتجاه الحقبة الرعوية البدوية  فقد  اعلن المرشد العام للاخوان المسلمين الدكتور البيطري   محمد بديع ان الظروف في مصر باتت ناضجة لاقامة  دولة الخلافة السادسة   وبهذا المنظور الرجعي فان الاخوان المسلمون   ومعهم شقيقتهم الصغرى حزب العدالة والتنمية سوف يركزون نشاطهم  تحت قبة البرلمان   ومن خلال الحكومة الملتحية التي سيشكلونها باعتبارهم اكبر كتلة برلمانية    من اجل الاطاحة بالمجلس العسكري   ولاستبداله كسلطة حاكمة  بامير للمؤمنين تتركز في قبضته  وكما كان الحال في ظل الخلافة الراشدة  كافة السلطات والصلاحيات    كما سيبادرون الى حل الازمات الاقتصادية  وتحقيق قيمة مضافة للدخل الوطنى   عبر   شن غزوات ضد  دول مجاورة  وبعيدة عن مصر اي بنفس الطريقة  التي استخدمها السلف الصالح   لجلب الغنائم والجواري والعبيد  وتمكنوا بذلك من تكديس الاموال  والمعادن النفيسة في بيت مال المسلمين    ويستخدمها  حاليا القراصنة الصوماليون  لحل مشاكل الصومال الاقتصادية عبر السيطرة على البواخر التجارية  والاستيلاء على محتوياتها من بضائع وعندئذ  لن يكون الخليفة السادس   بحاجة لتطبيق برامج  لانعاش  قطاعات الصناعة والزراعة والسياحة والتعدين   كما   سيكون سهلا على  الخليفة السادس  ان يحقق عدالة  التوزيع  عبر الثروات المنهوبة    من خلال الغزوات  اضافة  الى   بيع الجواري والعبيد في سوق النخاسة  . 

 ولهذا الغرض فقد   بادر الاخونجية والسلفيون الى تاسيس هيئة للامر بالمعروف والنهي عن المنكر  لتراقب المرافق العامة  كالشواطىء والحدائق العامة  والملاهي  والميادين الرئيسية  وغيرها  تقويما لسلوكيات المصريين  ولكل ما يتعارض  مع الكتاب والسنة  والالتزام بالزي الاسلامي  المتمثل   باخفاء عورات النساء تحت  الاثواب الشرعية والنقاب  كما  قامت طلائع من افراد الهيئة  بجولة على صالونات الحلاقة  بمدينة بور فؤاد  حذروا خلالها اصحاب الصالونات  بعدم حلق لحي زبائنهم من  المسلمين  مع عدم تسوية حواجبهم تاهبا على ما يبدو  لشن غزوات  بمقاتلين  يتماهون في شدة باسهم وطول لحاهم   بالقعقاع وابو العباس   وغيرهم من  قادة الغزوات   الذين ابلوا بلاء حسنا في  قتال  جيوش الكفار والمشركين والحقوا بهم هزائم منكرة  سجلها التاريخ باحرف من ذهب وفضة







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز